الاتحاد

الرئيسية

إسرائيل تطور سلاحاً جديداً لقنص الفلسطينيين


رام الله - 'الاتحاد' والوكالات:
عزز جيش الاحتلال الإسرائيلي قواته على طول الحدود المصرية، في أعقاب مزاعم عن تلقيه إنذارات تفيد بأن ما يسمى 'قوات الجهاد الإسلامي العالمي' تنوي إرسال متسللين عبر هذه الحدود لتنفيذ عمليات مسلحة ضد إسرائيل·
وكشفت مصادر عسكرية إسرائيلية النقاب عن أن قسم الوسائل القتالية في قيادة الذراع البري في جيش الاحتلال الإسرائيلي، يعمل على تطوير نسخة مصغرة ومتطورة عن البندقية الآلية الهجومية 'تبور' والنسخة الجديدة هي من نوع 'ميكرو تبور' بهدف الحصول على دقة أكبر لـ'قنص' رجال المقاومة و'المطاردين' · ووفقا لما أشارت إليه المصادر فإن النوع الجديد يعد حالياً في مراحل التجريب وفحص مميزاته، حيث من المتوقع أن تنتهي هذه التجارب نهاية العام الجاري·
إلى ذلك ذكرت صحيفة 'يديعوت احرونوت' الاسرائيلية امس، ان الحكومة الاسرائيلية تعتزم بناء خمسة آلاف وحدة استيطانية في مستوطنات الضفة الغربية· وقالت الصحيفة ان أغلب الوحدات الجديدة سيتم بناؤها في مستوطنات 'بيتار' و'افرات' و'معاليه ادوميم' و'ارئيل' مشيرة الى أنه لا توجد لدى وزارة الاسكان خطة بناء رسمية موقعة حتى الآن· وذكرت الصحيفة انه تم بناء الفي وحدة استيطانية في العام الماضي و2761 وحدة عام 2004 في الضفة الغربية·

اقرأ أيضا