الاتحاد

الاقتصادي

الدار تطور مدينتين لعمالها في مصفح والعين

مجمع سكني مزود بخدمات متميزة للعمال

مجمع سكني مزود بخدمات متميزة للعمال

أعلنت شركة الدار العقارية أمس عن بدء أعمال الإنشاء في مدينتين سكنيتين دائمتين لعمال مشاريعها في مصفح والعين تستوعبان 150 ألف عامل·
وشدد أحمد على الصايغ رئيس مجلس إدارة الشركة في تصريحات على هامش افتتاح المرحلة الأولى من المجمع السكني المؤقت للعاملين بالشركة في جزيرة ياس أمس على أن المدن والتجمعات العمالية لشركة الدار تعبر عن التزام أبوظبي بصفة عامة وشركة الدار بصفة خاصة بتقديم أفضل الخدمات والتسهيلات للعمالة التي تقوم بدور كبير في إنجاز المشاريع الضخمة للشركة·
ونوه إلي أن الشركة شرعت في إنشاء مدينتها السكنية الأولى للعمال في العين مشيرا إلى أن طاقتها الاستيعابية النهائية ستصل إلى 50 ألف عامل، وسيتم افتتاح مرحلتها الأولى خلال العام المقبل وتستوعب 25 ألف عاملاً، ومن المقرر الانتهاء من المرحلة الثانية عام ·2010
وذكر أن المدينة العمالية الثانية للشركة والتي تقع في منطقة مصفح ستستوعب 100 ألف عامل؛ متوقعاً افتتاح مرحلتها الأولى خلال الصيف المقبل بسعة 20 ألف عامل على أن ينتهي العمل فيها عام 2009 بقدرة استيعابية لنحو 100 ألف عامل·
وأطلقت شركة الدار العقارية أمس المرحلة الأولى من المجمّع السكني المؤقت المخصص للقوى العاملة لديها، والذي يقع في جزيرة ياس، ويتسع المجمع لنحو 12,900 عامل بحضور أحمد علي الصايغ، رئيس مجلس إدارة الدار العقارية، ورونالد باروت، الرئيسي التنفيذي للدار العقارية، وراي أورورك، رئيس مجلس إدارة شركة لاينج أورورك ورئيسها التنفيذي وعبد الله زمزم مدير الدعم المؤسسي للشركة·
واصطحب مسؤولو الشركة الصحفيين في جولة ميدانية في المجمع العمالي الذي يضم قسمين كبيرين، وتبلغ تكلفة المجمع 260 مليون درهم·
وأكد مسؤولو الشركة أن المجمع السكني يضم القوى العاملة لدى الشركة في أبوظبي مشيرين إلى إجراء العديد من الدراسات حول قدرة البنية التحتية للمشروع على تحمل الحركة المرورية والكثافة السكانية·
وبعد الجولة الصحفية في المجمع السكني عقد أحمد علي الصايغ، مؤتمراً صحفياً قال فيه: ''لا تحرص شركة الدار العقارية على مصداقيتها تجاه المساهمين والمستثمرين فحسب بل يمتد ذلك إلى كافة العمال والمقاولين ضمن مشاريعها التطويرية''·
ونوه الصايغ إلى أن الشركة نجحت في خلق فرص استثمارية كبيرة في أبوظبي مشيرا إلى أنها ملتزمة بتنفيذ المشاريع التي تخدم اقتصاد أبوظبي، وقال: ''ستواصل الشركة تنفيذ مشاريعها التي تخدم نهضة إمارة أبوظبي، ولن يقتصر عملها فقط على القطاع العقاري''، مشيراً إلى دور الشركة في قطاع الصحة والتعليم والذي يتضمن استثمارات عديدة، متوقعاً افتتاح مدرسة الياسمينة الثانوية خلال سبتمبر المقبل في مشروع حدائق الراحة، وذلك بعد افتتاح أول مدارس الشركة للعام الجاري وهي مدرسة اللؤلؤة·
