الإمارات

الاتحاد

326 مليون درهم مساعدات «الهلال الأحمر» الخارجية العام الماضي

أبوظبي (الاتحاد)- تشارك هيئة الهلال الأحمر، الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر و الهلال الأحمر و كافة الجمعيات والهيئات المنضوية تحت لواء الاتحاد في الاحتفال باليوم العالمي للصليب و الهلال الأحمر الذي يصادف الثامن من شهر مايو من كل عام والذي يحتفل به هذا العام تحت شعار “شباب علي الدرب”.
ويأتي احتفال الهيئة في إطارالتوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة والإدارة العليا لهيئة الهلال الأحمر التي تدعو إلى تقديم العون والمساعدة الإنسانية وتلبية نداء الواجب الإنساني ودعما للفئات الأشد حاجة للمساعدة داخل الدولة وفي العديد من دول العالم التي تضررت من جراء الكوارث الطبيعية أو التي عانت من ويلات الحروب والنزاعات المسلحة ودون تمييز أو تفرقة بين جنس أو عرق أو معتقد أو لغة.
واشتملت جهود هيئة الهلال الأحمر على تقديم المساعدات الإنسانية والإعانات الخيرية المختلفة للأسر المتعففة والمرضى وطلاب العلم والأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة وكذلك الحملات الخيرية للمشاريع الموسمية التي تنفذها الهيئة خلال شهر رمضان المبارك وحملة عيد الأضحى والتي تستهدف الفقراء والمحتاجين داخل الدولة ، إضافة إلى المساعدات الإنسانية الخارجية للهلال الأحمر وجهودها الخيرية والإغاثية في العديد من دول العالم .
وخلال العام الماضي قدمت هيئة الهلال الأحمر مساعدات إنسانية داخل الدولة استفاد منها 22 ألفاً و 344 أسرة كما قدمت الهيئة مساعدات طبية لحوالي ألف و789 أسرة ، و في مجال مساعدة طلاب العلم استفاد عشرة آلاف و493 طالباً وطالبة من مساعدات الهلال الأحمر.
أما في إطار جهود الهيئة الإنسانية لمساعدة وتأهيل ذوي الإعاقة فقد بلغ بلغ عدد الأسر المستفيدة من دعم الهلال حوالي 436 أسرة وبلغ عدد الأسر المستفيدة داخل الدولة من مشاريع الهيئة الموسمية حوالي 366 ألفا و203 أسر كما استفاد ألف و238 أسرة من مساعدات إنسانية أخرى.
وفي مجال التدريب والتوعية بلغ عدد الأسر المستفيدة من المساعدات المحلية التي تقدمها الهيئة ألفين و 929 أسرة كما استفاد ألفان و304 أسر من المساعدات المقدمة لقسم الهلال الطلابي و285 أسرة بقسم المتطوعين وبلغ إجمالي ما قدمته هيئة الهلال الأحمر من مساعدات محلية خلال عام 2011 حوالي137 مليون درهم.
وبشأن المساعدات الخارجية كثفت هيئة الهلال الأحمر جهودها الإنسانية والإغاثية لتقدم عبر إدارات المشاريع والإغاثة والطوارئ والكفالات وشؤون الأيتام مساعدات إنسانية وخيرية مختلفة في العديد من دول العالم التي تضررت من جراء الكوارث الطبيعية أو النزاعات المسلحة وبلغ إجمالي ما تم صرفه لبرامج الإغاثة والمشاريع خلال عام 2011 حوالي 326 مليون درهم.
وتأتي برامج كفالة الأيتام التي تم تنفيذها خلال العام 2011 في مقدمة مشاريع قطاع الإغاثة والمشاريع حيث بلغت تكلفتها 134 مليون درهم ثم البرامج والأنشطة الإنسانية للهيئة المنفذة في مختلف المناطق الفلسطينية وبلغت تكلفتها 53 مليون درهم وبلغت تكلفة البرامج الإغاثية التي تم تنفيذها خلال عام 2011 حوالي 52 مليون درهم تليها المشاريع الإنشائية التي بلغت تكلفتها 50 مليون درهم وتتمثل هذه المشاريع في حفر الآبار وبناء المساجد والعيادات الطبية والمدارس التي قامت الهيئة بتشييدها في أكثر من 29 دولة في أفريقيا وآسيا وأوروبا وبلغت تكاليف برامج الهيئة للإعمار المعتمدة لعام 2011 داخل الدولة وخارجها حوالي 15 مليون درهم .
وضمن البرامج الموسمية خارج الدولة نفذت الهيئة مشروع إفطار الصائم وكسوة العيد وزكاة الفطر وبلغت تكلفة المشروع 10 ملايين درهم وقدمت الهيئة مساعدات مقطوعة لعدد من الجهات لاستكمال مشاريع أو تجهيزات طبية بلغت قيمتها سبعة ملايين درهم ، أما برنامج مشروع الأضاحي خارج الدولة لعام 2011 بلغت تكلفته خمسة ملايين درهم .

اقرأ أيضا

تكريم الفائزين بـ«جائزة محمد بن راشد».. الإمارات تحتفي برواد التسامح