الاتحاد

الرياضي

تألق "وردة" و "لين" و "صقر السلطان" في "جمال لبنان"

منافسات جمال الخيل حققت نجاحاً كبيراً (تصوير مرهف العساف)

منافسات جمال الخيل حققت نجاحاً كبيراً (تصوير مرهف العساف)

عصام السيد (بيروت)

تألق كل من «وردة السلطان»، و«صدام»، و«لين الأمين»، و«صقر السلطان»، في بطولة لبنان المحلية السابعة لجمال الخيول العربية «إيكاهو»، التي اختتمت أمس الأول في بلدة رياق البقاعية، وأقيمت برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ونظمتها جمعية مربي الخيول العربية في لبنان، وبلغ إجمالي جوائزها 27 ألف دولار.
وشهد الختام وتوج الفائزين د. حسن اللقيس وزير الزراعة ممثلاً للعماد ميشال عون رئيس الجمهورية، وحمدان الهاشمي قنصل الإمارات في بيروت، وعبدالعال القناعي سفير الكويت لدى لبنان، والعقيد إبراهيم جمعة ممثل مدير عام قوى الأمن الداخلي.

شهد البطولة شفيق الموسوي رئيس جمعية مربي الخيول العربية في لبنان، كما حضرها عدد من الشخصيات الرسمية والدينية، وحرصت جمعية الخيول العربية في لبنان على إهداء درع تذكارية إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، تسلمها نيابة عن سموه، حمدان الهاشمي قنصل الإمارات، كما تم تكريم حسن اللقيس وزير الزراعة، والمالك والمربي محمد العريبي، كما تم تكريم العديد من الشخصيات الرسمية والدينية.
شاركت في البطولة مجموعة من أنقى سلالات الخيول العربية، تمثل العديد من الإسطبلات المحلية في لبنان، وأبطال حازوا ألقاباً دولية.
وأسفرت نتائج اليوم الختامي الذي تألف من بطولات رئيسية، وخصصت للمهرات والأمهار والأفراس والفحول، عن فوز المهرة «وردة السلطان» لعمر النعيمي بالبطولة الذهبية، وينحدر نسلها من «صقر السلطان» والفرس «جيزيل».
وجاءت في المركز الثاني، ونالت اللقب الفضي «إميليا» لخالد الشحيمي، فيما جاءت في المركز الثالث وحصلت على اللقب البرونزي «راما الحشيمي» لمحمد الحشيمي.
وتميزت بطولة الأمهار بالمنافسات القوية، بين الخيول المشاركة التي قدمت أفضل عروضها، وتوج بالميدالية الذهبية «صدام» لحسين الشحيمي، وينحدر من نسل «إكسيدوس» والأم «سيفانا».
وذهبت البطولة الفضية للمهر «تاج إم إس» لعدنان مظلوم، فيما حصل على اللقب البرونزي «زين السلطان» لمربط السلطان.
وفي بطولة الأفراس تمكنت «لين الأمين»، لمحمد الأمين، من خطف المركز الأول، حيث نالت البطولة الذهبية، وتنحدر من نسل «عابس الأمين» والفرس «زين الأمين».
ونالت المركز الثاني واللقب الفضي «أمينة» لهشام الخليل، وذهب المركز الثالث واللقب البرونزي إلى الفرس «صوفيا بنت سالار» لطارق أبو عثمان. وتمكن «صقر السلطان» لعبدالقادر ضرغام، من انتزاع البطولة الذهبية في فئة الأفحل، وينحدر من نسل «كحيل الشقب» والفرس «لافيفا فرزاشي». ونال اللقب الفضي «قيصر السلطان» لعبدالقادر ضرغام، وحصل على اللقب البرونزي «حازم الشقب» لخالد زعرور.
وشهد الحفل الختامي، عرضاً لفرقة الخيالة التابعة للقوى السيارة في قوى الأمن الداخلي، التي رفعت الأعلام اللبنانية على إيقاع نشيد فرع المعلومات.
وفي منافسات فئة الأفحل من عمر 6 سنوات إلى 8 سنوات، سيطر «صقر السلطان» لعبدالقادر ضرغام على المركز الأول برصيد بلغ 93 نقطة، وهو ينحدر من نسل «كحيل الشقب»، قبل أن يحقق الميدالية الذهبية في منافسات البطولات. وفي فئة الأفحل من عمر 9 سنوات فما فوق، انتزع اللقب «أوكسيدوس» لمحمد الحشيمي برصيد 87.3 نقطة عن وصيفه «معتز»، الحاصل على 87 نقطة، فيما جاء ثالثاً برصيد 85.7 نقطة «عليان».

