الإمارات

الاتحاد

لجنة مبادرات رئيس الدولة تعتمد منحاً سكنية جديدة

فرانز ايميج خبير التطوير الحضري يشرح التصاميم أمام اللجنة

فرانز ايميج خبير التطوير الحضري يشرح التصاميم أمام اللجنة

أقرت لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، البدء في إجراءات اعتماد أسماء 80 مواطنا من مستحقي المساكن في إمارتي الشارقة ورأس الخيمة على أن يراجع المستفيدون إدارة الإسكان في وزارة الأشغال العامة لاستكمال الوثائق والأوراق المطلوبة.

وجاءت الخطوة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، بتأمين الحياة الكريمة والمسكن الملائم لكل أبناء الوطن، بمتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لإنشاء مساكن للمواطنين ضمن أرقى المعايير والمقاييس العالمية.

بما يحقق خصوصية الأسرة المواطنة و يتناسب مع احتياجاتها ورغباتها كما أقرت اللجنة خلال اجتماعها برئاسة معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس اللجنة، المفاهيم الجديدة التي سيتم تطبيقها في بناء فيلات المواطنين التي تشرف اللجنة على تنفيذها في الإمارات المختلفة.

وركزت هذه المفاهيم على ايجاد حلول تصميميه قابلة للتمدد والتوسع لتمكين رب الأسرة أو أبنائه من تطبيقها في المستقبل لزيادة سعة المسكن ليفي باحتياجات الأسرة بما يسهل على الأبناء الراغبين في الزواج السكن مع ذويهم و تحقيق مبدأ الاستدامة و الترابط الأسري والاجتماعي.

وأقرت اللجنة أعمال إنشاء وإنجاز الطرق الداخلية في منطقة السويحات في إمارة أم القيوين بطول 10 كيلو مترات وتكلفة تقديرية بلغت 10 ملايين درهم .. فيما تعتبر منطقة السويحات من المناطق الحديثة التي قامت الحكومة بتأهيلها وتوفير البنية التحية فيها لخدمة المواطنين الذين تسلموا أراضيهم السكنية بهذه المنطقة تمهيدا لتشييد مساكنهم فيها.

اعتمدت اللجنة أيضا ترسية مشروع إنشاء ثمانية مساكن للمواطنين في منطقة الصرم في الفجيرة بجانب ترسية أعمال مشروع إنشاء 12 مسكنا في منطقة أحفرة في الفجيرة حيث من المتوقع الانتهاء من أعمال المشروعين خلال فترة عام.

وأكدت اللجنة ضرورة التقيد بتطبيق المعايير العالمية للاستدامة في كافة مشاريع المساكن التي تنفذها بما يحقق تطلعات المواطنين في الحصول على المسكن المميز. .. وأكد معالي أحمد جمعة الزعابي أن خطوة اللجنة لاعتماد أسماء المستفيدين من المساكن تأتي لتسهيل أمور المواطنين المراجعين للحصول على المساكن ضمن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة و تلافي الازدواجية في تقديم الطلبات للمساكن التي تنفذها اللجنة وتلك التي تنفذها بعض البرامج الأخرى المعنية بمساكن المواطنين.

وأوضح أن المفاهيم الجديدة للمساكن التي أقرتها اللجنة تتضمن أعلى وأفضل المعايير والمقاييس العالمية بما يحقق خصوصية الأسرة المواطنة في امتلاكها للمسكن الذي يتناسب مع رغباتها واحتياجاتها المستقبلية فيما تطبق في بناء الفيلات التي تشرف اللجنة على تنفيذها في كافة الإمارات، مشيرا إلى أنه سيتم تسليم المواطنين المستفيدين نماذج متعددة لهذه المساكن لاختيار المسكن الذي يلائم احتياجات كل أسرة.


