الاتحاد

الرئيسية

نيران بيروت ومأساة غزة ترفع حرارة الوزاري العربي

جندي لبناني وسط نيران سيارة أشعلها متظاهرون في ضاحية بيروت الجنوبية

جندي لبناني وسط نيران سيارة أشعلها متظاهرون في ضاحية بيروت الجنوبية

انعقد اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة مساء أمس لمتابعة أزمة لبنان، الذي اشتعلت فيه أحداث شغب مفاجئة خلال تفريق الجيش متظاهرين محتجين على انقطاع التيار الكهربائي عند مدخل ضاحية بيروت الجنوبية مما أسفر عن سقوط 8 قتلى و22 جريحا على الأقل، وأزمة معبر رفح الذي شرعت القوات المصرية في إعادة السيطرة عليه وسط حملة أمنية صارمة لإعادة جميع الفلسطينيين النازحين في سيناء إلى داخل قطاع غزة·
وتأخر الاجتماع الوزاري العربي نحو ساعتين عن موعده حيث سبقته اجتماعات ثنائية ولقاء سداسي جمع مصر والسعودية وسوريا وسلطنة عمان وقطر والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في محاولة للتوصل إلى حل بشأن التفسير الخاص بالبند الوارد في المبادرة العربية بشأن حكومة الوحدة الوطنية في لبنان·
وفيما كان الاجتماع منعقدا تطورت بشكل تصعيدي تظاهرة احتجاجية على قطع الكهرباء على طريق مار مخايل بمنطقة الشياح، إحدى مداخل ضاحية بيروت الجنوبية، حيث حاولت قوى الجيش اللبناني العمل على تفريق المتظاهرين الذين سدوا الطريق بالإطارات المشتعلة ومستوعبات النفايات، لكنها تعرضت للرشق بالحجارة وإطلاق نار مفاجئ مما استدعاها إلى الرد· وامتدت المواجهات ليلا بين الجيش ومثيري الشغب لتشمل أحياء أخرى في العاصمة وطريق مطار بيروت الدولي الذي عمل المتظاهرون على قطعه لبعض الوقت إلى جانب إحراق بعض السيارات المتوقفة·
وقالت مصادر أمنية متعددة إن 8 قتلى سقطوا خلال المواجهات بين الجيش والمتظاهرين بينهم ناشط من ''حركة أمل'' المعارضة التي يتزعمها رئيس البرلمان نبيه بري، و3 عناصر من ''حزب الله''· وانتشر الجيش الذي أصيب أحد جنوده بجروح في المنطقة القريبة من عين الرمانة وهو المكان الذي اندلعت فيه حرب لبنان الأهلية قبل 33 عاما·
من جهة ثانية، بحث وزراء الخارجية العرب الأوضاع في منطقة رفح الحدودية، حيث قدمت مصر مشروع قرار يحمل إسرائيل مسؤولية ما حدث بسبب تصعيدها العقاب الجماعي على غزة ويؤكد ضرورة ضبط الحدود وإعادة تشغيل معبر رفح عبر تسليم مسؤولياته للسلطة الفلسطينية وفقا للاتفاق الذي كان معمولا به قبل سيطرة ''حماس'' على القطاع في منتصف يونيو الماضي·
الا أن ''حماس'' رفضت العودة إلى اتفاق المعابر السابق واعتبرته جزءا من الماضي· فيما شرعت قوات الأمن المصرية بعملية ترحيل الفلسطينيين المنتشرين في العريش ورفح بالقوة إلى داخل القطاع·

الوزاري العربي يدعو إلى مواصلة الحوار لحل الأزمة اللبنانية
7 قتلى و22 جريحاً بمواجهات دامية في بيروت


بيروت،القاهرة (وكالات)- تحولت الاحتجاجات على انقطاع التيار الكهربائي عند تقاطع مار مخايل - الشياح في الضاحية الجنوبية لبيروت الى اشتباكات دامية انتشرت في أنحاء بيروت مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص بينهم أحد مسؤولي حركة ''أمل'' ويدعى أحمد حسن حمزة وأربعة من حزب الله'' ومسعف ومدني بينما أصيب 22 آخرون بينهم جندي لبناني· وأعلن شهود عيان انفجار سيارة أحرقها متظاهرون في جنوب العاصمة·بينما أطلقت قذيفة ''ار بي جي'' على البنك الفرنسي في الشياح من المنطقة التي كان يتم منها قنص المشاركين في الاحتجاج·
وحاول عدد من الشبان الذين يسكنون الضاحية الجنوبية لبيروت قطع الطريق بالإطارات المشتعلة خلال تظاهرات الاحتجاج التي انتشرت مجددا بعد مقتل حمزة ،حيث فتح مسلحون النار على الجيش اللبناني الذي أطلق النار في الهواء لتفريق المتظاهرين· وأظهرت مشاهد بثتها محطات التلفزة المحلية مجموعات صغيرة من المتظاهرين تقطع الطرقات أمام حركة السيارات· كما تم إحراق حاويات للنفايات· وأفاد شهود عيان بأن عددا من المتظاهرين حملوا الهراوات والقضبان الحديدية، بينما حمل آخرون أسلحة نارية، في حين اتخذ جنود الجيش اللبناني مواقع لهم على أسطح المباني المجاورة· وأضافت المصادر عينها ان عشرات المتظاهرين كانوا يحتجون بين حيي مار مخايل والشياح في جنوب شرق العاصمة، قبل ان تندلع تظاهرات في أحياء أخرى الى الجنوب· كما عمد متظاهرون في أماكن عدة الى قطع الطريق الرئيسية المؤدية الى مطار بيروت الدولي بواسطة الاطارات المشتعلة·
وكان جنود الجيش يرفعون الإطارات عندما انهالت عليهم وعلى آلياتهم فجأة زخات من الرصاص، مما أوقع بينهم إصابات ورد الجنود على مطلقي النار بالمثل· وأفيد بأن قوة أكبر من الجيش طوّقت المنطقة على الأثر لحصر المسلحين وضبط الموقف· وانتشر الجيش في المنطقة وقوة الجيش قريبة من المكان الذي اندلعت فيه حرب لبنان الاهلية منذ أكثر من 30 عاما· وكان تلفزيون الـ''OTV'' قد نقل عن مصادر في حركة ''أمل'' تأكيدها أنّ القتيل كان ضمن لجان التنسيق مع الجيش وكان يحاول مؤازرة الجيش لتهدئة الوضع· وأضافت المصادر أنّ حمزة أصيب من جهة ما برصاص قنص وأصيب في خاصرته وما لبث أن فارق الحياة لدى وصوله المستشفى·
ودعت حركة أمل المعارضة مناصريها لوقف احتجاجهم في بيروت بعدما سد ناشطون طرقا رئيسية في المدينة بالاطارات المشتعلة· وقال النائب علي حسن خليل أحد مسؤولي الحركة ''ليس لدينا علاقة بهذا التحرك· ندعو الناس الى عدم القيام بردات فعل على استشهاد علي حسن حمزة وندعوهم الى الانسحاب من الشوارع''· وانتشرت الاحتجاجات بعد مقتل حمزة وهو من نشطاء ''أمل'' رميا بالرصاص عندما اطلق الجيش النار لتفريق المتظاهرين ·
وتاتي هذه الاشتباكات في وقت أكد وزير العمل والضمان الجزائري الطيب لوح رئيس الاجتماع الوزاري العربي الطارئ ان أنجح وسيلة لحل الازمة في لبنان هي مواصلة الحوار بين الفرقاء تحت رعاية الجامعة العربية· وحذر من ان أي تمديد لعمر هذه الازمة يجعلها حلبى بكل التهديدات والاحتمالات المحفوفة بالمخاطر ليس على لبنان فقط بل على المنطقة برمتها بما قد تضيفه من عوامل أخرى للا أمن واللا استقرار في المنطقة·
وقال في افتتاح الوزاري العربي الطارئ بعد ان تأجل قرابة ساعتين لإفساح المجال أمام مزيد من المشاورات غير الرسمية ان الجانب العربي قدم مبادرة لتسوية الأزمة السياسية والدستورية في لبنان بهدف تحقيق توافق لبناني حول مختلف القضايا الخلافية وملء الفراغ الموسساتي في لبنان وفي نفس الوقت تفعيل مؤسسات لبنان والخروج من الازمة التي تعصف به منذ أمد طويل·
ونوه بالجهود المضنية من قبل الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى بهدف إقناع الفرقاء في لبنان للاتفاف حول مبادئ هذه المبادرة وآليات تنفيذها· داعيا إلى مواصلة بذل الجهود لتحقيق توافقات بين مختلف الاطراف المعنية بما يجنب خروج الأزمة عن إطارها العربي وتدويلها بكل ما يحمله ذلك من تداعيات على استقرار لبنان والمنطقة·
وسبق الاجتماع الرسمي للوزاري العربي اجتماع سداسي بالنادي الدبلوماسي التابع للخارجية المصرية ضم وزراء خارجية السعودية الأمير سعود الفيصل والسوري وليد المعلم والمصري أحمد أبو الغيط والقطري الشيخ حمد بن جاسم والعُماني يوسف بن علوي والامين العام للجامعة عمرو موسى وتركز على كيفية استكمال المسعى العربي لحل الأزمة اللبنانية خاصة التفسير المتعلق بالبند الثاني من خطة الحل العربية المتعلق بنسب تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في لبنان·
وكان عمرو موسى قد أجرى مشاورات ثنائية أمس مع كل من معالي محمد حسين الشعالي وزير الدولة للشؤون الخارجية بالامارات ووزير الخارجية اللبناني بالوكالة طارق متري ووزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط والجزائري الطيب لوح والعُماني يوسف بن علوي تركزت على اهمية الاستحقاق الرئاسي في لبنان خشية التداعيات السلبية التي لن تكون في مصلحة لبنان والدول العربية·
من جانبه دعا الرئيس المصري محمد حسني مبارك عقب وصولة الى العاصمة الليبية طرابلس أمس القادة اللبنانيين إلى انتخاب رئيس للجمهورية بأقصى سرعة ممكنة ··محذرا من التمادي في الوضع الحالي الذي لايخدم مصلحة لبنان وانما يفتح بابا للتدخلات الخارجية ·

