الاتحاد

الرياضي

شايفر: تعلمنا الدرس من الأهلي وأهلاً بالحظ

خرج العين راضياً بالنتيجة، وبني ياس بالأداء، وانعكست حالة الرضا المتبادل على المؤتمر الصحفي الذي جمع المدربين عقب صافرة النهاية التي أعلنت فوز العين الصعب 2/3 في الدقائق الأخيرة من الشوط الرابع، وبلوغه المرحلة قبل النهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم·
أكد شايفر مدرب العين أن فريقه عانى حالة من الشد العصبي خلال المباراة أثرت على الأداء بصورة عميقة خاصة مع تقدم الفريق المنافس بهدف السبق، قال من المعروف إن مثل هذه المباريات قد لا يحتاج الفائز فيها لأكثر من هدف واحد حتى يحقق ما يريد، الأمر الذي زاد اللاعبين عصبية، فوقعوا في العديد من الأخطاء التي لا يرتكبونها عادة، ومن إحداها على سبيل المثال جاء الهدف الثاني الذي تعادل به بني ياس، وهو نتيجة التوتر الشديد، لكن الفريق في النهاية استطاع حسم المباراة بعد أن قدم كل اللاعبين جهداً كبيراً وقاتلوا عبر الأشواط الأربعة فاستحقوا التحية·
وقال شايفر لا بأس أن نكون قد تخطينا المباراة بصعوبة، وتعرضنا خلالها إلى العديد من المنحنيات الصعبة، فهذا الأمر طبيعي ووارد في مباريات الكأس، وربما أيضاً يكون الحظ قد وقف إلى جوارنا، وفي كرة القدم يحتاج الجميع إلى شيء من الحظ في بعض الأحيان، لكننا تعاملنا مع المباراة بالجدية المطلوبة، وقدرنا أن الفريق المنافس لن يكون خصماً سهلاً، فتمكنا من النجاة، وتجاوز الصعوبات الكبيرة التي صادفناها، وتعلمنا الدرس من الأهلي الذي أعتقد أنه يواجه مباراة سهلة فكانت النتيجة خسارته وخروجه من المسابقة على يد نفس الفريق·
وقال شايفر إنني أهنئ بني ياس على ذلك الأداء الرفيع الذي قدمه خلال المباراة، فقد كان فريقاً كبيراً بكل المقاييس، وقدم كرة قدم رفيعة المستوى، وكان نداً صعباً وتأثر بالتأكيد بالطرد الذي تعرض له حارس مرماه في مرحلة حساسة من المباراة·
على الطرف الآخر أبدى لطفي البنزرتي مدرب بني ياس سعادة كبيرة بالعرض الذي قدمه فريقه رغم الخسارة قائلاً لا يسعني إلا تقديم الشكر إلى جميع اللاعبين على الروح القتالية العالية والعزيمة ورغبة الفوز التي تحلوا بها أمام فريق كبير لا يستهان به بحجم العين الذي ينافس على ألقاب مسابقات النخبة والمحترفين، ولم يخسروا إلا مع الدقائق الأخيرة من الشوطين الإضافيين·
وأضاف البنزرتي: لقد تفوق العين في جانبين أولهما ألعاب الهواء نظراً لتمتع عدد من لاعبيه بطول القامة، ولم يتمكن مدافعو فريقي من مجاراتهم في هذا الجانب·· والثاني الضربات الثابتة والتي أحرز العين من إحداها هدف التعادل بعد أن تقدم فريقي بهدف السبق كما تميز العين بالتحضير الجيد في الوسط، لكن ذلك لم يحقق له التفوق الذي أراده حيث كان بني ياس نداً قوياً واقترب من الفوز أكثر من مرة عبر مراحل المباراة وصنع العديد من الفرص، وأحرز هدفين ولم تكن له أخطاء بارزة يمكن القول إنها كانت سبباً في الخسارة التي وقعت في الدقائق الأخيرة سوى عدم القدرة على الاستحواذ على الكرة بصورة جيدة وفقدها بسهولة في الثلث الهجومي للملعب·
وقال لطفي البنزرتي لقد أردنا أن نثبت أن الفوز على الأهلي لم يكن وليد صدفة، ولا ضربة حظ، وقد كنت أفكر فيما بعد المباراة وتأثيراتها على الفريق في دوري الدرجة الأولى الذي يمسك فيه بطموح الصعود، لذلك سعينا لتقديم عرض قوي وكانت هناك كرة قدم حقيقية ومتكافئة أمام فريق كبير يملك كل مقومات القوة والتفوق ولعبنا بعشرة لاعبين بعد طرد حارس المرمى ورغم النقص هاجمنا ولاحت لنا بعض الفرص واستمر أداؤنا قوياً حتى صافرة النهاية·

اقرأ أيضا

مصر تنتظر الفوز الثاني... والهدف الأول لصلاح