الاتحاد

عربي ودولي

إيطاليا تقلل من شأن تهديد حفتر بقصف سفنها

روما، طرابلس (وكالات)

قلل السفير الإيطالي لدى حكومة الوفاق الوطني في ليبيا جوزيبي بيروني من أثر تحذيرات قائد الجيش الليبي خليفة حفتر بقصف سفن البعثة البحرية الإيطالية في المياه الليبية مؤكدا سعي روما للتشاور معه. وأكد السفير بيروني في مقابلة نشرتها صحيفة (كورييري ديللاسيرا) الإيطالية أمس أن تهديدات الجنرال حفتر «لا توقف البعثة الإيطالية التي جرى التوافق عليها مع السلطات الشرعية الليبية برئاسة المجلس الرئاسي وبناء على طلبها».
وقال «إننا مهتمون للعمل بالتفاهم مع جميع الليبيين إن أمكن وبالطبع مع الجنرال حفتر ومن ثم سنسعى للاتصال معه أيضا كي نشرح أن أهداف البعثة ليست عسكرية بل مساندة للسلطات الليبية حتى تتمكن من ممارسة سيادتها على كامل أراضي البلاد».
وأضاف «نؤكد للسلطات في ليبيا أن البعثة الإيطالية ترمي إلى تعزيز سيادة ليبيا وليس إضعافها في إطار استراتيجية إيطالية شاملة يشكل التعاون مع خفر السواحل الليبي جزءا منها كما هو التعاون في جنوب ليبيا مع حرس الحدود ومع دول الجوار». وشدد الغربي الوحيد المقيم في طرابلس على أن «الهدف هو منع الاتجار بالبشر من الدخول إلى ليبيا».
وحول العلاقة مع فرنسا والجهود التي تقودها بين الأطراف الليبية أوضح بيروني أن روما تعمل من أجل تحقيق أهداف مشتركة هي الاستقرار والمصالحة الوطنية في ليبيا. وأعلنت قيادة الأركان الإيطالية قبل يومين وفور موافقة البرلمان على البعثة عن دخول أول سفينة حربية (كوماندنت بورسيني) المياه الليبية متوجهة إلى ميناء طرابلس بتصريح من السلطات للقيام «بأنشطة الاستطلاع اللازمة لتحديد آخر أشكال التنسيق للأنشطة التالية» للبعثة البحرية المقرر أن تشمل في المرحلة الأولى سفينة للدعم اللوجستي وسفينة دورية. وأكدت رئاسة أركان القوات البحرية الليبية، أن العمل المشترك الذي انطلق بين الجانبين الليبي الإيطالي، في المياه الإقليمية الليبية، يأتي في إطار تفعيل اتفاقية الصداقة بين ليبيا وإيطاليا التي وقعها النظام السابق في العام 2008.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يلتقي ممثل الاتحاد الأوروبي السامي للخارجية والأمن