وأعرب الصايغ في ختام رده على الصحفيين عن سعادة شركة الدار بالشراكة مع شركة لاينج أورورك التي نفذت المجمع السكني وقال: ''الخبرة التي تنقلها الشركة إلى السوق الإماراتي كبيرة للغاية''·
وأشاد رونالد باروت، الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية، بالمجمع السكني الجديد مؤكدا على أنه يبرهن للجميع على ريادة شركة الدار في توفير الحياة الكريمة لعمالها وقال: ''تحرص شركة الدار العقارية من خلال هذا المجمّع السكني المتكامل على توفير وسائل الراحة للقوى العاملة لديها في أبوظبي ودولة الإمارات ، كما تحمل على عاتقها مهمة توفير الإقامة المناسبة لعمالها وتزويدهم بوسائل الراحة''·
وتحدث راي أوروك، رئيس مجلس إدارة شركة لاينج أوروك أكبر شركة خاصة للعقارات في المملكة المتحدة وشاركت الدار في إنشاء شركة الدارلاينج أوروك التي نفذت المجمع السكني قائلا: ''أنا فخور بهذا الإنجاز الكبير الذي حققناه من خلال اتحادنا مع شركة الدار، ونتطلع لتقديم أفضل الخدمات للعمال الذين نحترمهم ونقدرهم للغاية''·
وواصل قائلاً: ''لقد عملت على مدار مايزيد على أربعين عاما في أستراليا والمملكة المتحدة والهند وأعتقد أن المجمع السكني العمالي لشركة الدار من أفضل مارأيت في حياتي على الإطلاق''، وأضاف: ''يحرص المشروع المشترك بين الدار العقارية ولاينج أوروك من خلال إنجازه للمجمع السكني لعمال الشركة، على توفير إقامةٍ للقوة العاملة تناسب أعلى معايير الجودة''·
ويشمل المجمّع السكني مرافق اللياقة البدنية المتاحة لجميع أفراد القوى العاملة لأجل المحافظة على الحياة الصحية· بالإضافة إلى مركز التدريب المهني الذي يمهد المسيرة المهنية للأفراد الجدد ضمن القوة العاملة لديها، أو أولئك الراغبين في تحسين مهاراتهم·
جدير بالذكر أن المجمّع السكني للعمال سيشمل مساحات خضراء فسيحة، كما يجري التحضير لغرس 100 شجرة ضمن المجمّع، وتم تبني الخطط الرامية إلى تطبيق أعلى معايير العيش الهنيء في جميع المجمعات السكنية للقوى العاملة الدار العقارية·
وسردت شركة الدار في بيان صحفي عبارة عن أسئلة وأجوبة مزايا التجمع السكني العمالي الجديد ذكرت فيه أن عمال التجمع يندرجون من الجنسيات الهندية والباكستانية والفلبينية والسيريلانكية والبنغلاديشية والنيبالية والتايلاندية والمصرية واليمنية والجنوب أفريقية والفلسطينية·
وأشار البيان إلى وجود 4500 عامل يعيشون في المجمع حالياً، ومن المتوقع ان يصل عددهم إلى 13 ألف عامل بحلول مارس ،2008 وتقوم الشركة حاليا ببناء المزيد من المساكن، حيث سيبلغ عدد سكان هذه المرافق 42 ألف عامل عند الانتهاء من انشائها·










