الاتحاد

الرئيسية

الجيش اليمني والمقاومة يحرران معسكرا استراتيجيا قرب صنعاء

تمكن الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية، بمساندة من قوات التحالف العربي، من تحرير معسكر استراتيجي يقع شرق العاصمة اليمنية صنعاء.

 

وأكدت مصادر عسكرية أن الجيش والمقاومة الشعبية تمكنا من السيطرة على معسكر " نقيل فرضة نهم" الواقع في مديرية "نهم" التابعة لمحافظة صنعاء.

 

وأشارت المصادر إلى اندلاع معارك عنيفة منذ صباح اليوم استخدمت فيها مختلف الأسلحة بين قوات الشرعية من جهة ومليشيا الحوثي وصالح الانقلابية من جهة أخرى أسفرت عن تقدم كبير للمقاومة والجيش الوطني وتكللت بالسيطرة على معسكر "الفرضة" في المديرية.

 

وقالت المصادر إنه بالسيطرة على المعسكر تكون قوات الشرعية قد وضعت قدما ثابتة في طريقها إلى العاصمة صنعاء. وأوضحت أن هذا التقدم يسهل السيطرة الكاملة على موقع "فرضة نهم"، بوابة صنعاء.

 

بالتزامن مع هذا النجاح، حققت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في محافظة الجوف اليمنية انتصارا كبيرا باستعادة مواقع عسكرية مهمة وتحرير مساحات واسعة من قبضة المليشيات الانقلابية شمال شرق مدينة "الحزم" مركز المحافظة.

 

ووفقا لمصادر يمنية رسمية، فقد تقدمت قوات الجيش والمقاومة حوالي 50 كيلو مترا شمال مديرية "خب والشعف" التي تعد أكبر مديريات الجوف وتمثل ثلثي مساحة المحافظة.

 

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن قوات من ألوية المنطقة العسكرية السادسة ولواء النصر وكتائب من اللواء 101 شاركت في العملية العسكرية. كما شارك فيها المحافظ اللواء حسين العواضي وقبائل "آل عواض" وقبائل "مراد وسفيان" ورؤساء قبائل آخرون.

 

وتمكنت المقاومة والجيش الوطني من الوصول إلى الخط الدولي الرابط بين منطقة "البقع" شمالا ومركز الجوف جنوب غرب واستعادة مواقع استراتيجية وهي مواقع "الخصفا" و"الخيرس" و"مودن الأعلى والأسفل" والهضبة العليا و"ضيوق بردة" و"صبرين" و"شبرين" و"البياض".

 

وقالت المصادر إن أهمية السيطرة على تلك المواقع تكمن في محاصرة المليشيا الانقلابية في جبهة العقبة القريبة من الحزم وقطع الإمدادات عنها. كما تجعل الطريق سالكا إلى مناطق سوق "الثلاثاء" و"البقع" و"اليتمة" المحاذية لمحافظة صعدة معقل زعيم المليشيا الانقلابية حيث تصبح صعدة محاصرة من ثلاثة اتجاهات.

 

وذكرت أن المقاومة والجيش الوطني استولوا خلال العملية على عدد كبير من الآليات العسكرية بما فيها دبابات ودمروا آليات أخرى. وقتلوا وأسروا أعدادا كبيرة من عناصر المليشيا الانقلابية.

 

وأكد العواضي أن الانقلابيين باتوا أضعف من أي وقت مضى، مشيرا إلى أن الهزائم تنتظرهم وأن ما حصل في العملية العسكرية الخاطفة "هو تحقيق لما وعدنا به من قبل بانتصارات ساحقة وأن هذه خطوة ضمن عملية تحرير الجوف كاملة والتي ستكون قريبة".

 

وأشاد محافظ الجوف بالدور البطولي لأفراد المنطقة العسكرية السادسة ولواء النصر واللواء 101 ومشائخ وأبناء قبائل "دهم" في العملية، منوها بأنه على ثقة أن هؤلاء الأبطال سيتمكنون من تحرير الجوف والإسهام في تحرير المحافظات اليمنية التي لا تزال تخضع لسيطرة الانقلابيين.

اقرأ أيضا

سريلانكا تغلق الكنائس الكاثوليكية مع استمرار مخاوف من اعتداءات جديدة