الاتحاد

عربي ودولي

حالة طوارئ في لبنان لمواجهة الوباء


بيروت - 'الاتحاد':
مع تزايد الحديث عن مرض 'انفلونزا' الطيور ووقوع لبنان ضمن دائرة الخطر رغم خلوه حتى الآن من هذا المرض القاتل، عقد اجتماع وزاري موسّع في بيروت امس برئاسة رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، وحضور وزراء الصحة محمد خليفة، والزراعة طلال الساحلي، الداخلية حسن السبع والاعلام غازي العريضي·
واعلن الوزير العريضي ان الاجتماع خصص لبحث الاجراءات الاستباقية والوقائية لمنع وصول المرض وانتشاره في لبنان بعدما اصبح هذا البلد في دائرة الخطر الجغرافي مع انتشار هذا الوباء في تركيا·
واكد الوزير خليفة بدوره ان الوباء لم يدخل الى لبنان بعد ولم تسجل اية حالات مرض في كافة المناطق، واشار الى اتخاذ اجراءات احترازية مشددة خصوصاً في الشمال لقربه من تركيا، ولكونه يشكل محطة رئيسية للطيور المهاجرة·
ولفت الوزير الساحلي من جهته الى ان الوقاية لازمة والاقلاع عن صيد الطيور يقي الصياد اولاً ويمنع انتشار الفيروس في لبنان ثانياً، واشار الى ان الحكومة وضعت في حالة طوارئ لمواجهة هذه المعضلة الشائكة والخطيرة·
وشكلت حالات نفق طيور داجنة في بعض المناطق في الشمال والجنوب والبقاع حالة هلع لدى المواطنين الذين امتنعوا عن تناول لحوم الدجاج تحديداً ما ادى الى كساد المواسم وتراجع البيع بنسبة 70% من الانتاج وادى الى اقفال العديد من مزارع الدجاج·
وتؤكد بعض الدراسات ان اعداد الطيور المهاجرة سنوياً التي تمر عبر لبنان تفوق الـ300 مليون طائر، ومعظمها تأتي من تركيا، وان الخطورة في الامر هو ان الفيروس ينتقل ربما بواسطة طائر سليم يحمل الجرثومة في ريشه من طائر مصاب وينقله هذا الطائر بدوره الى طائر آخر او الى البشر عند الاختلاط·
ومن المعروف ان هذا الوباء ينتقل الى الانسان في حال الاحتكاك المباشر بالطيور المصابة عبر الاستنشاق او عبر اللمس ثم الاستنشاق او عبر اللمس ثم الفم او عبر تناول لحم الطائر المصاب غير المطبوخ جيداً، وعليه فان خطر تعرض الصياد يكبر عند صيد طائر مصاب او يحمل الفيروس·
وحذرت وزارتا الصحة والزراعة الصيادين من مخالفة قرار منع الصيد خصوصاً خلال فصل الشتاء، واكدتا خلو لبنان من هذا المرض حتى الآن، واشارتا الى ان الحكومة جهزت 500 سرير لاستقبال المصابين بـ'انفلونزا' الطيور في حالة وجوده·

اقرأ أيضا

رئيس البرلمان العربي يدعو برلمانات العالم للاعتراف بدولة فلسطين