الاتحاد

رأي الناس

مشاريع لأصحاب الهمم

العمل الحر من أفضل الأعمال المفيدة والمربحة، التي يمكن أن ترفع مستويات الاستثمار، وتحقق للوطن والإنسان أفضل المستويات.
والعمل الحر من أنجح وأكبر أدوات الاستثمار على المستوى العالمي، حيث وُضِعَتْ القوانين والتشريعات في مختلف دول العالم، وساهمت في إنجاح تجارب الأعمال الحرة.
ويدخل في نجاح هذه الأعمال، عوامل كثيرة أولها: قدرة الإنسان وإرادته ومهاراته وإمكاناته التي تؤهله في تحقيق أهدافه وطموحاته في ممارسة تلك الأعمال، إلى جانب توفر رأس المال الكافي. وأصحاب الهمم لديهم القدرات والمؤهلات والطموحات التي يتمنون تحقيقها في إقامة مشاريعهم الخاصة بهم، التي تعينهم وتمكنهم من الاعتماد على أنفسهم في توفير متطلبات الحياة، والعيش الكريم.
العمل الحر يُتيح للإنسان الحركة والتصرف بحرية، وكيفما تسمح له ظروفه وإمكاناته المادية، وقدراته المهنية والعملية التي تدفعه إلى الكفاح، من أجل تحقيق النجاح في إقامة مشروعاته الخاصة. وإقامة المشاريع الاستثمارية، خاصة المشاريع الصغيرة والمتوسطة، يحتاج إلى التمويل المالي، والدعم والتشجيع المعنوي، إضافة إلى الإرشاد والتوجيه في كيفية إدارة المشاريع.
ومن أوجه وسائل الدعم، هو تسهيل كافة الإجراءات المطلوبة من قبل الجهات المعنية. ومن الضروري أن تتوفر هذه التسهيلات لأصحاب الهمم، كتخفيض الرسوم، أو إلغائها، وفق متطلبات القوانين المعمول بها على مستوى الدولة، لأن مثل هذه التسهيلات، ستوفر الجهد والوقت، وستساعد أصحاب الهمم في إقامة بعض المشاريع الاستثمارية التي تتيح لهم اكتساب الخبرات العديدة في مجال إدارة المشاريع، كما ستوفر لهم نوعا من الاستقلال والاستقرار العائلي.
والتفرغ لإدارة بعض المشاريع واحدة من الأسباب التي تؤدي إلى نجاح تلك المشاريع، فالتفرغ يمنح المستثمر الخبرات العملية والعلمية والفنية، في إطار خوض تجربة إقامة المشاريع.
وأصحاب الهمم لديهم الوقت الكافي للتفرغ لإدارة أي مشروع يرونه مناسباً لهم، حسب إمكاناتهم ومؤهلاتهم. ولتحقيق الكثير من طموحات أصحاب الهمم، وبما أننا في عام الخير، والخير العميم يفيض نبعه من على هذه الأرض الطيبة المعطاء، نتمنى أن تكون هناك بادرة بتخفيض الرسوم أو إلغائها، من قبل الجهة المعنية بإصدار تراخيص إقامة المشاريع.
همسة قصيرة: بالعمل المخلص، والطموح الصادق، والإرادة الصلبة، تحقق الأهداف.

اقرأ أيضا