الاتحاد

الرئيسية

المعارضة العراقية تطلب 45 مقعدا بدل إلغاء الانتخابات


بغداد-وكالات الأنباء: أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أمس أن التحقيق في الشكاوى أدى إلى إلغاء نتائج 227 صندوق اقتراع أي أقل من 1% من المجموع الكلي للصناديق، وأن ذلك لن يؤدي إلى تغيير مهم في النتائج النهائية للانتخابات المرتقب إعلانها يوم الجمعة أو السبت المقبلين· وطلبت القوى المعترضة على النتائج الحصول على 45مقعدا برلمانيا مقابل إسقاط المطالبة بإعادة الانتخابات·
وتعهد الرئيس العراقي جلال طالباني بتشكيل حكومة وحدة وطنية تقوم على أساس المشاركة الفعلية والحقيقية لجميع الأطراف خصوصا العرب السنة، تحت أي مسمى شرط الاتفاق على برنامج عملها· وأعلن عن تخصيص ميزانية ضخمة لإقليم كردستان هذا العام، ولأول مرة في تاريخ البلاد، تبلغ أكثر من 5 مليارات دولار·
وقال عضو مجلس المفوضين عبد الحسين الهنداوي إنه تم إلغاء نتائج 167 صندوقا في بغداد و18 و17 في أربيل و9 في كركوك و8 في الانبار و6 في نينوى وصندوق واحد في صلاح الدين ومثله في البصرة· وقال إن كل صندوق يحتوي على ما بين300 و600 بطاقة اقتراع، ودعا الكيانات والشخصيات المعترضة إلى تقبل نتائج التحقيق· لكن الناطق الرسمي لمؤتمر القوى الرافضة لنتائج الانتخابات 'مرام' علي التميمي صرح بأن فريق التدقيق الدولي اعترف بوجود تزوير وخروقات في الانتخابات· وقال 'إن ذلك يستدعي إعادة الانتخابات لكن لضرورات الوضع الامني ونقص الخدمات وضياع هيبة الدولة قدمنا مقترحا يتضمن إعطاء القوائم المعترضة على نتائج الانتخابات المقاعد الخمسة والأربعين التعويضية وتقسيمها فيما بينها من أجل أن يمضي المشروع الوطني إلى الأمام'·
على الصعيد الأمني، تم اعتقال 36 متمردا و3 مسلحين و24 مشتبها به ومصادرة كميات كبيرة من القذائف الصاروخية والمدفعية· واغتال مسلحون في مدينة الرمادي شيخ قبيلة البوفهد كبرى عشائر الدليم بمحافظة الأنبار· وأسفرت تفجيرات بسيارة مفخخة وعبوات ناسفة عن مقتل 27 عراقيا معظمهم جنود ورجال شرطة وجرح 35 آخرين، في حين تحطمت ثالث مروحية عسكرية أميركية خلال 10 أيام، وتبنت مجموعة مسلحة مسؤولية إسقاطها· وأعلن الجيش الأميركي مقتل الطيارين اللذين كانا على متنها·

اقرأ أيضا