الرياضي

الاتحاد

4 لاعبين جدد في قائمة منتخبنا لـ «كأس العرب»

مسفر يقدم التعليمات إلى اللاعبين خلال تدريب سابق للمنتخب

مسفر يقدم التعليمات إلى اللاعبين خلال تدريب سابق للمنتخب

طلب الجهاز الفني للمنتخب الأول للكرة تغيير برنامج إعداده لبطولة كأس العرب في السعودية، بعد إجراء القرعة والتعرف إلى المدينة التي سيلعب فيها الأبيض أولى مباراتيه أمام فلسطين والسعودية ضمن المجموعة الأولى، وتم اقتراح نقل المعسكر الخارجي من تركيا إلى النمسا، أو سويسرا لتشابه ظروفهما خلال فترة الصيف، مع أجواء مدينة الطائف التي تحتضن مباريات منتخبنا، من حيث الارتفاع واعتدال درجات الحرارة.
ويعتبر شهر يونيو فترة مناسبة لإقامة المعسكرات وخوض مباريات ودية في النمسا، الأمر الذي يسهل من فرص تنظيم عدد من المباريات الودية مع منتخبات أو فرق كبرى.
وقدم الدكتور عبدالله مسفر برنامجه الجديد إلى اللجنة الفنية بعد اجتماعه مع كامل أعضائها ومناقشة نتيجة القرعة، وذلك حرصاً على ترتيب الوضع مبكراً، وضمان أعلى درجات الاستعداد للمشاركة العربية القوية، وقدم مسفر قائمة المنتخب من أجل اعتمادها، حيث تضم أغلب اللاعبين الذين شاركوا في مباراة لبنان الأخيرة ضمن تصفيات كأس العالم، بالإضافة إلى أربعة لاعبين جدد تم اختيارهم بناء على المستوى الذي ظهروا به مع أنديتهم في الفترة الأخيرة.
وسبق لمسفر أن اجتمع مع مهدي علي مدرب المنتخب الأولمبي للتنسيق، حول ضم عناصر لاعبي المنتخب الأول الذين سوف سيتم الاستعانة بهم في دورة الألعاب الأولمبية بلندن الصيف المقبل.
وأشار مسفر إلى أن أغلب لاعبي القائمة من العناصر المؤهلة للمشاركة في بطولة كأس الخليج المقبل في البحرين لأن الجهاز الفني يعمل على إعداد قاعدة كبيرة من اللاعبين تساعد على الاختيار المناسب للمرحلة المقبلة، وتضمن مشاركة قوية وظهوراً ناجحاً. وأكد مسفر أن خوض مباراتين رسميتين في بطولة كأس العرب مع السعودية بكامل نجومه، والمنتخب الكويتي المتطور أفضل إعداد للاعبينا لخليجي 21 بالبحرين يناير المقبل، لأن مثل هذه المباريات القوية تساعد اللاعبين على الاستفادة من الديربيات الخليجية والدخول في أجواء البطولة الخليجية، نظراً للمميزات الخاصة التي تعرف بها، مثل الندية والحماس والإثارة.
وأكد مسفر أن المجموعة الأولى التي يتواجد فيها منتخبنا قوية وصعبة، وتتطلب حسن استعداد بدني وفني من أجل الظهور بالمستوى الناجح، وأشار إلى أن الجهاز الفني يعمل على استغلال الفترة القصيرة للتحضيرات وتحدي الصعوبات التي تواجهه مثل ايجاد الانسجام بين اللاعبين، وخلق توليفة ناجحة من خلال استغلال المباريات الودية التي تسبق البطولة.
وعن تركيبة الجهازين الفني والاداري في بطولة كاس العرب أوضح مسفر ان أغلب العناصر مستمرة باستثناء وجود تغيير بسيط في الجهاز المساعد، وذلك حسب احتياجات المرحلة المقبلة وحرصاً على توفير كل عناصر النجاح في المشاركة المقبلة.
من جانب آخر عاد أحمد سعيد إداري المنتخب الأول امس من السعودية، بعد حضوره مراسم القرعة ومشاركته في ورش عمل البطولة وزيارة ملاعب البطولة ومقر إقامة بعثة الابيض، حيث تقرر ان يقيم منتخبنا خلال وجوده بمدينة الطايف بفندق رامادا إلى جانب بقية فرق المجموعة الأولى، بينما يقيم في جدة قبل لعب مباراته في الجولة الأخيرة في الدور الأول. ورصدت اللجنة المنظمة ملعبين بمدينة الطائف، الأول هو مجمع الملك فهد والذي لم تنته عملية الصيانة منه إلى الآن، بالإضافة إلى ملعب المدينة العسكرية، والذي تم وضعه بشكل احتياطي توقعاً لتأخر اشغال الملعب الرئيسي. وشهدت ورشة مديري المنتخبات إقامة الاجتماع الفني مبكراً وتم تحديد ألوان مختلف المنتخبات المشاركة، حيث يلعب منتخبنا بالقميص الأبيض، خلال المباريات الثلاث التي يخوضها في الدور الأول. يذكر أن ملعب المباراة يبعد عن مقر إقامة بعثة منتخبنا 20 دقيقة فقط، وتبدأ المنتخبات المشاركة بالوصول إلى جدة والطائف قبل يومين من انطلاقة الحدث.


23 لاعباً فقط في القائمة المشاركة

دبي (الاتحاد) - حددت اللجنة المنظمة للبطولة قوائم بعثات الفرق المشاركة في بطولة كاس العرب بـ 23 لاعباً و10 إداريين، الأمر الذي اعتبرته بعض الوفود المشاركة في ورشة العمل عدداً قليلاً لخوض بطولة قوية، واقترح العمل بنظام الفيفا الذي يقر تسجيل 40 لاعباً في القائمة. وتم الاتفاق على منح المنتخبات فترة أطول لاستبدال اللاعبين وإجراء التغييرات، وغلق باب التسجيل قبل عشرة أيام من موعد المباراة الاولى لكل منتخب.


مقترح التأهل إلى الدور الثاني

دبي (الاتحاد) قدمت الوفود المشاركة بعض المقترحات المهمة لتطوير البطولة، مثل تأهل منتخبين من كل مجموعة إلى الدور الثاني بدلاً من تأهل المتصدر فقط.
وقدم المقترح الوفد السوداني، وذلك حتى لا تخوض بعض المنتخبات ثلاث مباريات فقط، وتعود مبكراً.

مليون دولار غرامة على المنسحب

دبي (الاتحاد) - كشف أحمد سعيد إداري المنتخب ان اللجنة المنظمة لبطولة كأس العرب وضعت لوائح صارمة هدفها انجاح الحدث، وضمان تطوره وتحقيق الاستفادة المرجوة، وذلك برفض اعتذارات اللحظات الأخيرة من خلال فرض غرامة قدرها مليون دولار على المنتخب الذي ينسحب، بعد اجراء القرعة.
وأضاف: أغلب المداخلات في ورشة العمل أشارت إلى أن موعد البطولة لم يكن مناسباً للعديد من المنتخبات للمشاركة، ما جعل العدد لا يتجاوز 12 منتخبنا، وبالتالي أثر ذلك حتى على عملية توزيع المنتخبات.

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة بن شخبوط يفوز بعضوية «دولي» الرياضات الإلكترونية