كادر3//3,7 متر مربع لكل عمال

أكدت الشركة أن المعيار الخاص بالدار ينص على أن يكون لكل عامل مساحة 3,7 متر مربع خاصة به (40 قدم مربع)، وقالت إن ذلك يعتمد على طبيعة العمل الذي يؤدونه، حيث يشترك كل أربعة من العمال العاديين في غرفة واحدة، في حين يشترك كل 2 من المشرفين في غرفة واحدة، وأكدت الشركة أنها توفر مركزا طبيا في شاطئ الراحة ويوفر المركز كافة الخدمات الطبية بالإضافة إلى وحدة اسعاف أولي في المساكن، كما يضم المركز عيادة للأنف والأذن والحنجرة، وعيادة للعظام، وعيادة للأمراض الجلدية حيث يتواجد أخصائي طبي وعام طوال الوقت·
والمركز مجهز بمعدات للتصوير بالأشعة والتصوير بالموجات الفوق صوتية والمعدات الرؤية· كما يتوفر مختبر يمكن إجراء العديد من التحاليل الطبية من خلاله متى احتاج الأمر إلى ذلك·


كادر//نشاطات ترفيهية



ترحيب بالرقابة

أعرب احمد علي الصايغ عن ترحيب شركة الدار العقارية بقيام وزارة العمل وغيرها من الجهات المعنية في الإمارة والدولة بإرسال وفودها للتفتيش على المجمع السكني لشركة الدار، وقال: ''نحن الآن في إمارة أبوظبي وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نطبق أفضل المعايير السكنية لسكن العمال''·
وأضاف: ''حرصت شركة الدار على بناء مجمع سكني متكامل لأنها ستبقي في هذه المنطقة لسنوات تنفذ فيها مشاريعها''، وقال ''نؤمن أن التقدم الكبير الذي قدمناه يرجع في أحد أسبابه إلى هؤلاء العمال الذين يعملون بجد لإنجاز مشاريعنا''· واستطرد ''نحن من جانبنا سنقدم لهم تسهيلات وخدمات من الدرجة الأولى إضافة إلى توفير وسائل المواصلات لنقلهم من المجمع إلى مواقع العمل ونعمل على القضاء على أية مشاكل يواجهونها أثناء عملهم''·
وردا عن سؤال حول تكلفة المجمعات السكنية الدائمة والمؤقتة لشركة الدار والعوائد المالية المرجوة قال الصايغ: ''شركة الدار لاتنظر للعوائد المالية ونعتقد أن التعامل مع مشاريعنا بهذه النظرة السئية أمر سلبي جداً''·
وأكد الصايغ على أن جميع حقوق العمال في شركة الدار محفوظة ومصانة وقال: ''لدينا معايير عالمية للتعويضات والرواتب وسنطرح خلال أيام رؤيتنا لتحفيز العاملين للقيام بمزيد من العمل ونضع في اعتبارنا أن نكون الشركة الأولى في مجال سلامة وأمن العمال''·

لا صعوبة في جلب العمالة

رداً عن سؤال حول الصعوبات التى تواجهها شركة الدارفي جلب العمال قال رونالد باروت، الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية: ''هناك طلب كبير في أبوظبي على العمال إضافة إلى وجود نقص كبير واضح في أعداد العمال خاصة العمالة الماهرة؛ لكننا لا نواجه مشكلة في هذا الصدد لأن العمال يفضلون العمل مع شركتنا بسبب الامتيازات العديدة التي تمنحها لهم، كما نعاملهم كجزء منا باعتبارنا فريق عمل واحد، ولذلك نتلقى طلبات كثيرة للعمل لدينا وبالتأكيد رواتبنا جيدة وتزداد ونحن شركة عادلة ونعامل العمال بشكل جيد وعادل ومنصف''·
وأضاف: ''تتفانى شركة الدار العقارية في الالتزام بأقصى المعايير لخدمة عمالها عرفاناً من الشركة بأهمية القوة العاملة في تنمية الدولة، كما يهدف هذا المجمّع السكني إلى معالجة مسألة النمو البشري والسكني المتسارع''·

تسديد الرواتب إلكترونيا

أكدت شركة الدار/لينج أوروك إلتزامها بتسديد رواتب العمال إلكترونيا من خلال شركة الإمارات للصرافة موضحة أنه يتم دفع الرواتب خلال فترة يومين من قبل ممثلين عن شركة الإمارات للصرافة في مكاتب مؤقتة يتم وضعها في أماكن الترفيه داخل مجمع السكن·
وحول تفاصيل المستحقات التي يتقاضاها العمال أكدت الشركة أنها تشمل الغذاء، والشرب، والإقامة، وخدمة غسيل وكي الملابس والنشاطات الترفيهية، وبالتالي يحتفظ العامل بكامل راتبه، كما يتم تغيير أغطية الأسرة وتزويد العمال بالزي الموحد دون تقاضي أية أجور·
كما أن جميع العمال مؤمنون ضد الحوادث وحالات الوفاة التي تنتج عن العمل بتأمين تعويضي بما يتناسب مع قوانين دولة الإمارات العربية المتحدة، كما نوهت الشركة إلى حصول العمال العاديين على رحلة كل سنتين بينما يحصل المشرفون على رحلة سنوية ، كما يتقاضي العمال أجور 30 يوم عطلة سنوياً·
ونوهت الشركة إلى أن عدد ساعات العمل لاتزيد عن 8 ساعات يومياً وستة أيام في الأسبوع، بالإضافة إلى ساعتين يومياً من العمل الإضافي المدفوع بقيمة ساعة وربع الساعة عن كل ساعة عمل· كما تتقيد الشركة بقرارات وزارة العمل بأوقات العمل خلال فصل الصيف حيث لا يسمح بالعمل في فترة منتصف النهار·