الموسوي: نجاح المهرجان يؤكد اهتمام اللبنانيين بالخيول
قدم شفيق الموسوي، رئيس جمعية مربي الخيول العربية في لبنان، رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، شكره وتقديره لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، لرعايته الكريمة للمهرجان الذي عبر عن اهتمام اللبنانيين بالخيول العربية.
وثمن الموسوي الدعم غير المحدود والاهتمام الكبير الذي يوليه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، لمسيرة التقدم والنهضة لرياضة جمال الخيول العربية الأصيلة، خدمة لتطلعات المربين والملاك في لبنان، بما يتماشى مع مكانتها في مجتمع الإمارات.
وأكد الموسوي، أن المهرجان تشرف بحضور د.حسن اللقيس، ممثلاً لرئيس الجمهورية، ليشرف البطولة التي رعاها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، في عام التسامح، في تجمع لجميع الطوائف اللبنانية. وقال الموسوي: «الخيول العربية لها تراث كبير، وإن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، له الفضل في نهضة الجواد العربي، وفي تزايد عدد المربين وعدد الخيول في لبنان، وهذا ما يشجعنا على المضي قدماً في خطى سموه الذي يدعم رياضة الخيول العربية منذ ربع قرن، وأصبحت أهم الاهتمامات العالمية هي تحسين سلالتها على صعيد السباقات، وتحسين مواصفات الجواد العربي الجمالية».
وأشار الموسوي إلى أنهم يعملون على تحقيق أهداف سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، من خلال تنظيم هذه المسابقات، خصوصاً بعد أن أعلنا عن إنشاء مركز الإمارات اللبناني للفروسية، وتطوير هذه الرياضة في سباقات القدرة والسرعة والجمال.

اللقيس: نقلة نوعية تحت قيادة الإمارات
أكد د. حسن اللقيس، وزير الزراعة وممثل رئيس الجمهورية اللبنانية، أن العامل النفسي والإنساني في رياضة الفروسية مهم جداً وعلى المستوى الفني، مثلت البطولة نقلة مهمة قامت بها الإمارات الداعمة للمبادئ والتواصل بين الشعوب العربية.
وقال اللقيس: إن رعاية البطولة جاءت بتوجيهات فخامة ميشال عون رئيس الجمهورية، متقدماً بالشكر الجزيل إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، للنشاط المميز على مستوى الإمارات والوطن العربي ولبنان على وجه الخصوص.
وأكد اللقيس أن وزارة الزراعة لديها ورش تشريعات لتقنين وتشريع القوانين، وكل ما هو حديث على مستوى طموحات شعوبنا.
وعن البطولة قال: إن هناك تنوعاً وحضور خبراء دوليين في قائمة التحكيم، وأن هذا دليل على الشفافية والتطور، وقال: «نحن نشجع هذا النشاط بشكل قوي».

كادر تحكيمي مميز
شارك في تحكيم البطولة التي أقيمت بإشراف جمعية مربي الخيول العربية الأصيلة في لبنان، وبالقوانين المعتمدة من الهيئة الأوروبية لمسابقات جمال الخيل العربية الأصيلة «الإيكاهو» كادر تحكيمي دولي مميز. وشارك في التحكيم إيرينا ستيجلر من روسيا، وكيونراد ديتابلير من بلجيكا، وباسل جدعان من سوريا، وأيمن سعد من مصر، ومسؤول القيادة والسيطرة غياث الشايب من سوريا، وتكونت اللجنة البيطرية من د. ماهر غازي يحي، ود. محمد سكرية، ود. عدنان عبدالنبي، وفي التسجيل سامح بدير.

اقرأ أيضا

طارق أحمد: «الصافرة» أصابتنا بـ«الملل» ونفضل التعايش معها