الاتحاد

الرياضي

عبدالحكيم السويدي: قوة «العمومية» ليست على حساب الاتحاد

أبوظبي (الاتحاد) – يقول عبدالحكيم السويدي عضو مجلس إدارة نادي بني ياس إن الجمعية العمومية لابد أن يكون لها وقفة مع نفسها في الفترة المقبلة على مستويين، أولهما هو الخاص بضرورة اختيار العناصر الأكفأ لإدارة الاتحاد ودعمهم، والثاني من خلال المطالبة بالصلاحيات الكاملة لها حتى يمكنها مراقبة أداء الاتحاد وتوجيهه.
أضاف: إذا أردنا أن تكون الجمعية العمومية قوية فلابد أن تكون لها لقاءاتها المستمرة ولابد أن يقوم أعضاؤها بعرض مبادرات لاتحاد الكرة لتطوير اللعبة، وأن تكون طرفا مقدما للأفكار والمقترحات وليس متلقيا فقط، وإذا توافرت لدينا هاتان الخاصيتان فسوف نضمن أن الاتحاد سينفذ توجهات الجمعية العمومية، وسوف نضمن أيضا أن مسؤولي الاتحاد سوف يكونون على القدر الكافي من الدراية باللوائح والإطلاع على متطلبات المرحلة وآليات تنفيذها.
وتابع: الوضع السابق لم يكن هو الوضع النموذجي للعلاقة بين الأندية والاتحاد، لأن الاتحاد نفسه كان بعيدا عن الأندية، وللأسف كانت هناك قرارات كثيرة تتخذ بالتمرير، والأندية تجد أنفسها أمام الأمر الواقع ولا تتحرك إلا بعد فوات الأوان، وفي كل الأحيان فإن قوة الأندية والجمعية العمومية لا تخصم من اتحاد الكرة بل تضيف له، ولابد أن يكون التنسيق كاملاً بين الطرفين من أجل العبور السليم.
وأضاف: المرحلة المقبلة سوف تكون مفصلية في تاريخ كرة القدم الإماراتية، ولابد أن يكون التنسيق والتعاون على أعلى مستوى بين الجمعية والاتحاد، ولابد أن يتلاشى مبدأ الاستعلاء من الأندية والاتحاد سواء بسواء، ولابد أن يكون التعاون هو المبدأ الأساسي في القضية، ونحن متفائلون بالوعي الذي وصلت إليه الأندية في الوقت الراهن من تراكم الخبرات، وسوف نضمن التحرك الآمن للمستقبل من خلال انتخاب مجلس قوي ومعبر عن قوة الأندية.

اقرأ أيضا

الشارقة وبيروزي.. تحديد المسار