مجمع ياس يستمر ثلاث سنوات

أبوظبي (الاتحاد) - أكد ديفيد باتشلر مدير الشؤون الإدارية لشركة الدار أن المجمع السكني المؤقت في جزيرة ياس سيستمر قائما لمدة ثلاث سنوات علما بأنه يتحمل البقاء لمدة عشر سنوات، وقال: ''نفذنا المجمع السكني لتوفير سكن ملائم لعمالنا إلى حين تنفيذ المدينة العمالية الدائمة في منطقة مصفح''·
وأوضح أن الشركة حرصت على تقديم أفضل الأطعمة لعمال مشاريعها في جزيرة ياس مشيرا إلى التعاقد مع شركة أبوظبي للفنادق لتوريد الأطعمة للعمال·
وذكر أن المجمع يضم 3 قاعات ضخمة لتناول طعام الفطور والغذاء والعشاء، كما تم تزويد المجمع بمسجدين للصلاة، وأوضح أن المجمّع السكني يتكون من عدة مبانٍ سكنية، ومطعمين رئيسيين يقدمان مخلتف الأنواع التي تناسب الجنسيات المختلفة من القوى العاملة، حيث يقدمان الأطعمة النباتية لجنوب الهند، والأطعمة الشعبية للعمال من شمال الهند وباكستان والفلبين·
كما تعتني الدار بتطبيق أعلى شروط الصحة والنظافة في المرافق الخدمية· وأشارإلى أن المجمّع السكني يحتوي كذلك على ملعب للكريكيت مساحته 4400 قدم مربعة، ومحلاً للحلاقة، كما يضم أيضاً قاعتين للألعاب مزودة بشتى الوسائل الترفيهية مثل البلياردو، وشاشات العرض، وطاولات لكرة القدم المصغرة، وطاولات للتنس·
وأضاف: ''حرصا من شركة الدار العقارية على تسهيل العيش للقوى العاملة لديها، ستقوم شركة الدار بإنشاء محل تجاري يقدم المنتجات الصحية والوجبات الخفيفة والملابس والمتطلبات الضرورية''، وستكون جميع هذه الخدمات متوفرة بأسعار مخفّضة مناسبة لذوي الدخل المحدود، تتوافق مع أسعار جمعية أبوظبي التعاونية·
وأشارت الشركة إلى أنها توفر نشاطات ترفيهية للعمال بشكل دائم، فعلى سبيل المثال تأتي فرق موسيقية إلى الموقع كما نقيم حفلات موسيقية ومسابقات رياضية كل شهر· كما لدينا نشاطات ترفيهية كل يوم· وأكدت الشركة على قيامها بدفع أجورالإجازات المرضية للعمال إذا ما دعمت بورقة طبية معتمدة، إما من مركزها الطبي أو من مستشفى معروف· وأي عامل يعود إلى المجمع السكني مريضاً يحصل على الرعاية والمساعدة من موظفينا·
وحول نوعية الطعام ذكرت الشركة أن هناك العديد من الثقافات والديانات المختلفة في مجمعاتها السكنية مشيرا إلى إهتمامها بتوفير العديد من الوجبات اليومية التي تتناسب مع تنوع الأديان والثقافات· وهناك حالياً أربع قوائم طعام مختلفة تقدم لعمالها·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يخفّض رسوم مزاولة أنشطة عقارية لأعضاء «الوسيط الوطني»