الاتحاد

عربي ودولي

العراق يحصن «هيت» بسياج أمني

عراقي يشير إلى أنقاض موقع منزل في مدينة النمرود سكنته الروائية إجاثا كريستي (رويترز)

عراقي يشير إلى أنقاض موقع منزل في مدينة النمرود سكنته الروائية إجاثا كريستي (رويترز)

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

بدأت السلطات الأمنية بقضاء هيت غرب الأنبار بتشييد مرحلة أولى من سياج أمني حول المدينة بطول 7 كيلومترات، مزود بأجهزة مراقبة، بما يضمن تأمينها وعزلها عن المناطق الصحراوية، للتصدي لمحاولات «داعش» التسلل وتنفيذ اعتداءات، من جانب آخر هز انفجاران شديدان منطقة حوض المطيبيجة شرق محافظة صلاح الدين، حيث تحدثت مصادر محلية عن مقتل ما يسمى «مفتي ولاية الجبل الداعشية» التي شكلها التنظيم الإرهابي مؤخراً. وقتل 3 من قوات البيشمركة بينهم ضابط برتبة مقدم، وأصيب اثنان آخران بانفجار عبوة بقرية تامور التابعة لقضاء داقوق جنوب مدينة كركوك، بينما ضبطت قوة من الفرقة التاسعة للجيش العراقي، كميات كبيرة من الأسلحة والصواريخ، واعتقلت 13 «داعشياً» بعملية أمنية في منطقة النهراون غرب الموصل. وأعدم التنظيم الإرهابي الإعدام رجلاً و3 من أبنائه في قضاء تلعفر أمس، بذريعة بقتل اثنين من مسلحيه بكمين في المنطقة منذ أسابيع. وأفادت السلطات المحلية في الأنبار أمس، أن السياج الأمني حول «هيت» يهدف إلى تأمين المدينة وعزلها عن المناطق الصحراوية المحيطة بها، حيث ينتشر عناصر «داعش»، بما يمكن من وقف عمليات التسلل، وحصر الدخول أو الخروج من المدينة عبر بوابات أمنية ونقاط تفتيش تشرف عليها قوات الشرطة والجيش. ويتضمن المشروع مرحلة ثانية تغطي الطريق الرابط بين المدنية بقضاء حديثة وصولاً إلى ناحية البغدادي، في ضوء لجوء أعداد كبيرة من «الدواعش» لمناطق صحراء الأنبار بعد هزيمتهم في الموصل، ومحاولاتهم المتواترة لاستهداف القوى الأمنية والمدنيين بتلك المناطق. من جانب آخر، أكد مدير «مؤسسة الشهداء» بمحافظة الأنبار عمار الدليمي أمس، العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 40 ضحية وجميعهم رجال، أعدمهم «داعش» عام 2015 في منطقة الطاش جنوب الرمادي، مشيراً إلى أن جثث الضحايا متفسخة وتحمل آثار إطلاق نار في منطقة الجمجمة.
وتم فتح المقبرة وتحديد عدد الضحايا بإشراف قوات أمنية وجهات طبية ومسؤولين من المؤسسة الخيرية.

اقرأ أيضا

بومبيو يعلن إنشاء هيئة عالمية للحريات الدينية