الاتحاد

دنيا

طلعت زكريا: مهمتي إضحاك الجمهور ولو كنت في الإنعـاش


القاهرة ــ جميل حسن:
اتجاه طلعت زكريا للبطولة المطلقة في السينما لم يكن قراره، بل استجاب لرغبة المخرجين والمنتجين وزملائه الفنانين الذين أكدوا له أنه آن الأوان لان يتحمل بطولة فيلم بمفرده· طلعت لم يكن يفكر بهذه الطريقة، فقد اقتنع منذ بداية انتشاره بأن تقديمه للأدوار الثانية في الأفلام يجعله أكثر تألقا، كما انه لا يتحمل بادواره الثانية مهمة نجاح الفيلم أو فشله، أما البطولة المطلقة فتلقي على كاهله مسؤولية كبيرة، ورضح لالحاح المنتج محمد السبكي ليتحمل بطولة فيلم 'حاحا وتفاحة'·
ترك طلعت زكريا انطباعا جيدا لدى الجمهورعندما قدم العديد من الأدوار مع جيل الشباب الذي يفخر طلعت بانتمائه إليه رغم فارق السن، ولم تكن البطولة المطلقة حلمه ورغم النجاح الجماهيري الذي حققته كل الأفلام التي قدم فيها الأدوار الثانية كان يشعر بالمسؤولية لأن الخط الكوميدي في هذه الأفلام كان مسؤوليته، ففي فيلم 'حريم كريم' مثلا، يؤكد طلعت ان عاش فترة من القلق لأنه كان الكوميديان الوحيد في الفيلم، وعليه ان يضحك الجمهور، حتى ان المطرب مصطفى قمر بطل الفيلم حمله مسؤولية نجاح الفيلم أو فشله، وكان النجاح الجماهيري حليف الفيلم بعد اجتهاد كبير من كل المشاركين في العمل ونفس الشيء في أفلام تامر حسني فقد كان مسؤولا عن اضحاك الجمهور، لكن مسؤوليته كانت أقل، لأن وجود عبلة كامل يجعله أكثر اطمئنانا، لأنها تقدم الكوميديا البسيطة البعيدة من الافتعال· ويقول طلعت: عندما يشارك في العمل الفني أكثر من كوميديان تسهل مهمة اضحاك الجمهور، لكن كوميديانا واحدة في العمل مهمته صعبة، خاصة إذا لم تكن الكوميديا هي الأساس·وعن أسباب اتجاهه للبطولة المطلقة قال: لم أسع، ولم أطلب من مؤلف أو مخرج أو منتج أن يقدمني في فيلم، لأنني تشبعت بحب الجمهور من خلال الادوار الثانية التي أقدمها، لكن المنتج محمد السبكي والمخرج أكرم فريد والعديد من أصدقائي، أكدوا ان لدي طاقة لابد ان تتفجر في بطولة فيلم، فكان فيلم 'حاحا وتفاحة' الذي كتبه صديقي بلال فضل، ووافقت لأنني كنت على يقين من أن بلال قادر على صياغة فيلم يتناسب مع إمكانياتي كممثل، وعشت تفاصيل الفيلم في كل مراحله، حيث جلست مع بلال عشرات المرات أثناء الكتابة، ولم يترك لي فرصة لفت نظره لشيء، لانه يتمتع بموهبة تؤهله لصياغة فيلم جيد دون اضافة من ممثل أو مخرج، ومع بداية التصوير شعرت بالخوف لأن ثقة أكرم فريد وبلال فضل والمنتج محمد السبكي بي كبيرة، كما ان المنتج الذي غامر بملايين الجنيهات في فيلم، لابد ان أكون مسؤولا عن اعادة أمواله إليه من خلال الإيرادات، وانتهى التصوير ولم ينته قلقي لذلك حضرت مونتاج الفيلم وشاهدته أكثر من مرة قبل العرض حتى أعرف اخطائي فيه لاتفاداها في أعمالي المقبلة·
قلق
