الاتحاد

الاقتصادي

زيادة إنتاج النفط الخام تعزز أداء «تشيزابيك» للغاز الطبيعي

حققت تشيزابيك إينرجي ثاني أكبر منتج غاز طبيعي في الولايات المتحدة أرباحاً أعلى كثيراً من توقعات المحللين في الربع الأول من عام 2013 بفضل توجهها نحو إنتاج النفط الأكثر ربحاً. وزاد إنتاج الشركة من النفط الخام بنسبة 56% مقارنة بذات الفترة من عام 2012 إلى 103000 برميل يومياً ما ساعد على زيادة أرباح الشركة بنسبة 95% إلى 183 مليون دولار.
وزاد أرباح السهم بنسبة 67% إلى 30 سنتاً وهو أعلى كثيراً من متوسط توقعات المحللين البالغ 24 سنتاً. غير أن سعر سهم الشركة تراجع بنسبة 2% إلى 19.4 دولار في مطلع مايو 2013 في بورصة نيويورك.
وقالت تشيزابيك إنها تجري مفاوضات قاربت على الانتهاء لبيع بعض موجوداتها ضمن مساعيها لخفض أعباء ديونها، حيث أعلنت بالفعل عن عزمها بيع حقول نفط في منطقة مسيسيبي لاين بولايتي أوكلاهوما وكنساس مقابل مليار دولار إلى شركة ساينوبك الصينية وتهدف إلى تجميع ما يتراوح بين 4 مليارات و7 مليارات دولار في عام 2013.
وتشمل موجودات تشيزابيك المعروضة للبيع حقل إيجل فورد الصخري في ولاية تكساس الذي يعد أحد أهم مناطق طفرة النفط الجديدة بالولايات المتحدة وبعض منشآت خطوط الأنابيب والتخزين التي لم تبع حين تخلت تشيزابيك عن معظم أعمالها الوسيطة العام الماضي وعن موجودات ثانوية أخرى.
وقال ستيفن ديكسون القائم بأعمال رئيس تنفيذي تشيزابيك منذ استقال أوبري ماكليندون أحد مؤسسي الشركة في شهر أبريل الماضي، إنه يعتزم الإعلان عن بيع تلك الموجودات خلال الربع الثاني من هذا العام.
وقال ديكسون إن نتائج الربع الأول من هذا العام أظهرت أن الشركة بدأت تشهد فوائد تحولها الاستراتيجي من شراء حقوق استغلال مناطق جديدة إلى تطوير ما لديها من مناطق بالفعل، وأضاف أن تشيزابيك مقبلة على عهد جديد من تحقيق مكاسب للمساهمين.
كما قال ديكسون إن ما سبق أن استثمرته الشركة في بنى أساسية كالطرق وتمهيد الأراضي للحفر والإنتاج وخطوط الأنابيب ومحطات المعالجة تعني أن في مقدور الشركة الآن أن تنتج على نحو أكثر كفاءة وأن تحقق عائدات أكبر. يذكر أن تشيزابيك قلصت من إنفاقها الرأسمالي على عمليات الحفر وإتمام الآبار من 2.5 مليار دولار في الربع الأول من عام 2012 إلى 1.6 مليار دولار في الربع الأول من عام 2013. كما أنها بصدد بيع بعض حقول النفط المنتجة.

عن - «فاينانشيال تايمز»

اقرأ أيضا

محادثات تجارية بين بكين وواشنطن تسبق اجتماع الرئيسين