الاتحاد

عربي ودولي

الاحتلال يرسل مئات العساكر لقمع تمرد اليهود في الخليل

القدس المحتلة - وكالات الانباء: ارسلت اسرائيل مئات من رجال الشرطة لتعزيز وجودها في مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة، في محاولة لقمع ما وصفته الصحافة الاسرائيلية امس بانه 'انتفاضة يهودية' اندلعت بسبب التحرك لاجلاء مستوطنين يحتلون سوقا في المدينة منذ قرابة خمس سنوات· واعلن رئيس الوزراء بالوكالة ايهود اولمرت انه لن يتساهل مع العائلات اليهودية التي تعارض اخلاء السوق بعد يومين من الصدامات بين مئات من المستوطنين والشرطة·
وقام العشرات من رجال الشرطة بتفتيش منازل في الحي اليهودي وتمركزوا فوق اسطح المنازل وامام الابواب حتى لا يعود السكان الى هذه المنازل· وتم نشر خيالة من الشرطة وشاحنة بخراطيم مياه في المكان·
وأعلن مصدر عسكري أن جيش الاحتلال يبحث إعلان مدينة الخليل 'منطقة عسكرية مغلقة' وذلك بعد ان استمرت الاشتباكات امس لليوم الرابع بين المستوطنين والجنود· ونسبت صحيفة 'جيروزاليم بوست' إلى المصدر العسكري قوله إنه سيتم اتخاذ إجراءات للحيلولة دون قيام مستوطنين وشبان يهود من التدفق على المدينة للمشاركة في المظاهرات·
وذكرت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' نقلا عن ضابط بالجيش الاسرائيلي أصيب بحجارة المستوطنين وهو ثاني ضابط يصاب منذ اندلاع الاضطرابات يوم السبت ، أن مجموعة من المستوطنين أدت تحية النازية لعدد من الجنود الذين تواجدوا في المكان، والتي كان يؤديها النازيون إبان حكم أدولف هتلر في ألمانيا·
وروى جندي أصيب بحجارة المستوطنين في عينه انه عندما طلب من عدد من المستوطنين وقف ضرب عدد من الشبان الفلسطينيين 'قالت لنا أحدى الفتيات بالعربية: نحن لا نتكلم اللغة الالمانية' في إشارة لها على أن الجنود الاسرائيليين يشبهون في تصرفاتهم النازيين· ومضى الجندي يقول إن الفتاة قالت له 'انتم جئتم هنا ليس لحمايتنا وإنما لحماية العرب (الفلسطينيين)·
وقد انتقل المستوطنون الى السوق بعد مقتل طفلة في 2001 برصاص مسلح فلسطيني، بحجة ان يهودا كانوا يملكون هذه المنطقة قبل اقامة دولة اسرائيل في 1948 وفي 2003 امرت المحكمة العليا باجلاء المستوطنين واعادة فتح السوق بناء على شكوى رفعها الفلسطينيون، لكن ذلك لم يطبق·
وبموجب اتفاق عام 1997 بين السلطة الفلسطينية واسرائيل، اخلى الجيش الاسرائيلي 80 في المئة من الخليل لكنه لا يزال يحمي جيوبا استيطانية حول الحرم الابراهيمي وسط الخليل، وهو موقع مقدس للمسلمين واليهودوقالت المتحدثة باسم حزب 'كديما' مايا جاكوبس نقلا عن اولمرت الذي تشكل هذه الاضطرابات اول تحدي له، ان 'هذه الاحداث من صنع مجموعة تدعو الى العنف'، وقالت ان اولمرت امر قوات الامن بالتصرف بحزم مع مثيري الشغب·

اقرأ أيضا

200 مليون ريال خسائر التداولات العقارية بقطر في شهر