طلعت زكريا ظهر ليلة عرض 'حاحا وتفاحة' هادئا رغم انها البطولة المطلقة الأولى له، وعن هدوءه غير المعتاد خاصة انه يخوض البطولة الأولى أكد انه كان متوترا قبل العرض بيومين وينتظر النتيجة وعندما دخل القاعة قال لنفسه: لقد بذلت مجهودا ولم ابخل على الفيلم بشيء ويبقى التوفيق·
وبعد العرض الخاص خرجت من الباب الخلفي حتى لا يسألني طلعت زكريا عن رأيي في الفيلم وفي اليوم التالي وأثناء حواري معه قلت: خيبت ظني واعتقدت أنني سأشاهد فيلما لا ابتذال فيه، لكن 'حاحا وتفاحة' مليء بالألفاظ الجنسية، كما ان رسالة الفيلم تاهت ومغازلة الجمهور بالجنس طغت فقال طلعت: الفيلم كوميدي من البداية حتى النهاية وهو من اللون الخفيف، أما رسالته فلم تختف طوال الأحداث وهي الترابط الأسري، و'حاحا' نموذج لشاب وفي لاخوته، حرم نفسه من الزواج حتى تتزوج اخته ويطمئن عليها، كما ان صراعه مع شقيقته على الشقة انتهى·
ويؤكد طلعت انه يحترم ما يكتبه النقاد لكنه طالبهم بالتمهل حتى يقول الجمهور كلمته، لان افلاما كثيرة لم تعجب النقاد وحققت نجاحا جماهيريا هائلا، والفنان لا يفرق عندما يشرع في تقديم فيلم بين النقاد والجمهور، ويهتم بتقديم عمل يناقش قضية سياسية أواجتماعية أو يكون فيلما كوميديا مثل 'حاحا وتفاحة' يكون الغرض منه اضحاك الجمهورمن خلال خط انساني اجتماعي يربط بين الأحداث·وقال: من شاهدوا الفيلم ضحكوا كثيرا ومع احترامي لوجهة نظر النقاد، فأنا لا أقدم فيلما لهم، وما يهتم به أي فنان هو الجمهور فإذا أعجب الجمهور والنقاد بالفيلم فهذه قمة سعادة الفنان، وإذا أعجب أحدهما بالعمل، يشعر الفنان بالضيق، لكنك لن تجد ممثلا أو كاتبا أو مخرجا قادرا على ارضاء الجميع، والاختلاف حول العمل الواحد مطلوب، وأنا أستفيد من كل كلمة تكتب عني، وقدمت أول بطولة لي، فإذا لم يكن مستواها مرضيا للنقاد فسوف أراعي ذلك في تجربتي المقبلة·
وحول عدوله عن تقديم الأدوار الثانية بعد تجربته في البطولة المطلقة قال طلعت زكريا: أرحب بأي دور يضيف لي حتى لو كان مشهدا واحدا في فيلم جيد، ورغم انني سبقت كل النجوم الشباب في دراستي بأكاديمية الفنون فإنني لم أتعجل النجومية ولم أفكر فيها وكنت راضيا بما وصلت إليه، والبطولة هي أن تقدم مشهدا واحدا ببراعة يظل عالقا بأذهان الناس، واتذكر انني قدمت مشهدا مع الفنان عادل امام في فيلم 'التجربة الدانماركية' وقلت كلمة 'حاحا' فعلقت في اذهان الجماهير، لذلك اخترت ان يكون اسمي 'حاحا' في فيلم 'حاحا وتفاحة' واستثماري لنجاح الاسم لا يعيبني وقد تفهم المؤلف بلال فضل ذلك·
وحول المشاهد الجنسية في الفيلم قال: 'حاحا وتفاحة' لم يشاهد الجمهور فيه قبلة واحدة والجنس فيه اختصر إلى بضعة مشاهد اغراء بعيدة عن الاسفاف، أما الافيهات في الفيلم فقدمناها بطريقة كوميدية، يفهم الكبار انها ترمز إلى الجنس، لكن الصغار الذين يشاهدون الفيلم لن يفهموا ذلك، لذلك فإن 'حاحا وتفاحة' يصلح للعرض على كل أفراد الأسرة·
