نواكشوط (وكالات) بدأت، صباح أمس بموريتانيا عمليات تصويت أفراد القوات المسلحة، وقوات الأمن الخاصة، في الاستفتاء على التعديلات الدستورية. وستمكن هذه العملية أفراد القوات المسلحة، وقوات الأمن، من أداء واجبهم الانتخابي قبل يوم انطلاق عملية التصويت العام للتفرغ لمهامهم الأمنية والتنظيمية ذات الصلة بالاستفتاء. وشارك في عمليات التصويت أفراد الجيش، والدرك، والحرس والشرطة، والتجمع العام لأمن الطرق. يتوجه مليون و389 ألف ناخب موريتاني اليوم إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية. وذكرت لجنة الانتخابات الموريتانية أنه تم اتخاذ جميع الاستعدادات والإجراءات لإنجاح الاستفتاء وتوزيع 110 أطنان من البطاقات ولوازم الانتخابات. مضيفة أن الهيئات المشرفة على عملية الاستفتاء تتوزع بين موظفين ولجان وهيئات ووكلاء يعملون بشكل متواصل ودقيق لإنجاح العملية الانتخابية في مختلف اللجان الانتخابية الموزعة في مختلف محافظات البلاد الخمس عشرة. ومع ساعات الفجر الأولى أمس، بدأ الصمت الانتخابي وتوقفت البرامج الدعائية في محطات الإذاعة وقنوات التلفزيون والصحف الورقية والإلكترونية، وأغلقت مكبرات الصوت التي عاش معها الموريتانيون على مدى الأسبوعين الماضيين حملاتهم الدعائية.