الاتحاد

عربي ودولي

إيران تدعو الأوروبيين إلى استئناف المفاوضات اليوم وتهدد بوقف التعاون

عواصم - وكالات الأنباء: دعت إيران الأوروبيين أمس إلى استنئاف المفاوضات حول برنامجها النووي اليوم كما كان مقررا من قبل والمحت إلى ان الخطة الروسية لحل الأزمة قابلة للتفاوض، كما هددت طهران بتعليق تعاونها الطوعي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إذا احالت ملفها النووي الى مجلس الامن· فيما وصفت بريطانيا عرض استئناف المفاوضات بانه لا معنى له مشددة في الوقت نفسه على تفضيل الحل الدبلوماسي· وفي برلين أكد مسؤول ألماني أنه لم يتم التوصل لتوافق تام في الاراء بشأن كيفية التعامل مع إيران ومضمون القرار الدولي الذي يمكن أن يصدر عن مجلس الأمن بشأن الملف الإيراني في الاجتماع الذي ضم مندوبي المانيا وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين والولايات المتحدة·
دعوة إيرانية لاستئناف المفاوضات
وفي محاولة للتهدئة، دعت ايران الاوروبيين الى استئناف المفاوضات حول برنامجها النووي اليوم الاربعاء، وأعلن مسؤول إيراني كبير رفض الكشف عن هويته أن طهران مستعدة تماما لاستئناف المفاوضات وتدعو الاوروبيين الى استئنافها في 18 الشهر الجاري، مشيرا الى ان هذا الموقف الايراني ورد في رسالة موجهة الى 'الترويكا' الاوروبية (المانيا وفرنسا وبريطانيا)، من دون ان يكشف تاريخ الرسالة·
وكان الاوروبيون استانفوا الحوار مع ايران في 21 ديسمبر واتفق الجانبان على عقد جلسة جديدة في 18 يناير الا ان الاوروبيين اعتبروا بعد ذلك ان لا فائدة من الحوار بعد ان اعلنت ايران في10 يناير استئناف انشطة نووية حساسة·
وقال المسؤول إن الرسالة التي بعثت بها طهران الى الاوروبيين تنص على أن إيران مصممة على اجراء مفاوضات كما تم الاتفاق عليه مع الروس في شان اقتراح موسكو· واجرت موسكو جولة اولى من المفاوضات مع طهران حول احتمال تخصيب اليورانيوم الايراني في روسيا، الا ان ايران حذرت من انها لن توافق على العرض الا بشرط تمكنها من القيام بتخصيب اليورانيوم على ارضها ايضا· ونقلت وكالة الانباء الايرانية الطلابية عن رئيس لجنة الخارجية في البرلمان اله الدين بورو جريدي قوله إن 'الخطة الروسية قابلة للتفاوض'· واضاف انه يأمل في التوصل الى اتفاق مع الروس للتمكن من القيام بعمل مشترك في مجال تخصيب اليورانيوم في البلدين، في ايران وفي روسيا·
وفي لندن، راى مسؤول بريطاني رفض الكشف عن هويته ان العرض الايراني المقدم الى الدول الاوروبية 'لا معنى له'·
من جهة آخرى، أكد مسؤول بريطاني أن احالة الملف الايراني النووي الى مجلس الامن لن يؤدي مباشرة الى فرض عقوبات على ايران· واضاف أن لندن ترى ذلك كتتابع تدريجي لتحركات ستحصل على مراحل زمنية·
وكان المتحدث باسم رئاسة الحكومة البريطانية اكد مجددا أن لندن تفضل التوصل الى حل دبلوماسي للازمة الايرانية، وشدد على ان النقطة الرئيسية هي ضرورة ان تحترم طهران التزاماتها الدولية، وأضاف أنه اذا ارادت ايران الاتيان بحل يدخل في هذا الاطار، سيكون جيد جدا·
مساع روسية وصينية
وفي اطار جهودهما لاحتواء الأزمة، حثت روسيا والصين كل الدول التي تتعامل مع موضوع الملف النووي الايراني إلى استئناف المفاوضات بدلا من التهديد بفرض عقوبات· وصرح وزير الخارجية الروسية سيرجي لافروف بأن فرض العقوبات على طهران ليست الطريقة المثلى او الوحيدة لاقناعها بالاهتمام بالمخاوف الدولية بشأن برنامجها النووي· وأضاف ان طهران لا يمكنها ان تأمل في العودة للمفاوضات بدون الامتناع عن استئناف تخصيب اليورانيوم·
وناشدت وزارة الخارجية الصينية المجتمع الدولي التحلي بالصبر في التعامل مع برنامج طهران النووي وقال كونج كوان الناطق باسم الخارجية الصينية إن على كل الأطراف أن تفعل كل ما بوسعها لإحياء المفاوضات المتجمدة بين طهران ودول الاتحاد الأوروبي الثلاث (الترويكا)·
وفي تطور آخر أرسلت إسرائيل وفدا إلى روسيا لمناقشة الملف النووي لطهران، وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بالإنابة ايهود اولمرت إن إسرائيل لن تسمح تحت أي ظرف كان، لدولة تحمل نوايا عدوانية تجاهها بالحصول على أسلحة نووية·
وشدد أولمرت على أن أي تحرك لاسرائيل سيكون بالتشاور الكامل مع المجتمع الدولي، لكنه قال إن هناك سبلا لضمان عدم وصول الاسلحة غير التقليدية إلى أيدي غير مسؤولة، على حد وصفه·

اقرأ أيضا

طائرة ركاب سنغافورية تتلقى تهديداً كاذباً بوجود قنبلة