الاتحاد

الحزن بداية للنهاية


الحزن طريق الألم والندم على الحياة التي قضيناها في تعاسة وقد يعتقد البعض ان جميع من في العالم يتمتعون بالسعادة التي يشعر بها ولكنه قد يكون مخطئا في اعتقاده فيوجد بعض الأصناف من البشر لم يشعروا بالسعادة في حياتهم بل كانت حياتهم مزيجا من الوحدة والظلم والمرض والفضيحة وكراهية الناس والضرب وقد يتمنى البعض الموت طريقا وحلا لنهاية مشاكلهم في حياتهم ليبتعدوا عن ضجيج وضوضاء الحياة ومصائبها وقد تكون النهاية لحياة كل الناس (الموت) ولكن هناك فئة من الناس التعساء يفضلون الفناء بدل البقاء في الحياة من شدة وهول المصائب والمشاكل التي تعرضوا لها في حياتهم قد يكون الانسان يعيش احيانا لحظات حزينة ومؤلمة لكن ان الحياة تخلو من السعادة والفرح فتكون عندها مستحيلة ولكن تبقى الحياة رحلة مستمرة نقضيها بين الهم والغم لنرحل في لحظة لنترك بصمات واضحة تدل على وجودنا بعد نهايتنا من الوجود·
رنا ابراهيم راشد - أبوظبي

اقرأ أيضا