صفير وقبلان يناشدان
العرب حل الأزمة

بيروت (وكالات) - دعا رجلا دين لبنانيان بارزان إلى الإيمان بلبنان كوطن وطالبا المسؤولين العرب بالعمل على حل أزمته السياسية·
واعتبر البطريرك الماروني نصرالله صفير في عظة الاحد التي يلقيها في بكركي أن ''الإيمان ليس فقط هو أساس الدين إنما ايضا أساس كل قضية كبرى وأن الايمان بالوطن واجب لابد من ترسيخه في القلوب والعقول''· وتابع صفير قائلا ان ما نشهده في لبنان من أقوال ''لا يدل على ايمان كبير بالوطن لدى بعض الناس وان الوطن لا يعني المواطنين وحسب بل يعني ما بناه السلف الصالح وتركه لنا من تراث وتاريخ وعادات يجب التمسك بها والعودة اليها''·
من جهته دعا نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى عبد الامير قبلان وزراء الخارجية العرب المجتمعين في القاهرة الى حل الأزمة في لبنان لأن من شأن ذلك حل الكثير من أزمات المنطقة العربية معتبرا أن في حفظ لبنان حفظا للبلاد العربية·

أولمرت مرتاح قبل نشر
تقرير فينوجراد

القدس المحتلة (ا ف ب) - عبر رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت امس عن ارتياحه في مواجهة تكثف الدعوات الى استقالته قبل نشر تقرير لجنة التحقيق حول حرب لبنان في يوليو 2006 · وسينشر القاضي الياهو فينوجراد، رئيس لجنة التحقيق التي عينت اعضاءها الحكومة، الأربعاء المقبل الخلاصة النهائية للتحقيق حول إخفاقات الحرب ضد ''حزب الله''· ومع اقتراب موعد نشر التقرير، دعا جنود احتياطيون شاركوا في المعارك وأعضاء من عائلات الجنود الذين قتلوا في الحرب الى استقالة أولمرت· ونقل مسؤول اسرائيلي عن اولمرت قوله امام وزراء من حزبه كاديما إن ''الحزب أقوى مما يظن البعض وسيبقى· اثبتنا للعالم أنه في امكاننا ان نتصرف بترو وحكمة''· وقال المسؤول الثاني في الحكومة حاييم رامون من جهته ''علينا الا نقع في أفخاخ يريد معارضونا ان يشاهدونا نقع فيها عبر الدخول في جدل مع العائلات التي هي في حال حداد ومع الاحتياطيين''·

أخبار الساعة : لا بديل
عن التوافق لحل الأزمة اللبنانية

أبوظبي (وام)- حملت نشرة ''أخبار الساعة'' التيارات السياسية اللبنانية المتصارعة التي ما إن تقترب من بعضها خطوة حتى تبتعد مرة أخرى خطوات وخطوات·· المسؤولية التاريخية عما يمكن أن يحدث للبنان واللبنانيين جراء استمرار الأزمة من دون حل، مطالبة القوى السياسية اللبنانية التي تهتم بمستقبل لبنان بالاتفاق والتوافق فيما بينها للخروج من الأزمة السياسية الخانقة التي تمسك بتلابيب كل شيء فيه وتشيع الخوف والقلق والاضطراب بين ربوعه وتجعل المستقبل مفتوحاً على سيناريوهات خطيرة·
وقالت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت عنوان ''لبنان·· لا بديل عن التوافق'' إن التفجير الذي وقع في لبنان مؤخراً وأسفر عن مقتل ضابط استخبارات في الشرطة اللبنانية إضافة إلى ثلاثة آخرين يشير إلى أنه لا مناص لكل القوى السياسية اللبنانية التي تهتم بمستقبل لبنان وتخشى انزلاقه إلى الهاوية إلا الاتفاق والتوافق فيما بينها للخروج من الأزمة السياسية الخانقة· وأوضحت أنه قد تم تأجيل انتخاب الرئيس اللبناني للمرة الثالثة عشرة وتعثرت ''المبادرة العربية'' لتسوية الأزمة على الرغم من أنها حظيت بقبول كل العرب وعاد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى من بيروت بعد أن اصطدم بباب مغلق في الجدار وارتفعت نبرة السجال والخلاف والتوتر بين الفرقاء على الساحة اللبنانية ولاحت في الأفق نذر الخطر وبدا الخارج العربي والأجنبي وقد استنفذ تحركاته وأفكاره ومبادراته من أجل معالجة المأزق·

اقرأ أيضا

أمير الكويت: لن نسمح بما قد يهدد أمن البلاد واستقرارها