الاتحاد

عربي ودولي

أفغانستان : الانفجار أردى جندياً جورجياً

كابول (أ ف ب)

أسفر الهجوم الانتحاري الذي استهدف أمس الأول موكباً للتحالف الدولي في أفغانستان عن مقتل جندي جورجي ومدنيين أفغانيين وإصابة 13 شخصاً، حسب ما أعلنت منظمة حلف شمال الأطلسي.
ومن بين المصابين في هذا الهجوم، ثلاثة جنود جورجيين، وجنديان أميركيان، ومترجم أفغاني، هم في «حالة مستقرة»، فضلاً عن سبعة مدنيين أفغان، وفق بيان صادر عن إدارة عملية «الدعم الحازم».
وتبنت طالبان هذا الهجوم الذي وقع مساء الخميس في منطقة قره باغ على بعد 50 كيلومتراً شمال العاصمة كابول قرب قاعدة باغرام الجوية، أكبر قاعدة أميركية في أفغانستان.
ولكن رئيس الشرطة الجنائية في كابول محمد سليم الماس، قال إن حصيلة هذا الهجوم الذي شنه «انتحاري توجه مشياً نحو موكب للقوات الأجنبية، ارتفعت أمس إلى ثلاثة مدنيين أفغان». وقال «قتل ثلاثة مدنيين للأسف، هما رجلان وامرأة توفيت متأثرة بجروحها في المستشفى». ولم يُكشف في البداية عن جنسية الجندي الذي قتل في الهجوم.
ورفع الجنرال جون نيكولسون الذي يتولى قيادة عمليات «الناتو» في أفغانستان «الصلوات على نية الجنود الجورجيين التسعمئة الذين يترّحمون على زميلهم»، حسب البيان الصادر عن إدارة «الدعم الحازم».
وجاء في البيان أن «حركة طالبان هي عدو الشعب الأفغاني. ومهمة (الدعم الحازم) مساعدة قوات الدفاع الأفغانية لإحلال الاستقرار في البلد.

اقرأ أيضا

مقتل 10 مدنيين في انفجار قنبلة شمال أفغانستان