الاتحاد

الرياضي

فضيتان وبرونزية للإمارات في «عالمية الشباب للقوى»

دبي (الاتحاد)

حقق أبطالنا فرسان الإرادة الشباب إنجازاً عالمياً جديداً لأصحاب الهمم، في عالمية الشباب لألعاب القوى (المضمار والميدان) المقامة بمدينة نوتويل السويسرية، حيث أهدت فتاة الإمارات ذكرى الكعبي فئة f32 فضية رمي القرص، فيما حصلت زميلتها شمة سلطان على برونزية نفس المسابقة فئة f33 لتكون هذه الفضية والبرونزية أول الغيث لمنتخبنا الوطني في اليوم الثاني، كما حصل أحمد نواد على فضية سباق 200م للكراسي المتحركة فئة t34 لتكون بذلك حصيلة منتخبنا الوطني فضيتين وبرونزية.
وأهدت بطلة الإمارات للشباب ذكرى الكعبي صاحبة أول فضية في هذا المحفل العالمي للشباب الميدالية للقيادة الرشيدة وشعب الإمارات وجميع المقيمين عليها. وقالت: «لا استطيع أن اصف مدى فرحتي وأنا أرى علم الإمارات يرفرف في سماء سويسرا، وكل هذا نتاج التدريبات التي كانت في الإمارات»، وأشادت بالدور الكبير الذي لعبته إدارة الاتحاد وتسخير كل الإمكانات لجميع اللاعبين وتوفير سبل الراحة والإعداد الجيد. وأضافت: «إن تعليمات مدربي سفيان بوليلة كانت بمثابة شحنة قوية قبل خوض غمار المنافسة، حين قال لي بأني قادرة على تحقيق إنجاز عالمي جديد إذا ما تحليت بالإرادة والصبر، وأعد بتحقيق المزيد من الإنجازات».
وقال المدرب سفيان بوليلة: «الإنجاز يعد مفخرة لجميع اللاعبين الشباب في الدولة، ومثالاً يحتذى به في الإصرار والمثابرة من أجل إعلاء علم الإمارات بين صفوة الدول العالمية في عالم رياضة أصحاب الهمم»، مؤكداً أن ذكرى تسير بخطوات سريعة نحو النجومية والتميز، ولديها العديد من الإمكانيات، ما يؤهلها لأن تحظى بفرصة قوية في المشاركات الدولية المقبلة، ونأمل أن تكون من ضمن اللاعبين المنافسين على الميداليات البارالمبية.
وأعرب ماجد العصيمي رئيس بعثة منتخبنا الوطني للشباب، رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، نائب رئيس اتحاد رياضة المعاقين، عن سعادته الكبيرة بالإنجاز العالمي لفتاة الإمارات بالحصول على فضية وبرونزية في اليوم الأول، وانتزاع أحمد نواد فضية سباق 200م للكراسي المتحركة مع ختام اليوم الثاني، مؤكداً أن أصحاب الهمم يمضون بقوة نحو النجومية العالمية، وأن خطط وبرامج الاتحاد تحصد ثمارها وقال: «إن إنجاز أبطالنا يثبت بأن رياضة المعاقين الإماراتية تسير على الطريق الصحيح، وشبابنا أثبتوا للعالم بقوة بأنهم عازمون على المحافظة على المكتسبات والإنجازات الرياضية الدولية والبارالمبية التي حققها أبطال منتخبنا في السنوات الماضية»، متوجهاً بالشكر لجميع أعضاء البعثة الذين عملوا بروح الفريق الواحد خلال الأيام الماضية، والذي كان سبباً في تحقيق مثل هذا الإنجاز.

اقرأ أيضا

طارق أحمد: «الصافرة» أصابتنا بـ«الملل» ونفضل التعايش معها