الاتحاد

الرياضي

كفيتوفا تسقط في ستانفورد

كفيتوفا فشلت في الفوز على بيليس (أ ف ب)

كفيتوفا فشلت في الفوز على بيليس (أ ف ب)

واشنطن (رويترز)

سحقت بطلة ويمبلدون الإسبانية جاربين موجوروزا بلانكو منافستها الكرواتية آنا كونيوه، لتتأهل لقبل نهائي بطولة ستانفورد للتنس، في حين خسرت التشيكية بترا كفيتوفا المصنفة الثانية 6-2 و6-صفر أمام الأميركية الشابة كاثرين بيليس «18 عاماً» لتودع البطولة.
وبسهولة فازت المصنفة الأولى موجوروزا بلانكو في دور الثمانية على المصنفة الخامسة كونيوه 6-1 و6-3، بعد أن كسرت إرسال كونيوه «19 عاماً» 5 مرات في مباراة استمرت ساعة واحدة تقريباً.
وقالت اللاعبة الإسبانية في مقابلة في الملعب بعد الفوز: «أعتقد أنني كنت في غاية الدقة.. آنا لاعبة قوية تماماً وهي شابة ممتازة. كنت أعرف أنه لابد لي من الحفاظ على تركيزي أمامها».
وأضافت بطلة ويمبلدون: «كان لابد لي من مجاراتها واللعب بطريقة هجومية أيضاً. وأنا سعيدة بنجاحي في مواجهتها وبأن الأمر سار على ما يرام في المجموعة الثانية».
ولم تقدم كفيتوفا بطلة ويمبلدون مرتين الأداء المتوقع منها في مواجهة الشابة بيليس، وارتكبت الكثير من الأخطاء السهلة. وهذه هي رابع بطولة تخوضها كفيتوفا بعد غيابها الذي استمر 6 أشهر بعد إصابتها في اليد اليسرى، خلال هجوم تعرضت له في منزلها في جمهورية التشيك خلال عملية سطو مسلح في ديسمبر الماضي.
من ناحية أخرى، رغم الإرهاق والتأخر بمجموعة، استبسل الياباني كي نيشيكوري المصنف الثاني في مباراته بدور الثمانية لبطولة واشنطن المفتوحة للتنس، ونجح في الفوز على منافسه الأميركي الشاب تومي بول بواقع 3-6 و7-6 و6-4، ليضمن الظهور في الدور قبل النهائي لفردي الرجال. وبعد خسارة المجموعة الأولى، بدا نيشيكوري المصنف التاسع عالمياً قريباً من الهزيمة، عندما تقدم بول «20 عاماً» 5-3 في المجموعة الثانية واقترب من الحسم تماماً.
لكن نيشيكوري أنقذ نقطة الحسم بكرة ساقطة رائعة لم يتمكن بول من إعادتها، ثم أنقذ نقطتين أخريين لحسم المباراة، ليفوز بالمجموعة ويعادل النتيجة. وفي المجموعة الثالثة، كانت سيطرة نيشيكوري «27 عاماً» الأكثر خبرة واضحة، ليحجز اللاعب الياباني مكاناً في إحدى مباراتي الدور قبل النهائي.
ويلتقي نيشيكوري في الدور المقبل مع الألماني الشاب الكسندر زفيريف «20 عاماً» الذي فاز بكل جدارة على منافسه الروسي دانييل ميدفيديف 6-2 و6-4 في دور الثمانية. وبعد الفوز، قال زفيريف المصنف الثامن عالمياً: «شعرت بارتياح من البداية وحتى النهاية.. كنت أعرف أنه لا بد لي من تقديم أداء هجومي والسيطرة على اللعب قدر الإمكان، ونجحت في تحقيق ذلك جيداً».
وأضاف زفيريف: «في العام الماضي لم أتقدم للشبكة كثيراً. في هذا العام أقوم بأشياء جديدة على سبيل التجربة، وأحاول أن أكون أكثر هجوماً، وأحياناً تنجح هذه الأساليب».

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري