الاتحاد

عربي ودولي

الجهاد تقاطع الانتخابات و حماس ترفض التعامل على أساس اتفاقات أوسلو


غزة - وكالات الانباء:أكّد سامي أبوزهري، المتحدّث باسم حركة المقاومة الإسلاميّة (حماس) أنّ محمد دحلان، رئيس جهاز الأمن الوقائي سابقاً، يواصل حملته التشهيرية بالحركة ، حيث يجعل من الهجوم على الحركة المادة الدعائية الرئيسية له، متّهماً الحركة بالتنازل عن القدس المحتلة بينما يتعرّض مرشّحوها للاعتقال، وتُمنَع الحركة دون غيرها من ممارسة حقّها في الدعاية الانتخابية· أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) رفضها القاطع لاتفاقات أوسلو للسلام بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل ، وعبرت عن استغرابها من تصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس وبعض المسؤولين الفلسطينيين حول اعتبار اتفاقات أوسلو مرجعية الانتخابات الفلسطينية ·وقال سامي أبوزهري المتحدث باسم 'حماس' امس 'نؤكد في حركة 'حماس' أن هذا الاعتبار ليس له أي سند قانوني أو غير ذلك ، فالقانون الانتخابي الذي تجري على أساسه الانتخابات لا يتضمن أي إشارة حول اتفاقات أوسلو، كما أن هذه الاتفاقات قد سقطت بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لها'·
وشدد المتحدث باسم حماس على أن حركته 'لن تتعامل داخل المجلس التشريعي مع أساس هذه الاتفاقات التي ترفضها ويرفضها شعبنا الفلسطيني ، إضافة إلى أن إعلان القاهرة الذي مثل البرنامج السياسي الفلسطيني المشترك أكد على أن المرجعية السياسية هي حماية مشروع المقاومة والتمسك بالثوابت والحقوق الفلسطينية'· ومن جانب آخر دعت حركة 'الجهاد الاسلامي' الفلسطينية ، أنصارها إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية نظرا لان مرجعيتها اتفاقات أوسلو المؤقتة للسلام مع إسرائيل لعام 1993 وقال نافذ عزام القيادي البارز في الحركة بقطاع غزة ان 'مقاطعة حركة 'الجهاد الاسلامي' لهذه الانتخابات تأتي في إطار كون الانتخابات التشريعية الفلسطينية هي جزء من اتفاق أوسلو، والمرجعية القانونية للمجلس التشريعي هو اتفاق أوسلو'·

اقرأ أيضا

لبنان يناشد الدول الصديقة مساعدته في استيراد السلع الأساسية