وقال معالي الزعابي إن المفاهيم الجديدة تؤكد إنشاء هذه المساكن ضمن مجمعات سكنية بحيث يتم تزويد هذه المجمعات بالخدمات الأساسية للمجمع منها إنشاء "سوبر ماركت" لخدمة الحي وإنشاء صالات مغلقة متعددة الاستخدامات يمكن استخدامها كمراكز رياضية وثقافية للشباب في المناطق البعيدة عن مراكز المدن لما لهذه المراكز من أثر مباشر على تطوير المواهب وصقل القدرات لدى الشباب، مشيرا إلى أن كل مجمع سكني يتضمن مجلسا عاما "عبارة عن صالة مغلقة كبيرة" يمكن استخدامه من قبل أهالي المجمع وخاصة كبار السن وذلك للاجتماع والتواصل فيما بينهم بجانب إمكانية استخدام مثل هذه الصالات المغلقة في المناسبات الاجتماعية كالأفراح وغيرها بهدف تعزيز التلاحم المجتمعي والأسري بين أهل الفريج.

ولفت إلى أن هذه الفكرة تنسجم مع رؤية القيادة الرشيدة للبلاد لتعزيز التلاحم المجتمعي والحفاظ على العادات والتقاليد العربية الأصيلة لمجتمع الامارات. وأكد معالي نائب وزير شؤون الرئاسة أن المفاهيم الجديدة للمساكن تتناسب مع الاحتياجات المتطورة للأسرة الاماراتيه وفقا لعدد أفرادها ووضعها الاجتماعي كما تحقق الاستخدام الأمثل للموارد المادية المتاحة للجنة علاوة على تحقيق مبدأ الاستدامة من خلال ايجاد حلول تصميمية قابلة للتوسع ولاستيعاب المتطلبات المستحدثة للأسر.

وكان المهندس فرانز ايميج خبير التطوير الحضري في وزارة الأشغال العامة قدم شرحا تفصيليا للجنة حول التصاميم التي راعت خصوصية الأسرة الإماراتية بما يواكب تزايد عدد أفرادها و ظروفها والتوسعات الممكنة مستقبلا ومدى مرونة وقابلية التصاميم في تلبية متطلبات الأسر المستقبلية حيث تتكون التصاميم من عدة نماذج مع الحفاظ على الهوية العامة للمسكن وشكله الخارجي.

وتبدأ المساكن من غرفتي نوم يمكن أن تصل الى سبع غرف نوم إضافة الى غرف المعيشة الأساسية من مجالس وصالات ومرافقها الخدمية كالمطابخ والحمامات.

وكانت اللجنة ناقشت سبل إدارة وتشغيل مثل هذه المرافق حيث ستعمد إلى إسناد هذه المرافق إلى أهالي الحي لإدارتها والاستفادة منها إضافة إلى توزيع الريع المادي منها عليهم وفق آلية يتم الاتفاق عليها من قبلهم بإشراف مباشر من جهاز متخصص في وزارة شؤون الرئاسة .. فيما تهدف اللجنة من هذه الآلية إلى تعزيز أواصر التعاون بين أهالي المجمع.

كما اطلعت اللجنة على التقرير المبدئي حول معايير منح المساكن للمواطنين ممن لا تنطبق عليهم شروط ومعايير منح المساكن في البرامج الأخرى في الدولة التي تعنى بمساكن المواطن مثل .. "برنامج الشيخ زايد للإسكان" تمهيدا لإقرار هذه المعايير من أجل ضمان حصول المواطنين المستحقين للمساكن بكافة فئاتهم حيث ستشمل هذه الفئات الشباب حديثي الزواج والأرامل والمطلقات وكبار السن وغيرهم.

حضر الإجتماع الذي ترأسه معالي أحمد جمعة الزعابي .. الدكتور عبدالله بالحيف و محمد عبدالله الرميثي وجبر غانم السويدي و سعيد محمد المقبالي وعبدالله سيف النعيمي ومحمد محمد صالح و محمد عيسى وعلي الدهماني.


اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد لمقدمي الرعاية الصحية: شكراً