الاتحاد

الاقتصادي

الاتحاد الأوروبي يُرغم مصنعي السيارات على حماية المشاة أيضاً


برلين- (د ب أ): أصبحت السيارات الحديثة أكثر أمانا عن ذي قبل حيث يتوافر لركابها سلسة من أنظمة الحماية مثل الوسائد الهوائية وأحزمة الامان لكن المشاة هم أقل أطراف العملية المرورية حماية مما دفع الاتحاد الاوروبي إلى إصدار تشريع جديد يجبر مصنعي السيارات على معالجة هذه المسألة· ويقول الباحث في المرور ماتياس كون من الجامعة الفنية ببرلين إن توفير قدر أكبر للحماية من المشاة سيتم على مرحلتين فاعتبارا من أكتوبر 2005 سيتعين أن تتضمن اختبارات التصادم أجزاء جسم اصطناعية مثل الارجل والافخاذ والرؤوس لمعرفة ما قد يحدث لها في حالة اصطدامها بأجزاء معينة من السيارة، وابتداء من 2010 ستدخل الاختبارات المرحلة الثانية·
ولن يسمح لاي سيارة تفشل في اختبار المشاة الاول اعتبارا من أكتوبر 2005 بالسير في دول الاتحاد الاوروبي لكن هذه القاعدة لن تطبق على السيارات قيد الانتاج أو الاصلاح، ويمكن أن يؤدي التشريع إلى تغيير في أشكال السيارات· وغطاء المحرك المعدني من بين أجزاء السيارة الهامة في الاختبار حيث يتعين أن يصمم بشكل يقلل من قوة الصدمة·
وفي هذا الاطار يقول كوين 'من أجل تقليل قوة الصدمة يجب أن يكون هناك ما بين ثمانية إلى عشرة سنتيمترات فراغ تحت غطاء المحرك المعدني' مشيرا إلى أن المشكلة في تصميم معظم السيارات الحديثة أنه لا يوجد أي فراغ أسفل الغطاء· وقال إينو بفلوج المتحدث باسم شركة الالكترونيات (في·دي·أو) 'في الغالب توجد كتلة المحرك الصلبة في مكان قريب جدا من غطاء المحرك'· لكن غطاء المحرك ليس الجزء الوحيد في السيارة الذي يؤثر على درجة الاصابة التي قد تلحق بالمشاة· وتعتبر شركة تصنيع السيارات اليابانية هوندا من طليعة الشركات التي تصمم أجزاء السيارات بما يتماشى مع حماية المشاة· ويقول ديفيد بلايتنر المتحدث باسم هوندا في ألمانيا 'على سبيل المثال صممت مساحات الزجاج الامامي بحيث لا تكون مصدر خطورة في حالة وقوع حادث يكون طرفه الاخر من المشاة'· كما صممت المسامير التي تثبت المصدات (الرفارف) بنفس الطريقة·
ومع ذلك فإن هذه الاجراءات لا تعتبر سوى خطوة أولى· ففي المستقبل سيكون جسم السيارة المعدني أقل مقاومة في بعض أجزائه كما يجري العمل حاليا لابتكار إضافات فنية لزيادة معايير السلامة· وطورت هوندا نموذجا أوليا لغطاء محرك سيارة يرتفع آليا حيث تؤدي أجهزة استشعار خاصة في ممتص الصدمات لتشغيل آلية تجعل غطاء المحرك يرتفع عشرة سنتيمترات في حالة وقوع تصادم مع احد المارة لكن هذا النظام يعمل بنفس طريقة الوسائد الهوائية ولذا يجب استبداله بمجرد استعماله· ويقول اينو بفلوج إن شركة في·دي·أو للالكترونيات طورت نظاما مختلفا وهو أداة لرفع غطاء المحرك يمكن استخدامها بشكل متكرر مشيرا إلى أنها تعمل مثل 'عضلة رئوية'· وأضاف 'تبلغ أجهزة الاستشعار الاليكترونيات بأن شيئا ما حدث، وهنا يحدد الكمبيوتر ما إذا كان التصادم مع إنسان· وبمجرد التعرف على الخطر، تنتفخ 'العضلة' لاعلى وترفع غطاء المحرك ثم ترجع مكانها لكي يتسنى استخدامها مرة أخرى' مشيرا إلى أن هذا النظام قد يكون جاهزا للانتاج على نطاق تجاري خلال ثلاث سنوات·
ويقول كون إن هناك العديد من العوامل التي مازالت خاضعة للدراسة والاختبار مشيرا إلى أن كثيرا من حالات الاصابة الخطيرة للمشاة تقع بعد التصادم مع السيارة عندما يسقط الفرد بقوة على الرصيف·

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي