الاتحاد

الرياضي

أبوظبي تتجمل لاستضافة الجولة الأولى لمحترفي الجولف غداً

تسلط الأضواء عالمياً على إمارة أبوظبي غداً وتستمر لمدة أربعة أيام عندما تنطلق الجولة الأولى الأوروبية لمحترفي الجولف لعام 2006 التي ستقام على ملعب نادي أبوظبي للجولف بمشاركة 120 لاعباً من نخبة لاعبي العالم من بينهم أربعة من أفضل المصنفين العشرة على مستوى العالم وذلك تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
ووصل عدد من أبطال اللعبة العالميين والمشاركين في هذه الجولة إلى أبوظبي الليلة قبل الماضية منهم 'ايان بولتر وجون دايلي ورايان جات وكولين مونتغومري وكريس ديماركو وسيرجيو غارسيا وبول كايسي' في الوقت الذي تستعد فيه هيئة أبوظبي للسياحة المنظمة لهذه الجولة في ترتيب كافة التجهيزات والخدمات والاجراءات لاستقبال أعظم لاعبي الجولف في العالم·
وأعرب نجوم الجولف لدى وصولهم عن سعادتهم بحفاوة الاستقبال والضيافة واعجابهم بالأجواء التي لمسوها منذ اللحظة الأولى من وصولهم إلى أبوظبي التي تعد أولى زياراتهم لها للمشاركة ضمن منافسات الجولات الأوروبية مبدين دهشتهم لما شاهدوه من تطور ونمو حضاري كبير ووصفوا أبوظبي بأنها من احدى أجمل المدن التي زاروها خلال جولاتهم العالمية· وأجمع نجوم الجولف على ان جولة أبوظبي الأوروبية ستكون من دون شك صعبة للغاية من حيث التنافس لوجود عدد كبير من أفضل اللاعبين الامر الذي سيساهم في رفع المستوى الفني لهذه الجولة والتي من المتوقع ان تشهد اثارة وندية بين المتسابقين·
120 لاعباً يشاركون في التظاهرة و300 مليون مشاهد يتابعون الحدث
وأكدت اللجنة المنظمة للبطولة ان مشاركة أربعة من بين أفضل عشرة لاعبين على مستوى العالم إلى جانب نجوم عالميين في هذه الجولة يعطي البطولة زخماً قوياً ومنافسات حامية بين ألمع الأسماء المرموقة في عالم الجولف أمثال ايان بولتر وفيجاي سينغ وكريس ديماركو وبول كيسي وجون دالي وكولين مونتغومري وسيرجيو غارسيا وتوماس بيورن·
وعبر مبارك المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة عن سعادته باقتراب موعد هذه الجولة العالمية التي أصبحت محطة رئيسية في جولات الجولف الأوروبية والتي ستشكل فعالية رئيسية في جدول خطة هيئة أبوظبي للسياحة الترويجية للإمارة باعتبار ان هذه البطولة ستبث إلى 300 مليون منزل في 60 بلداً حول العالم وتقدر فترة التغطية الحية بحوالي 700 ساعة مما يساهم وبشكل فعال في تدعيم مكانة أبوظبي وترسيخ موقعها على خريطة الرياضة والسياحة العالمية· وأشار إلى ان اللجنة المنظمة للبطولة تبذل جهودا كبيرة للظهور بأفضل حلة لها لذلك حرصت على توفير كافة الامكانيات اللازمة لذلك بما فيها استعدادات نادي أبوظبي للجولف الذي ستجرى عليه المنافسات إلى جانب استقطاب المتطوعين من مختلف المستويات للمساعدة في تنظيم هذا الحدث العالمي·
ويشارك فندق قصر الإمارات المصنّف ضمن فئة السبع نجوم من جانبه في قصة النجاح المبكر لهذه الجولة حيث سيستضيف 120 لاعب جولف من المشاركين في بطولة أبوظبي الافتتاحية للجولف والذين سيخوضون منافسات حامية من أجل الفوز بجوائز نقدية تبلغ قيمتها مليونا دولار مما يتوقع لهذا الحدث أن يسهم في تعزيز مكانة أبوظبي ويضعها في مقدمة الوجهات الرائدة في مجال الرياضة والترفيه والأعمال·
وقال نويل مسعود مدير عام قصر الإمارات ان ادارة القصر قد أعدت برنامجاً كاملاً لضيافة واستقبال أشهر لاعبي الجولف في العالم للاستمتاع بما يتمتع به قصر الإمارات من مميزات سياحية عالمية·
وقال أحمد حسين مدير قطاع تطوير المنتج السياحي في هيئة أبوظبي للسياحة الذي كان في استقبال نجوم العالم في الجولف لدى وصولهم مطار أبوظبي الدولي إننا نشعر بالفخر إزاء قيام أبوظبي باستضافة هذه البطولة المهمة التي ستعمل على إبراز الخدمات ذات المستوى العالي لمتابعي المنافسات في شتى أنحاء العالم إضافة إلى أن مجموعة من أفضل لاعبي الجولف الدوليين ستتاح لهم فرصة معايشة الضيافة العربية الشهيرة والتعرف على المعالم السياحية لامارة أبوظبي·
