الاتحاد

قطر.. تنتحر

ناشط يمني : قطر والإخوان وراء استهداف القوات الإماراتية والبحرينية بمأرب

أبوظبي (موقع 24)

أكد ناشطون يمنيون تورط الدوحة وجماعة إخوان اليمن في رسم إحداثيات للانقلابيين، الذين استهدفوا القوات الإماراتية في مأرب، مطلع سبتمبر 2015.
وأعلنت قوات التحالف العربي استشهاد 45 جندياً إماراتياً و5 بحرينيين، في قصف صاروخي استهدف معسكراً يحتوي على مخزن أسلحة في بلدة صافر النفطية بمأرب صباح الجمعة الـ4 من سبتمبر 2015.
واتهمت أطراف في الحكومة اليمنية حينها جماعة الإخوان بالتورط في رسم إحداثيات للانقلابيين لاستهداف القوات الإماراتية، وعلى الرغم من مرور عام ونصف العام على الحادثة، إلا أن التمرد القطري كشف عن علاقة الدوحة وجماعة إخوان اليمن بالوقوف وراء الحادثة. وقال ناشطون، إن «حادثة صافر تؤكد خيانة قطر وتورط حزب الإصلاح (الإخوان) في رسم إحداثيات للانقلابيين».
وقال مصدر حكومي يمني في الرياض لـ24، إنه «اتُهم صحفي مؤتمري بالوقف وراء الحادثة، في محاولة ربما للهرب من الفضيحة المتوقعة»، وقال الناشط اليمني خالد بقلان في منشور على فيس بوك «إن الوزير القطري لم يكذب بشأن استهداف القوات الإماراتية بصافر»، موضحاً «لمح الوزير العطية أن الإحداثيات تم رفعها عن طريق صحفي يمني، وهذا صحيح لكن الصحفي لم يُكن سام الغباري الذي تريد قطر وحلفاؤها الإخوان في اليمن نسب التهم إليه».
وأكد بقلان أن الصحفي المتورط ضمن خلية كانت تقطن في مقر فرع التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة مأرب هو مراسل قناة بلقيس الإخوانية الممولة من قطر، والتابعة لتوكل كرمان، ويديرها الصحفي المقرب من حميد الأحمر أحمد الزرقة، والصحفي الذي كان في مأرب ضمن مهمة أُسندت إليه من قبل اللوبي القطري المتوزع كالتالي:
- مجموعة من الخلية في مأرب بمقر الإصلاح ومركز إعلامي.
- مجموعة في تركيا يتزعمهم حميد الأحمر وشوقي القاضي وتوكل كرمان.
- مجموعة في قطر ومن ضمنهم الصحفي اليمني المقرب من توكل كرمان محمد الجرادي.
وأضاف «أما الصحفي الذي رفع الإحداثيات وحضر اجتماع قيادات عسكرية قبل وقوع الحادثة بيوم في تاريخ 3 سبتمبر 2015 بمقر المنطقة العسكرية وكان في صافر في نفس اليوم الذي تم استهداف القوات الإماراتية فيه هو مراسل قناة بلقيس الإخوانية الممولة من قطر». ولفت إلى أن «الصحفي بعد تنفيذ المهمة بفترة وجيزة أعلن تقديم استقالته كمراسل لقناة بلقيس ومن ثم تم منحه كتيبة عسكرية يقودها اسمها كتيبة محمد اليمني»، مؤكداً أن المتورط وفق معلومات دقيقة ودلائل هو يحيى السواري، فالوزير القطري لم يكذب حين صرح بأن من رفع الإحداثيات هو صحفي يمني لقد أنطقه الله. ونشر بقلان منشورات للصحفي الإخواني الذي قال إنه متورط في رسم الإحداثيات للانقلابيين، وقال إنه انتقل للعيش في صنعاء التي يسيطر عليها الانقلابيون الموالون لإيران.

اقرأ أيضا