الاتحاد

دنيا

هاي الأميركية ماتت في المهد لعجزها عن الوصول إلى القارئ العربي


أوقفت الولايات المتحدة نشر مجلة 'هاي' التي تصدر باللغة العربية وتتكلف 4,5 مليون دولار سنويا وتستهدف تحسين صورة اميركا في الخارج وخصوصا بين الشبان العرب، بسبب عدم الاقبال على قراءتها بحسب وزارة الخارجية الاميركية التي ترعاها·
وانتقدت سلسلة من الدراسات في الولايات المتحدة وسائل الاعلام الناطقة بالعربية التي تمولها الولايات المتحدة مثل اذاعة 'سوا' وتلفزيون 'الحرة' لفشلها في جذب قطاع عريض من الجمهور·
وصدرت مجلة 'هاي' عام 2003 وكانت توزع 55 ألف نسخة شهريا في نحو 18 بلدا وجهدت للوصول الى القارئ مباشرة باستغلال ظاهرة انخراط الشبان العرب في الهروب من الواقع من خلال ثقافة البوب الاميركية·
وستستمر الطبعة الالكترونية للمجلة رغم وقف النسخة المطبوعة وضم العدد الاخير منها موضوعات عن الطهي وكرة القدم والحياة الاسرية في العالم العربي مع التركيز على الحياة في ولاية تكساس الاميركية·
وجاء وقف المجلة بعد أن سعت كارين هيوز السفيرة الاميركية الجديدة للنوايا الحسنة جاهدة لتحسين صورة الولايات المتحدة في الشرق الاوسط·
وكانت فضائية 'الحرة' موضع نقاش كبير في الكونجرس، حيث تمت هيكلة قيادتها من أجل تصعيد مهماتها وسط رفض كبير من المتابعين العرب لتوجهاتها بما في ذلك إذاعة 'سوا'· وبلغت تكلفة إنشاء فضائية الحرة التي تدفع نفقاتها من جيوب دافعي الضرائب الأميركيين حوالي 65 مليون دولار سنويا، وذلك بقرار من الكونجرس الذي يتابع أدائها وسياستها الإعلامية·
وهناك نسخة باللغة الإنكليزية من مجلة 'هاي' وهي ستستمر في الصدور، مسعى منها للوصول إلى الشباب في شتى أنحاء العالم الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة عشرة والخامسة والثلاثين· ويبدو أن الموقع الالكتروني لمجلة هاي باللغة الإنكليزية هو الأقوى· حيث تتضمن النسخة الدولية من المجلة العديد من الموضوعات مثل المهن والرياضة والترفيه والتربية والعلاقات الاجتماعية وغيرها من المواضيع الجديرة باهتمام الشباب·

اقرأ أيضا