من جهته قال غسان مايو مدير عام النادي بالوكالة ان الجمعية الأوروبية لمحترفي الجولف وشركة 'آي إم جي' العالمية الرائدة في إدارة وتسويق البطولة أبديا اعجابهما الكبير بما يتمتع به نادي أبوظبي للجولف من امكانيات وقدرات لاستضافة كبرى البطولات العالمية للجولف حيث تستقبل أبوظبي نجوما عالميين أمثال فيجاي سينغ وجود دالي وثوماس بيورن وكريس ديماكركو واخيرا ايان بولتر الذي أعلن مشاركته في جولة أبوظبي المرتقبة· وأضاف ان ادارة النادي حفاظا منها على سلامة الارضية العشبية للملعب وكذلك مواقع الحفر الـ 72 لتكون جاهزيتها عالية للبطولة خصصت فريقا لصيانة الملعب بادارة ماك لارك المسؤول عن الصيانة يتألف من 95 شخصاً من ذوي الاختصاص والخبرة مجهزين بمعدات ووسائل تقنية عالية·
وأوضح بأن فريق عمل الصيانة قام بتنفيذ كافة التعديلات التي قدمتها الجمعية الأوروبية لمحترفي الجولف بدقة متناهية حيث أجرى تعديلات على مسارات الحفر وتنويع نوعية العشب المطلوب لكل مسار سواء 'الفاراوي' أو 'الراف'· وسيتم بث انطلاق مباريات الجولة الأوروبية لاتحاد محترفي الجولف في أبوظبي إلى مختلف انحاء العالم كما أن استضافة بطولة بهذا الحجم لا يقتصر على توفير ملعب بمستوى دولي متقدم كملعب نادي أبوظبي للجولف بل بنية تحتية رفيعة المستوى لدعم المباريات والنشاطات الامر الذي توفره مدينة أبوظبي· وسوف تصبح أبوظبي المحطة السادسة والثلاثون لهذه الجولة التي تشمل 48 جولة على الأقل في العام 2006 وتجرى في 24 بلدا· وبدأت الجولة الأوروبية عام 1971 وبلغت قيمة الجائزة فيها حينذاك 326 الفا و600 يورو اي حوالي 250 الف جنيه استرليني وعلى سبيل المقارنة اشتملت جولة العام 2005 على 47 بطولة رسمية وبلغت قيمة جوائزها 109 ملايين و234 الفا و314 يورو· وتشغل الجولة الأوروبية للجولف عددا واسعاً من مبادرات الأعمال الضرورية لمهمتها الأساسية في إدارة مباريات الجولف للمحترفين والتي تعد فريدة من نوعها حيث تعود بالأرباح على اللاعبين المشاركين في البطولة الذين يحصلون على حصص من الأرباح عن طريق المنافسة والفوز بالجوائز المالية·
وتدعم الأموال التي يتم جمعها من الرعاة والمزودين وحقوق البث التليفزيوني ومبيعات التذاكر والضيافة والحكومات مجتمعا دوليا مزدهرا حيث تقوم الرابطة الأوروبية للاعبي الجولف المحترفين فيه بالترويج للعبة على جميع المستويات وبخلاف الكثير من الرياضات الأخرى فإن الرابطة تتبنى فكرة الفصل بين الهواة والمحترفين على مستوى المنافسة بين صفوة اللاعبين·
وبدأ عدد بطولات الجولف التي يحصل فيها الفائزون على جوائز مالية تزداد تدريجا وامتدت تلك البطولات إلى خارج حدود المملكة المتحدة لتشمل العديد من الدول في قارة أوروبا· ونظمت بطولة تونس المفتوحة للجولف عام 1982 لتكون أول بطولة تعقد خارج أوروبا وفي عام 1989 نظمت البطولة للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط حيث أقيمت بطولة دبي 'ديزرت كلاسيك' وبعد ذلك بعام واحد أصبح لدى الرابطة الأوروبية جدول بطولات يضم 38 بطولة من بينها 37 أقيمت في أوروبا وتم تقديم موعد بدء الموسم لينطلق في شهر فبراير لاستيعاب العدد المتزايد من البطولات·
وأقيمت أول بطولة في شرق آسيا عام 1992 بتنظيم بطولة 'جوني ووكر كلاسيك' في بانكوك وفي عام 1995 بدأت الرابطة الأوروبية للاعبي الجولف المحترفين انتهاج سياسة الإجازة المشتركة للبطولات بالتعاون مع هيئات أخرى في 'رابطة لاعبي الجولف المحترفين بي· جي'· ايه بإجازة بطولة بي·جي·إيه الأفريقية التي تنظمها رابطة الجنوب الأفريقي والمعروفة باسم بطولة 'صن شاين' وقد اتسع نطاق هذه السياسة لتشمل رابطة بي· جي·إيه الأسترالية عام 1996 وأخيرا الرابطة الآسيوية·
وزادت القيمة المالية لجوائز الكثير من بطولات الرابطة الأوروبية بسرعة منذ أواخر التسعينيات من القرن الماضي وفي نوفمبر عام 2005 أقيمت بطولة جديدة بإجازة من الرابطة الأوروبية في الصين تحت اسم بطولة 'إتش· إس· بي·سي' وذلك للمرة الأولى وكان مجموع جوائز تلك البطولة خمسة ملايين دولار مما جعلها أغنى بطولة على الإطلاق تقام في آسيا· ويشمل جدول موسم عام 2006 خمس بطولات وستقام جميعها حتى أواخر شهر مارس المقبل في أماكن خارج أوروبا وتنظم معظم هذه البطولات بإجازة مشتركة مع روابط أخرى للعبة وقد شمل موسم عام 2005 خمس بطولات في الصين وبطولتين في جنوب أفريقيا وبطولة واحدة في كل من سنغافورة وأستراليا ونيوزيلندا وماليزيا وأندونيسيا ودولة الإمارات العربية المتحدة وقطر·

اقرأ أيضا

الأندية والروابط تجتمع في مدريد لبحث مستقبل دوري أبطال أوروبا