الاتحاد

الاقتصادي

50% انخفاض إيجار الوحدات الفندقية في العين

أحد فنادق العين (أرشيفية)

أحد فنادق العين (أرشيفية)

محسن البوشي (العين)

تراجع معدل إشغالات الوحدات الفندقية في العين مع دخول فصل الصيف بنسبة تتراوح بين 15 إلى 25%، فيما تراوح معدل الانخفاض في القيمة الإيجارية للوحدات بين 25 إلى 50% لليلة الواحدة نتيجة تراجع الطلب وزيادة المعروض الذي ترتب على تشغيل نحو 400 وحدة فندقية جديدة في المدينة.
وأجمع عدد من مديري الفنادق في العين على أن هذا التراجع الملحوظ في معدلات الإشغال والأسعار في هذا التوقيت تحديداً يعود لأسباب موسمية ذات صلة مباشرة بارتفاع درجة الحرارة وظروف الإجازات والسفر للخارج، وتلك أسباب سيتلاشى أثرها مع بداية الموسم الجديد الذي سيتأثر دون شك بتشغيل الوحدات الجديدة التي ستزيد العرض على حساب الطلب.
وقال نادر المرقب مدير عام فندق سيتي سيزنر العين، إن إشغالات القطاع الفندقي في المدينة تتأثر سلباً في الصيف نتيجة انخفاض معدلات السياحة الداخلية خاصة تلك الموجهة إلى المعالم الترفيهية البارزة في المدينة كحديقة الحيوانات، المبزرة الخضراء وجبل حفيت وغيرها نتيجة ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة في الجو.
وأضاف أن هناك في المقابل عوامل أخرى تعويضية ساعدت على تقليص معدلات انخفاض الإشغالات الفندقية وأسعار الوحدات خلال موسم الصيف الحالي حتى الآن، من بينها زيادة معدلات حجوزات الأندية الرياضية والمطاعم والقاعات لغرض إقامة حفلات الزواج والتخرج، وغيرها من المناسبات الاجتماعية التي تتزامن مع موسم الصيف والإجازات.
وقدر المرقب، نسبة التراجع في الإشغالات خلال هذه الفترة بأنها تتراوح بين 15.25%، ما أدى بدوره إلى انخفاض سعر الليلة في الفندق بنسبة 25%.
ويتفق أشرف عيد مدير إدارة التسويق والمبيعات بمجموعة فنادق «ايلا»، مع ما أورده نادر المرقب حول أسباب تراجع أداء القطاع الفندقي في العين خلال أشهر الصيف، إلا أنه يرى أن هناك عوامل أخرى إضافية تخفف من تأثير هذا التراجع المتوقع خلال هذه الفترة، من بينها إشغالات تتصل ببعض الهيئات والجهات الحكومية التي ترغب في تأمين إقامة بديلة مؤقته لبعض الموظفين الذين تنتهي عقودهم بعد إخلاء المسكن الحكومي المخصص لهم أو أولئك الموظفين الجدد الذين يلزم تأمين سكن مؤقت لهم لحين إتمام إجراءاتهم وتسليمهم مساكنهم الجديدة.
وقدر عيد، متوسط انخفاض الإشغالات بفنادق العين خلال أشهر الصيف بـ25%، إلا أنه أشار إلى أن ذلك يصاحبه انخفاض يصل إلى 50% من القيمة الإيجارية للوحدات الفندقية عن الليلة الواحدة خلال هذه الفترة، لافتاً إلى أن مؤشرات الحجوزات الفندقية لبداية الموسم مشجعة، وتبعث على التفاؤل، حيث تستضيف المدينة عدداً من البطولات والفعاليات العالمية، من أبرزها بطولة للعالم للأندية التي ستقام خلال الفترة من 6 إلى 16 ديسمبر المقبل والمهرجان العالمي لمربي الصقور الذي سيقام في العين مطلع ديسمبر المقبل.
وأشار عمرو عادل مدير فندق هيلي ريحانا من روتانا في العين، إلى أن تراجع نسبة الإشغالات وأسعار الوحدات الفندقية في العين أخذ في الأشهر الأخيرة بعداً آخر واقعياً بعيداً عن مبررات التراجع الأخرى الموسمية المؤقتة، وأرجع ذلك إلى زيادة المعروض من الوحدات عن الطلب بعد تشغيل فندقين جديدين في المدينة مؤخراً يضمان نحو 400 وحدة ما خفض معه إيجار الوحدة الفندقية بنسبة تتراوح بين 30 إلى 50%.
ويعول عادل، كغيره من مديري الفنادق في العين على الفعاليات والمناسبات التي تستضيفها العين، خاصة البطولات الرياضية العالمية بعد أن حجزت المدينة لها مكاناً على خريطة البطولات الرياضية، ما يؤدي معه إلى إنعاش القطاع الفندقي بالمدينة، ويمثل تعويضاً لحالة الركود التي يعانيها خلال أشهر الصيف.
وتوقع عبد العزيز محمد علي مدير الشاليهات التي تمتلكها شركة طموح في المنطقة، وتديرها المؤسسة الوطنية للسياحة والفنادق/‏‏ دانات انحسار فترة التراجع في إشغالات الشاليهات خلال الأيام القلية المقبلة مع بداية عودة العديد من الأسر والعائلات خاصة المواطنة من رحلات السفر الخارجية، خاصة أن هناك شريحة لا بأس بها، من بينهم يأتون من مناطق الدولة الأخرى في عطلة نهاية الأسبوع للاستمتاع بأجواء المدينة وبالمعالم السياحية والترفيهية البارزة فيها، بما في ذلك منطقة المبزرة الخضراء التي توفر لهم الإقامة فيها نوعا من الخصوصية.

اقرأ أيضا

«أرامكو».. أكبر طرح عام أوَّلي في التاريخ