الإمارات

الاتحاد

حليمة ومنى تركتا هاتفيهما وبطاقتي الهوية في الفندق


رأس الخيمة- صبحي بحيري:
تلقت 'الاتحاد' أمس عشرات الاتصالات الهاتفية من داخل وخارج إمارة رأس الخيمة للاستفسار عن آخر تطورات قضية اختفاء الحاجتين حليمة عبدالله سليمان النقبي ومنى عبدالله حسن النقبي اللتين اختفتا منذ الخامس من الشهر الجاري بمكة المكرمة عقب انهيار فندق 'لؤلؤة الخير' الذي راح ضحيته 76 حاجاً المجاور لفندق غزة مكان إقامة أعضاء حملة عبدالله جاسم·
وأبدت العديد من الأسر المواطنة تعاطفها مع أسرتي المفقودتين مؤكدين أن فقد الحاجتين حليمة ومنى يمثل معاناة لكل الأمهات، مشيدين في الوقت ذاته بالجهود الحقيقية التي بذلتها البعثة الرسمية في البحث عن الحاجتين وكذلك جهود سفارة الإمارات والقنصلية في المملكة العربية السعودية·
وقال عبدالله حسن جاسم مدير حملة عبدالله جاسم للحج والعمرة التي أقلت المفقودتين الى الأراضي المقدسة ان حجاج الحملة شاهدوا منى وحليمة مع عمهما قبل الحادث بوقت قصير، وقال إن منى وحليمة خرجتا من فندق غزة من الصباح وعادتا بعد ذلك ثم خرجتا بعد أن تركتا الهاتفين وبطاقتي الهوية التي تحررها السلطات السعودية لكل الحجاج في الفندق وخرجتا قبل حادث انهيار فندق 'لؤلؤة الخير' بوقت قصير ولم تظهرا بعد الحادث·
وأضاف مدير الحملة ان مسؤولي البعثة الرسمية وصلوا الى مكان الحادث بعد انهيار الفندق بلحظات حيث تمت مراجعة قوائم حجاج الحملة من المواطنين والمقيمين واكتشفوا فقدان حليمة ومنى ولم تتوقف جهودنا مع البعثة الرسمية بعد الحادث حيث تم تخصيص سيارة وطبيب للبحث الذي استمر على مدى الأيام التالية في حين توجه أعضاء الحملة الى منى في يوم الثامن من ذي الحجة قبل وصول زوجي المفقودتين· وأضاف: سلمنا جوازات السفر الخاصة بمنى وحليمة وكذلك بطاقات الهوية الى مسؤولي السفارة الذين تابعوا الحادث، وقال إن بطاقات الهوية التي يسجل بها اسم الحاج وبلده واسم الحملة التي أقلته ومكان إقامته في منى وعرفات تسهل كثيراً في عملية العثور على المفقودين سواء داخل مكة أو في الأماكن المقدسة الأخرى، مشيراً الى أن العديد من المواطنين يرفضون حمل هذه البطاقات التي قد تعرضه للمساءلة من جانب السلطات السعودية· وانه لا يستطيع إلزام الحجاج المواطنين بحمل هذه البطاقات التي يلتزم الوافدون بحملها·
وقال إن حملته تحركت من رأس الخيمة يوم الحادي والثلاثين من الشهر وقضت في المدينة المنورة ثلاثة أيام ثم توجهت الى مكة قبل الحادث بيوم واحد وان الحاجتين حليمة ومنى سافرتا مع عمهما عن طريق البر ضمن 82 حاجاً مواطناً و 95 وافداً، وانه ينظم حملات حج وعمرة منذ 12 عاماً وهذه هي المرة الأولى التي يواجه مثل هذا الحادث· الى ذلك عاد أحمد ذياب النقبي زوج المفقودة حليمة وعيسى النقبي زوج المفقودة منى صباح أمس من مكة بعد رحلة بحث استمرت على مدى الأيام العشرة الماضية دون جدوى فيما يسافر اليوم سليمان النقبي شقيق حليمة لمواصلة رحلة البحث ومتابعة جهود السفارة والقنصلية مع السلطات السعودية·
وقال سليمان النقبي إن الأسرة تلقت اتصالات من سيدات في السعودية يستفسرن عن ملابسات اختفاء منى وحليمة وظنت الأسرة ان المتصلات قد يكون لهن علاقة باختفاء الحاجتين إلا أن المتصلات أكدت أنهن تابعن الموضوع عبر الصحف السعودية التي نشر بها أحمد ذياب النقبي وعيسى النقبي إعلانات عن الحادث، فيما أعد تليفزيون دبي أمس تحقيقاً مصوراً مع أسر المفقودتين بعدما نشرته 'الاتحاد' من ملابسات اختفاء حليمة ومنى وغموض الحادث حتى الآن·

اقرأ أيضا