الاقتصادي

الاتحاد

349 مليار درهم قيمة الاستثمارات المتبادلة بين الإمارات وماليزيا

أبوظبي (الاتحاد) - بلغ إجمالي قيمة الاستثمارات المتبادلة بين الإمارات وماليزيا 95 مليار دولار(349 مليار درهم) بنهاية العام 2011، بحسب تان سري محي الدين ياسين نائب رئيس الوزراء الماليزي.
وقال ياسين إن قيمة الاستثمارات بين البلدين ارتفعت بنسبة 6,4%، خلال العام الماضي لتصل إلى 6,8 مليار دولار مقارنة مع 6,1 مليار دولار في العام 2010.
ودعا ياسين إلى المزيد من الاستثمارات الإماراتية في ماليزيا، كما دعا المستثمرين والشركات الإماراتية إلى اغتنام فرص الاستثمار المتاحة في أسواق ماليزيا.
وأضاف على هامش توقيع مذكرات تفاهم بين شركات اماراتية وماليزية في ابوظبي أمس أن” التلاحم بين 12 صناعة ماليزية سيحقق استثمارات بقيمة 1,4 تريليون رنجيت (1,6 تريليون درهم) وتوفير 3,3 مليون فرصة عمل بحلول عام 2020”.
وعقد نائب رئيس وزراء ماليزيا تان سري محيي الدين ياسين أمس اجتماعات مائدة مستديرة مع عدد من رجال الأعمال في أبوظبي، تم خلالها مناقشة سبل تعزيز التجارة الثنائية والاستثمار بين البلدين.
وشهد ياسين، الذي يترأس بعثة تجارية ماليزية إلى أبوظبي، حفل توقيع مذكرة تفاهم تتعلق بتجارة المواد الكيميائية بين شركتي جادينج كينكا وداقانج ومقرها أبوظبي.
بدوره، دعا خلفان سعيد الكعبي النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رجال الاعمال والشركات الماليزية إلى الاطلاع على الفرص المتاحة في القطاعات الحيوية في امارة ابوظبي، مثل قطاعات المعادن والطيران والفضاء والدفاع والأدوية والتكنولوجيا الحيوية والسياحة، وغيرها والاستفادة من الإمكانات الكبيرة التي توفرها.
ودعا كافة المستثمرين الماليزيين إلى الاستفادة من الخدمات التي تقدمها الغرفة، مؤكدا استعداد الغرفة لتقديم كافة الخدمات التي تساعدهم على الاستثمار في الإمارة، والبدء بمشاريعهم وبما يخدم علاقتنا الثنائية المتميزة. وقال خلال اللقاء الذي عقد امس بمقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي مع وفد ماليزيا إن هذا اللقاء يأتي في ظل العلاقات والروابط القوية التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة وماليزيا، منوهاً الى أن هذه العلاقات تسارعت خاصة في مجالها الاقتصادي خلال السنوات القليلة الماضية، ونأمل استمرارها بذات الوتيرة لتتطور، وترتقي إلى مستويات تحقق المصلحة المشتركة للبلدين الصديقين.
وأكد أن اقتصاد الإمارة تمكن من المحافظة على نموه وتوسعه خلال السنوات الماضية بشكل يؤكد متانته وقدرته على مواجهة التحديات الاقتصادية التي يعاني منها العديد من الاقتصادات، لافتا الى أن التوقعات تشير الى أن الإمارة ستحقق نموا بمعدل 4,5 في المئة خلال العام 2012، كما تمكن اقتصاد أبوظبي خلال السنوات الماضية من استقطاب استثمارات خارجية بقيمة تزيد على الـ 100 مليار درهم.
وترتبط الدولتان منذ العام 1975 باتفاق للتعاون الاقتصادي والفني ومذكرة تفاهم بين وحدة مبادلة لصناعة الطيران والشركة الوطنية الماليزية لصناعات الطيران والدفاع.
ولفت الكعبي الى أن الاستثمار المتبادل يعتبر من أبرز عناصر العلاقات الاقتصادية القوية بين الدول، داعيا رجال الأعمال من الطرفين للبحث في الفرص المتاحة في كل جانب والعمل على استثمارها، سواء من خلال الاستثمارات المباشرة أو عقد الشراكات بين المستثمرين من البلدين، مشيرا الى أن الاستثمارات الإماراتية متواجدة في ماليزيا ومن أبرز الشركات المتواجدة في السوق الماليزي أبوظبي للاستثمار وبنك ابوظبي التجاري والدار العقارية ومبادلة وآبار، فيما بلغ عدد الشركات الماليزية المسجلة في دولة الإمارات 150 شركة و38 وكالة تجارية. وبلغ إجمالي التجارة بين البلدين، خلال العام الماضي 6,58 مليار دولار، فيما حققت الصادرات من ماليزيا إلى الإمارات نموا بنسبة 5,5% في عام 2011 لتصل إلى 4,01 مليار دولار.
وتشمل الصادرات الماليزية الرئيسية إلى الإمارات العربية المتحدة المجوهرات، والسلع الكهربائية الإلكترونية، والماكينات والمواد الكيميائية وزيت الطعام.
ومن ناحية أخرى، تتضمن صادرات الإمارات الرئيسية لماليزيا النفط الخام والمكرر والمنتجات المعدنية والمواد الكيميائية والذهبف نائب رئيس الورزاء.
وشهدت الفترة من يناير إلى سبتمبر2011، الموافقة على 47 مشروعاً باستثمارات بلغت قيمتها 2,75 مليار رنجيت، وهو ما يعادل نفس المبلغ بالدرهم، وتركزت في قطاع تجهيز الأغذية والمشروبات، مقارنة مع 80 مشروعاً باستثمارات 2,55 مليار رنجيت في عام 2010.
وأوضح ياسين أن حجم الاستثمارات الأجنبية بلغ 793,3 مليون رنجيت بنسبة 65,3% من إجمالي الاستثمارات المعتمدة في قطاع تجهيز الأغذية في حين بلغت الاستثمارات المحلية 953,8 مليون رنجيت بنسبة 34,7%.
وتضم قائمة الشركات الكبرى متعددة الجنسيات العاملة في مجال تصنيع المنتجات الغذائية شركة نستله اجينوموتو واكتيف انترناشيونال وكامبل وكارجيل وجردينيا، وهاكو وكير انجريديانتس وياكولت وكوكاكولا.

اقرأ أيضا

هوية الإمارات.. آباء صنعوا وأبناء حفظوا