الاتحاد

عربي ودولي

«الشرعية» تحرر «مفرق المخا» و«التحالف» يحبط هجوماً باليستياً

قوات الشرعية اليمنية تحتفل بالانتصار على الانقلابيين في المخا (آي بي إيه)

قوات الشرعية اليمنية تحتفل بالانتصار على الانقلابيين في المخا (آي بي إيه)

عقيل الحلالي (صنعاء)

أحبط التحالف العربي في اليمن أمس هجوماً باليستياً بصاروخين على مدينة المخا الساحلية غرب محافظة تعز، بعد ساعات على تحرير قوات الشرعية «مفرق المخا»، وهو طريق استراتيجي يربط بين محافظتي تعز والحديدة.

وقالت مصادر عسكرية ومحلية إن منظومة الدفاع الجوي لقوات التحالف العربي، اعترضت صباح أمس صاروخين بالستيين أطلقتهما مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية من بلدة الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة على مدينة المخا المحررة.

وجاء الهجوم الباليستي الفاشل بعد ساعات على تحرير قوات الشرعية المدعومة جواً من التحالف العربي مفرق المخا الذي يربط بين مديريات المخا وموزع ومقبنة، ويقع على الطريق الرئيس بين محافظتي تعز والحديدة.

وذكر بيان صادر عن قيادة محور تعز أن قوات الجيش الوطني مسنودة بمقاتلات التحالف، تمكنت من تحرير مركز مفرق المخا، والتقدم شرقاً باتجاه سوق البصل.

ونقل البيان عن مصدر عسكري أنه تم تحرير مركز مفرق المخا بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، أسفرت عن مصرع ثمانية من المتمردين، وتدمير عدد من آلياتهم ومركباتهم العسكرية. وقال المصدر «إن السيطرة على مفرق المخا، تعد انتصاراً مهماً للجيش الوطني في إطار عملية كسر الحصار عن تعز، وتأمين مدينة وميناء المخا التي تبعد عن تعز 50 كيلومتراً، وقطع طريق تعز الحديدة»، مؤكداً أن الميليشيات الانقلابية «تتلقى ضربات موجعة بشكل مستمر».

وشن طيران التحالف العربي في وقت مبكّر أمس ثلاث غارات على تعزيزات ومواقع للميليشيات في مدرسة العريش ومحيط مفرق المخا وأسفل جبل الشبكة في شمال شرق موزع، ما أسفر عن مصرع أربعة متمردين على الأقل وتدمير مركبتين عسكريتين.

وتزامن القصف مع احتدام في المنطقة في ظل استمرار تقدم قوات الشرعية باتجاه منطقة البرح في بلدة مقبنة المجاورة.

وقال الناطق الإعلامي في محور تعز، العقيد عبدالباسط البحر، في بيان نشره موقع الجيش، إن المعارك مستمرة في جبهة برح العريش، وإن قوات الشرعية سيطرت على تبة الخزان القريبة من مفرق البرح.

وأفادت مصادر طبية في محافظة إب المجاورة لتعز، بوصول جثث 22 مسلحاً حوثياً قتلوا الخميس في المعارك الدائرة في غرب وجنوب تعز، موضحة أن بين القتلى القيادي الحوثي ورئيس غرفة عمليات الميليشيات في حيفان، أبو صقر، الذي لقي مصرعه وعدد من مرافقيه بغارة جوية للتحالف.

وتصدت قوات الشرعية لهجومين للمتمردين الحوثيين في بلدتي الصلو وحيفان جنوب شرق تعز بعد اشتباكات استمرت ساعات وخلفت ثمانية قتلى في صفوف الميليشيات، وقتيل واحد من الجيش الوطني. كما قتل ثمانية متمردين حوثيين وجرح آخرون في قصف جوي للتحالف العربي على مواقع للميليشيات في بلدة عسيلان بمحافظة شبوة. وذكر موقع الجيش اليمني أن ثلاث غارات للتحالف على غرب عسيلان دمرت مركبة عسكرية للحوثيين في منطقة الصفحة الغربية، وسلاح مدفعية في جبل قرن صوفة، وموقعاً في عكيد صوفة، مشيراً إلى سقوط ثمانية قتلى في صفوف الحوثيين جراء القصف.

واستهدفت ثلاث غارات جوية، معسكراً تدريبياً سرياً للميليشيات الانقلابية في منطقة المحاقرة ببلدة سنحان.

وأحبطت قوات الشرعية أمس هجمات للميليشيات على مواقعها في التبة الحمراء شمال منطقة القتب ببلدة نهم شمال شرق صنعاء، وهاجمت مواقع للانقلابيين غرب جبل المنارة وسط البلدة، موقعة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين وحلفائهم.

وذكرت مصادر عسكرية أن القوات الحكومية كثفت هجماتها على مواقع الحوثيين وقوات صالح شمالي مديرية موزع، وسيطرت على 6 مواقع بين منطقتي الهاملي والكدرة باتجاه منطقة النجيبة.

وأسفرت المواجهات عن مقتل 6 وإصابة 9 آخرين من المتمردين، فيما قتل 4 وأصيب 7 آخرين من القوات الحكومية.

وأحبطت القوات السعودية هجوماً كبيراً من قبل الميليشيات الحوثية وحرس المخلوع علي صالح، كانوا بصدد تنفيذه ضد «رقابات عسكرية» على الحدود السعودية اليمنية في منطقة جازان.

&rlmوأكدت مصادر عسكرية أن القوات السعودية تمكنت من إحباط الهجوم، في داخل قرى حدودية &rlmيمنية غير مأهولة بالسكان تابعة لمحافظة صعدة، استخدمتها الميليشيات منطقة تجمع وإسناد لها لتنفيذ الهجوم.

وأشارت مصادر عسكرية إلى أنه تم تحديد مواقعهم من خلال غرفة العمليات المشتركة، حيث تم التعامل معهم عبر راجمات الصواريخ والمدفعيات السعودية ومساندة مروحيات الأباتشي. وأفاد مراسل «العربية.نت» بأن صد الهجوم استمر ساعتين، منتهياً بمقتل عشرات الحوثيين وتدمير عدد من المركبات العسكرية المحملة بالذخائر.

اقرأ أيضا

اليابان تؤكد ظهور ثاني حالة إصابة بفيروس "كورونا"