الاتحاد

الإمارات

الأمم المتحدة تثمن جهود الإمارات في رعاية اللاجئين السوريين بالأردن

محمد عتيق الفلاحي وعمران رضا يوقعان الاتفاقية (وام)

محمد عتيق الفلاحي وعمران رضا يوقعان الاتفاقية (وام)

أبوظبي (الاتحاد) - أشادت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالدور الإنساني الذي تقوم به الإمارات في دعم ومساندة اللاجئين والجهود، مثمنة جهود «الهلال الأحمر» الإماراتية في تنفيذ البرامج الموجهة للاجئين والنازحين في العالم، خاصة رعاية اللاجئين السوريين في مخيمي الزعتري والمخيم الإماراتي الأردني الجديد القريب من مدينة الزرقاء الأردنية.
ووقعت هيئة الهلال الأحمر، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مذكرة تفاهم للتعاون في تنفيذ المشاريع المساندة لقضايا اللاجئين في دول العالم لتعزيز الشراكة بين الجانبين، بجانب توفير الاحتياجات الضرورية للاجئين في المجالات الصحية والتعليمية والغذائية والمأوى والخدمات الاجتماعية، إضافة إلى تبني المبادرات التي تعمل على تحسين حياتهم وتخفيف معاناتهم.
وأعلن الدكتور محمد عتيق الفلاحي أمين عام هيئة الهلال الأحمر الذي وقع الاتفاقية من جانب الهلال في مقرها في أبوظبي أمس، أن الدور الإنساني الكبير الذي تقوم به هيئة الهلال الأحمر تعاظم كثيراً، ويحتاج إلى مساندة المنظمات الدولية كي يتم توصيل العون الإنساني للاجئين في مختلف أنحاء العالم بيسر وسهولة.
وقال الدكتور الفلاحي عقب توقيع الاتفاقية، إن العمل الإنساني الكبير الذي تقوم به هيئة الهلال الأحمر في الأردن بتقديم الخدمات الصحية والتعليمية والإغاثية للاجئين السوريين هناك يحتاج إلى إقامة شراكات مع منظمات العمل الإنساني الدولية خاصة مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بهدف تيسير وصول العون الإنساني إلى مستحقيه بأسرع ما يمكن.
وأشار الدكتور الفلاحي إلى أن المخيم الإماراتي الأردني الجديد القريب من مدينة الزرقاء الأردنية أكبر مثال على ذلك، حيث يستقبل المخيم يوميا المئات من اللاجئين، ويتكفل بالمأوى لهم وبتقديم الغذاء والخدمات الصحية والتعليمية وكذلك الدعم النفسي للاجئي، موضحاً أن هناك عيادتين صحيتين تستقبلان المرضى في مخيمي الزعتري والمخيم الإماراتي الأردني الجديد، إضافة إلى عيادة متنقلة تصل إلى مواقع اللاجئين لتقديم الخدمات العلاجية للمرضى.
وأشار إلى أن «الهلال الأحمر» نفذت اتفاقيات سابقة مع المفوضية في مجال رعاية اللاجئين في باكستان وأفغانستان واليمن وتونس وكان التعاون جيداً في هذه المجالات.
وأضاف أنه نظرا لما تقوم به هيئة الهلال الأحمر من جهد كبير في مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن، فإنها تحتاج إلى تنسيق وشراكة مع جميع الأطراف ذات العلاقة بهدف تسهيل وصول العون الإنساني إلى مستحقيه.
وقال الدكتور الفلاحي، إن مذكرة التفاهم الجديدة مع مفوضية اللاجئين تؤسس لمرحلة جديدة من الشراكة والتعاون بين الهيئة والمفوضية.
من جانبه، أعرب عمران رضا الممثل الإقليمي للمفوضية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عن تقديره لدور دولة الإمارات الإنساني في مجال دعم ومساندة اللاجئين والجهود التي تبذلها الهلال الأحمر في مجال تنفيذ البرامج الموجهة للاجئين والنازحين في العالم، منوهاً بما تقوم به هيئة الهلال الأحمر الإماراتية من عمل إنساني كبير في الأردن من خلال رعاية اللاجئين السوريين في مخيمي الزعتري والمخيم الإماراتي الأردني الجديد القريب من مدينة الزرقاء الأردنية.
وقال ممثل مفوضية اللاجئين، إن المفوضية مسرورة جداً بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، وإنها تقيم معها علاقات تعاون جيدة ووثيقة، مشيرا إلى تنفيذ اتفاقيات سابقة معها في باكستان وتونس واليمن وكانت الشراكة معها رفيعة المستوى.
وأضاف أن هذه الشراكة يجب تعزيزها مستقبلاً خاصة في ظل تصاعد إعداد اللاجئين السوريين، حيث وصل عددهم إلى أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ حتى الآن.
وقال إن التعاون مع «الهلال الأحمر» الإماراتية ضروري جداً خاصة في الأردن، حيث تقوم «الهلال» بدور إنساني كبير في إيواء اللاجئين وتقديم العون الإغاثي والصحي والتعليمي لهم.

اقرأ أيضا

"المالية والاقتصادية" تعقد اجتماعها الدوري برئاسة حمدان بن راشد