الاتحاد

الرياضي

مرشح ثري يقيم حفل عشاء لأعضاء الاتحاد الأفريقي من أجل التصويت له


يبذل مسؤولو الاتحاد الافريقي جهودا حثيثة من أجل حسم انتخابات تنفيذية 'الكاف' اليوم بالتزكية حيث لا يواجه المصري هاني أبوريدة أي منافسة في منطقة شمال افريقيا وفي منطقة غرب أفريقيا لا توجد منافسة حقيقية للجامبي عمرسي وفي منطقة غرب هناك مرشح وحيد هو سي ميمين من توجو وفي منطقة وسط افريقيا هناك احتمال لانسحاب تيري كاماش مما يفسح المجال لنجاح الكونغولي سيلفستر موبونجو، وفي منطقة غرب وسط شرق تبدو فرصة الدكتور كمال شداد 'السودان' قوية للغاية للاحتفاظ بموقعه في تنفيذية الكاف، اما في منطقة جنوب افريقيا فلا يوجد سوى مرشح واحد هو الجنوب افريقي موليفي اوليفانت·
ومن المتوقع ان تشهد المنافسة على مقعدين في 'تنفيذية الفيفا' سخونة شديدة بين خمسة مرشحين هم: اسماعيل بامجي 'بوتسوانا' وساليف كيتا 'مالي' وموليفي اوليفانت 'جنوب افريقيا' واموسي ادامو 'نيجيريا' وانوما جاكيه 'ساحل العاج'·
من ناحية اخرى لم تعد مسألة التربيطات والصفقات امرا غريبا على انتخابات الاتحادات القارية لكرة القدم مادامت انتخابات الاتحاد الام وهو الفيفا سواء لرئاسته او الفوز بعضويته تثير العديد من الشبهات·
ولم تشذ انتخابات الاتحاد الافريقي بالقاهرة التي تجرى اليوم عن هذا المسار حيث دارت بعض الاعمال المشبوهة في كواليس فندق ماريوت مقر الكاف ببطولة امم افريقيا· حيث كشف 'الاتحاد الرياضي' خطة غير شريفة لاحد المرشحين لعضوية اللجنة التنفيذية عندما وزع بطاقات دعوة على اعضاء الاتحاد الافريقي لحضور مأدبة عشاء·
وكتب في اسفل الدعوة بان العشاء مدفوع من قبل الشخص المعني وانه يعول على اصواتهم من اجل الفوز في الانتخابات التي ستجرى صباح اليوم·
ونقل مصدر مسؤول باحد الاتحادات الاهلية بافريقيا بانه يستنكر هذا التصرف الذي يؤكد خبث نية صاحب الدعوة وان كل من يلبي الدعوة سيدخل نفسه في دائرة الشبهات·
ونشطت التربيطات في اروقة فندق ماريوت امس حيث تكثفت الحركة من الصباح وتعددت الاجتماعات المفتوحة والمنزوية وذلك لتنسيق المواقف قبل الانتخابات · وظلت اتحادات شمال افريقيا غير معنية بالتربيطات باعتبارها حسمت موقفها مبكرا بخصوص تزكية المصري هاني أبوريدة رئيس اللجنة المنظمة لبطولة افريقيا الحالية للاحتفاظ بعضوية اللجنة التنفيذية عن منطقة شمال القارة وذلك قبل أيام حيث لم يتقدم أي منافس وهو ما يعني استمراره حتى عام ·2011
واتفقت دول شمال افريقيا فيما بينها على التنازل للمرشح المصري أبوريدة تقديراً لجهوده من اجل انجاح بطولة افريقيا· وبالتزكية ايضاً احتفظ موليفي اوليفنت (جنوب افريقيا) بالعضوية عن منطقة جنوب القارة· وتجرى الانتخابات الشرسة على باقي المقاعد، ففي منطقة غرب القارة (ا) حيث يتنافس ثلاثة على مقعد واحد وهم: عمر ساي (جامبيا) ـ مامي كامالا (غينيا) ـ سومبوا ايزيتا (ليبيريا)· وفي منطقة غرب (ب) نجح ميمان سوموزا (توجو) بالتزكية، وفي منطقة الوسط يتنافس على مقعد واحد كل من سيلفستر موبونجو (الكونغو الديمقراطية) وهو العضو الحالي ـ وتاري كاماتش (جمهورية افريقيا الوسطى)· ويواجه السوداني كمال شداد منافسة قوية في منطقة وسط شرق القارة امام سيلستين جوبا (رواندا) وحسين فضولي (جيبوتي)·
بامجي يعول على ابنه للفوز بعضوية اللجنة التنفيذية للفيفا
بنفس التفاؤل الذي خاض به البوتسواني اسماعيل بامجي انتخابات رئاسة الاتحاد الافريقي لكرة القدم وفشله الذريع في تحقيق ذلك يواصل اليوم مساعيه المتواصلة من اجل الاحتفاظ بتواجده على الساحة العالمية بالرغم من صغر الاتحاد الاهلي الذي ينضوي تحته· حيث تواجد بامجي مبكرا في القاهرة ومارس هوايته المعروفة في التنسيق والتربيط مع اصدقائه ' كما يقول ' من بقية الاتحادات الفاعلة في افريقيا وقال بانه متفائل بمواصلة الاحتفاظ بمنصبه الهام كعضو ممثل لافريقيا في الفيفا · لكن اسلوب بامجي اختلف بعض الشيء في حملته الانتخابية اليوم حيث كلف ابنه بالتحركات الحاسمة لجمع الاصوات والترتيب للانتخابات· وقال إن الوعود كثيرة لكنه متخوف من تكرار ما حصل في انتخابات رئاسة الكاف حيث خذله بعض الاصدقاء الذين اكدوا مساندتهم لوالده اسماعيل·
واعتبر ان بقاء والده في عضوية اللجنة التنفيذية للفيفا مكسب كبير لبلده بوتسوانا التي بدأت تخطو بثبات لتطوير اللعبة ببلده حيث تقدمت في الفترة الاخير من المراكز فوق 200 الى المراكز بين 100 الى جانب بدء مرحلة تصدير اللاعبين البوتسوانيين الى الخارج حيث احترف لاعبان الى حد الان الاول في جنوب افريقيا والثاني لعب في اميركا والان في الهند·
وينتظر ان تشهد انتخابات عضوية الفيفا عن افريقيا صراعا اكثر شراسة حيث يتنافس عليه خمسة مرشـــحين هم: اسماعيل بامجي جوان (بتسوانا) العضو الحالي و ساليف كيتا (مالي) وموليفي اولفنت (جنوب افريقيا) و آموس آدامو (نيجيريا) و أنوماجاك (كوت ديف

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»