الاتحاد

الإمارات

«صيف ثقافي».. ترفيه واستكشاف

ورش تعليمية في أم القيوين (من المصدر)

ورش تعليمية في أم القيوين (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

وسط أجواء جاذبة للطلاب، واصل البرنامج الوطني «صيف ثقافي» الذي تنظمه وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، أنشطة الأسبوع السادس والأخير من البرنامج، بمشاركة عدد كبير من المنتسبين.
وأكد ياسر القرقاوي مدير إدارة الفعاليات الثقافية في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، أن بانتهاء الفعاليات يوم الخميس القادم في كل المراكز على مستوى الدولة، يسدل الستار على ورش وأنشطة الدورة الأولى التي استمرت 6 أسابيع، مشيراً إلى أن المراكز تستعد حالياً لتنظيم الحفل الختامي لكل مركز، لافتاً إلى أن البرنامج نجح  في اجتذاب أعداد كبيرة من المواطنين والمقيمين في جميع أرجاء الدولة.
وأوضح القرقاوي، أن عدداً كبيراً من المراكز المشاركة في صيف ثقافي قدمت أنشطة نوعية، بجانب الورش الرئيسية في المسرح والموسيقى والفنون البصرية والآداب ربما تقدم لأول مرة خلال النشاط الصيفي، مما أكسب البرنامج حيوية وثراء على مستوى الكيف، فأثمر عن اكتشاف العشرات من المواهب في مجالات متعددة، ستكون مفاجأة في الحفل الختامي لكل مركز خلال الأيام القليلة القادمة.
?وأضاف ?القرقاوي ?أن ?جولات ?اللجنة ?العليا ?المفاجئة ?على ?المراكز ?المشاركة ?في البرنامج ?في ?كل?إمارات ?الدولة ?أعطت ?للفعاليات ?حيوية ?وجدية ?وساهمت ?في ?تحقيق ?الأهداف ?الاستراتيجية ?لصيف ?ثقافي ?الذي ?تحول ?إلى ?مركز ?جذب ?للشباب ?والفتيات ?من ?مختلف ?الأعمار ?خلال ?الإجازة ?الصيفية ?لاكتشاف ?المواهب ?واستثمارها ?ورعايتها، ?موضحاً ?أن ?الحفلات ?الختامية ?داخل ?المراكز ?سيضم ?العديد ?من ?المفاجآت التي ?يتم ?خلالهم ?استعراض ?أهم ?المواهب ?التي ?اكتشفت ?من ?خلال ?الفقرات ?الفنية ?التي ?أعدها ?منتسبو ?البرنامج ?خلال ?أسابيع ?صيف ?ثقافي ?للمشاركة ?في ?الحفل ?الختامي، مؤكداً ?حرص ?اللجنة ?العليا ?على أن ?يأتي ?متضمناً ?كل ?إنجازات ?ومواهب ?المراكز.
وعلى صعيد متصل، زار منتسبو صيف ثقافي التابعون لمركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في أم القيوين بلدية أم القيوين، حيث استقبلهم عبيد غانم الصقال نائب مدير البلدية، مرحباً بهم، ومثمناً مبادرات وفعاليات وزارة الثقافة من خلال البرامج والزيارات التي تقام بين المؤسسات المحلية والحكومية. وأشار الصقال إلى أن هذه الزيارات تفعل مفهوم الشراكة وتترجمها من خلال الفعاليات والبرامج المشتركة التي تخدم كلا الطرفين. وحضر الطلاب بعدها ورشة حول سلامة الأغذية قدمها الدكتور أيمن رجب مسؤول قسم الصحة العامة والبيئة، شارحاً أهمية الغذاء وطرق السلامة المتبعة التي يتم فرضها على المؤسسات والمحلات التجارية، وأطلعهم على كيفية التعامل مع المواد الغذائية المنتهية الصلاحية، وعلى طرق الحفظ والتخزين الصحيحة للمواد الحافظة والاطلاع دائماً على تاريخ الصلاحية لأي منتج حتى لا يؤثر على صحة المستهلك وطرق التواصل مع قسم الصحة من قبل الجمهور للإبلاغ عن أي منتج بعيد كل البعد عن المعايير المتبعة.
كما زار الطلاب معرض إعادة التدوير في بلدية أم القيوين، حيث اطلعوا على المواد التي يمكن تدويرها كالأوراق والبلاستيك، في وقت تعمل دولة الإمارات جاهدة لأن تكون أكثر دولة حريصة على البيئة والتنمية المستدامة من خلال المشاريع والمبادرات الكبيرة التي تتبناها وتحققها على أرض الواقع.
كما نظم المركز الثقافي والمعرفي في مسافي ورشة توعية بيئية، حول إعادة تدوير النفايات الكرتونية قدمتها المعلمة بدرية محمد الشحي مدرسة التربية الفنية من مدرسة المطاف، واستهدفت طلاب المدارس، واعتمدت على استخدام النفايات الكرتونية في عملية إعادة التدوير في إنتاج أعمال فنية إبداعية.
وهدفت الورشة إلى التقليل من تأثير النفايات وتراكمها على البيئة، وحفظ المصادر الطبيعية، إضافة إلى تشجيع الطلاب على المحافظة على البيئة، وغرس حب البيئة لديهم حول إعادة تدوير هذه النفايات. وتمتد الورشة لمدة يومين، خصص اليوم الأول للطالبات واليوم الثاني للطلاب. كما نظم المركز محاضرة توعية صحية حول السمنة تضمنت استعراض سبل القضاء على المرض قبل حدوثه، وذلك من خلال التثقيف الصحي.

اقرأ أيضا

تطوير 4 مناطق في مدينة محمد بن زايد