الاتحاد

الرياضي

«دفاعات» الفيصلي تقارع «هجوم» الترجي

الترجي هزم الفتح الرباطي في نصف النهائي (رويترز)

الترجي هزم الفتح الرباطي في نصف النهائي (رويترز)

القاهرة (الاتحاد)

يلتقي مساء اليوم فريقا الفيصلي الأردني مع الترجي التونسي في المباراة النهائية لبطولة الأندية العربية في مدينة الإسكندرية المصرية، من أجل انتزاع اللقب والجائزة المالية الكبرى، في وقت ضمن الفريقان الحصول على مبلغ 600 ألف دولار المحدد للوصيف، فيما يبحثان عن جائزة المركز الأول الضخمة البالغة 2.5 مليون دولار.
ويبدو تأهل الفريقين إلى المباراة النهائية أمرا منطقيا، إذ أن كليهما نجح في حصد العلامة الكاملة في البطولة، وتصدر الفيصلي ترتيب مجموعته في دور المجموعات، محققا الفوز على الأهلي المصري ونصر حسن داي الجزائري والوحدة، ثم عاد وكرر تفوقه على الأهلي في نصف النهائي، فيما حقق الترجي الفوز على نفط الوسط العراقي والمريخ السوداني والهلال السعودي، وتفوق على الفتح الرباطي المغربي في نصف النهائي، بما يعني أن الفريق المتوج في مباراة اليوم سيكون قد توج باللقب من دون هزيمة.
ولم يسبق أن التقى الفريقان في أي مسابقة رسمية، رغم أن الفيصلي لعب 10 مرات أمام فرق تونسية سابقا، لكنه التقى فيها الصفاقسي، الإفريقي، البنزرتي، النجم الساحلي ومستقبل المرسى، وفاز مرة وحيدة وخسر 6 مباريات وتعادل في 3 لقاءات، ولعب الترجي ضد فريق أردني وحيد وهو الحسين إربد.
ووضع المونتنيجري نيبوشا المدير الفني للفيصلي، اللمسات الأخيرة على تحضيرات فريقه الذي جاء وصيفا لبطولة كأس الكؤوس العربية العام 1996، ووصيف مسابقة دوري أبطال العرب العام 2007، ويأمل في كسر النحس في المرة الثالثة والوقوف على منصات التتويج خاصة بعد العروض الطيبة التى قدمها الفريق في البطولة وتميزه بالروح الجماعية والدفاع الحديدي.
وقال نيبوشا للاعبيه قبل التدريب الأخير: «اللقب هدف منشود، والثقة فيكم كبيرة، التركيز وأداء الواجبات الهجومية والدفاعية على أرض الميدان يحقق الفوز وإنجاز المهمة».
وقد شارك في تدريب الفيصلي الأخير كافة اللاعبين باستثناء المهاجم بلال قويدر الذي تعرض للإصابة في الرباط الصليبي في مباراة الوحدة.
وأكملت ادارة النادي الفيصلي تحضيراتها الادارية للمباراة، من خلال الاتفاق مع إحدى شركة الطيران لتسيير رحلات تنقل الجماهير الأردنية إلى مصر اليوم، في رحلة ذهاب وعودة في نفس اليوم.
من جانبه يدرك المدير الفني للفريق التونسي فوزي البنزرتي، خطورة وامكانيات الفريق المنافس، بعد أن تابع مشوار الفريق الأردني إلى المباراة النهائية.
ويعول البنزرتي على جهود لاعبيه معز بن شريفية، علي المشاني، شمس الدين الذوادي، أنيس بدري، فخر الدين بن يوسف، خليل شمام، فرجاني ساسي، فوسيني كوليبالي، سعد بقير، غيلان الشعلاني، فريد الماطريم، منتصر عمر الطالبي، هيثم الجويني، محمد ماهر بن الصغير، علي الجمل، الحسين الربيع، وفرانك كوم.
وخاض الفريق التونسي تدريبه الرئيسي على ملعب المباراة النهائية، ويفتقد المدرب المخضرم فوزى البنزرتى خدمات طه الخنيسي، نظرا لحصوله على البطاقة الحمراء فى لقاء الفتح المغربي في نصف النهائي.
وطالب المدرب التونسي لاعبيه بالتركيز التام أمام المرمى والتعامل مع كل الفرص التى تلوح لهم، مع اللعب على الأطراف لكسر التكتل الدفاعي الأردني، كما حذر لاعبيه من الهجمات المرتدة السريعة التي تعتبر من أهم أسلحة الفيصلي في البطولة.

اقرأ أيضا

الأيرلندي بندر بطل «ديربي الشراع»