منافسة
ولطلعت زكريا فيلم آخر هو 'فتح عينيك' يقدم فيه أيضا دورا كوميديا وسألته عن منافسته لنفسه فقال: لا يعني كوني بطلا لفيلم 'حاحا وتفاحة' ان امتنع عن تقديم ادوار ليست بطولة في أفلام أخرى، وفي فيلم 'فتح عينيك' وجدتني امام عمل أكشن لم أقدمه من قبل، وفيه أقدم الأكشن في إطار كوميدي وهذه اضافة لي وللجمهور، وقلقي على نجاح 'فتح عينيك' لا يقل عن قلقي على 'حاحا وتفاحة' لانني أقدم الكوميديا فيه بمفردي، أما في 'حاحا وتفاحة' فيقدم الكوميديا معي الفنان حسن حسني وياسمين عبدالعزيز وحسن عبدالفتاح·
وحول انتشاره الذي لم يتحقق إلا مع جيل الشباب قال: اتمنى التوفيق لهذا الجيل الذي اعتبره 'وش السعد' عليّ، لقد بدأت التمثيل في وقت مبكر لكني لم أحصل على فرصتي الا من خلال الشباب، وجميعهم تربطني بهم صداقة قوية وكنت شاهدا على بداياتهم الفنية، لذلك لم ينسوني في أفلامهم، وهم أقدر الناس على معرفة قدراتي الفنية، حتى جيل الشباب من المخرجين بدأوا معنا ولذلك لمعوا أيضا معنا لان كل أبناء هذا الجيل يعرف كل منهم حجم موهبة الآخر·
وحول تأخر انتشاره الفني مقارنة بمن هم في نفس سنه قال طلعت: لم أتعجل الانتشار، وكنت انمي موهبتي وأحرص على النجومية حتى لو شاركت بمشهد واحد في فيلم أو مسلسل، وكبار نجوم العالم حققوا شهرتهم في وقت متأخر ومع ذلك يشير اليهم العالم كله وينتظر افلامهم، ورغم تأخر انتشاري فانني على يقين من انني محظوظ، ومن شاهد فيلم 'جواز بقرار جمهوري' سيراني أجسد فيه شخصية 'شيخ خفراء' مساحة دوره لا تتعدى خمسة مشاهد والدور كان ثانويا، وها هي البطولة المطلقة تأتيني بعد 'جواز بقرار جمهوري' بعامين فقط، كما انني كنت مطمئنا على مستقبلي الفني، لانني كنت اسمع ثناء كبار النجوم مثل عادل امام الذي طالما اثنى على آدائي، ولم أعمل مع مخرج الا وسمعت منه ثناء·
وحول الدراما التليفزيونية قال طلعت: قدمت دورا اراه بطولة في مسلسل 'من غير ميعاد' مع أشرف عبدالباقي وريهام عبدالغفوروخيرية أحمد واستطعنا كمجموعة من الكوميديانات ان نلفت الانظارإلى الشاشة الصغيرة، لان الجمهوراعتاد ان يشاهد الكوميديا في السينما فقط·
وحول تقديمه للكوميديا فقط قال طلعت: بدأت مشواري الفني بعيدا عن الكوميديا، لكن بعض المخرجين وخاصة الشباب لمسوا بداخلي كوميديانا، كما ان زملائي من النجوم الشباب طلبوا من المخرجين استثمار طاقتي في الكوميديا، وقدمت مشاهد كوميدية قليلة، فوجدت استجابة من الجمهور، لكني قادر على تقديم كل الأدوار، ولابد ان يعلم الجميع ان الكوميديا من أصعب أنواع الدراما، ومهمة الكوميديان ان يضحك الجمهور حتى لو كان يتألم، فلا دخل للجمهور بأوجاع الممثل، وحتى لو قابلني جمهوري على فراش المرض أو غرفة الانعاش فلابد ان أضحكه·

اقرأ أيضا