الاتحاد

عربي ودولي

السعودية تدعو إيران لنبذ النووي والبرادعي لا يستبعد الضربة


القاهرة-'الاتحاد' ،عواصم- وكالات الانباء :
دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى عقد اجتماع استثنائي في أقرب وقت ممكن لبحث إحالة الملف النووي الإيراني لمجلس الأمن· بينما ناشدت السعودية طهران الالتزام بتعهدها عدم تطوير اسلحة نووية وتفجير سباق اقليمي على التسلح ، لكنها قالت ايضا ان الغرب يتحمل بعض المسؤولية لسماحه لاسرائيل بامتلاك ترسانة نووية· جاء ذلك بينما أكد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أنه لا يستبعد استخدام القوة ضد إيران لاجبارها على الكشف عن برنامجها النووي· وقال البرادعي في حديث لمجلة 'نيوزويك' الاميركية: 'الدبلوماسية لا تعني الكلام فحسب وإنما تحتاج إلى وسائل ضغط وإلى استخدام القوة في حالة الضرورة القصوى'· ورفض المسؤول الدولي في الوقت نفسه مد المهلة الممنوحة لايران لاظهار تعاونها الكامل والتي تنتهي في السادس من مارس قائلا: 'يجب أن نفعل كل ما بوسعنا للحفاظ على اللوائح السارية وإذا فشلنا في ذلك فعلينا أن نفرض أنفسنا وسيكون هذا بمثابة المخرج الاخير الذي قد نضطر للجوء إليه'· وأضاف البرادعي أن الوكالة الدولية ستعمل على الكشف عن حقيقة وأهداف البرنامج النووي الايراني للتأكد من ادعاءات إيران أن برنامجها مخصص لاغراض سلمية وستفحص عينات من التربة وتستجوب بعض العلماء الايرانيين للتحقق أيضا من اتهامات أميركا بأن برنامج إيران مخصص لانتاج مواد نووية للاستخدام العسكري·
من جهته دعا وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل لمواصلة المفاوضات مع طهران معلنا معارضته لأي عمل عسكري قائلا 'سيكون من الحكمة إعطاء فرصة للدبلوماسية كأولوية من أجل حل هذه المشكلة'· وقال الفيصل لهيئة الاذاعة البريطانية 'اعتقد ان الغرب حين سمح لاسرائيل ببناء قدراتها النووية أحدث الضرر الذي نعاني منه جميعا الان· ربما هناك دول اخرى تقوم بنفس الدور الان· نأمل ان تقاوم ايران هذا الاغراء'·
وأدلى وزير الخارجية السعودي بهذه التصريحات بينما بدأت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين بالاضافة الى المانيا اجتماعا في العاصمة البريطانية لندن لتشكيل جبهة موحدة للتعامل مع ايران· وصرح وزير الخارجية السعودي بانه قد لا يكون هناك طائل من وراء تطوير ايران للاسلحة النووية لانها اذا اطلقتها على اسرائيل ستقتل فلسطينيين واذا اخطأت الاسلحة النووية الايرانية اسرائيل فستصيب السعودية او الاردن· وفي حديث مع صحيفة 'تايمز' حث الامير سعود ايران على ان تحذو حذو بلاده وتجعل من منطقة الخليج منطقة خالية من الاسلحة النووية· وقال داعيا الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى تبني خط أكثر اعتدالا 'نأمل ان ينضموا الينا في هذه السياسة لنضمن عدم حدوث سباق تسلح جديد في المنطقة'·
من جهة اخرى قالت رايس إن إيران 'تخطت الخط الأحمر بأنشطتها النووية في الفترة الأخيرة ويتعين على العالم اتخاذ إجراء سريع'· واعتبرت أن الانتظار حتى موعد الاجتماع المعتاد للمجلس في السادس من مارس يعطي فرصة للإيرانيين 'لتعمد التضليل بشأن نواياهم النووية'· إلا أن الوزيرة الأميركية قللت من احتمال لجوء واشنطن إلى استخدام القوة أو التهديد باستخدامها معتبرا أن ذلك مجرد تكهنات· لكنها شددت على أن الرئيس جورج بوش يبقي دائما كافة الخيارات إلا أن المسار المتبع حاليا دبلوماسي·
يأتي ذلك بينما أكد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن المسؤولية تقع على طهران حاليا لإثبات أنها لا تطور برنامجا نوويا· واتهم سترو طهران بمواصلة انتهاك معاهدة حظر الانتشار النووي معتبرا أن لها ماضيا من 'الخداع والكتمان' يشكك في مصداقية التأكيدات حول الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي·
وفي موسكو حثت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على دعم الضغوط الدبلوماسية التي يمارسها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على إيران بشأن برنامجها النووي·
واجتمعت ميركل اثناء زيارتها الأولى لموسكو منذ توليها السلطة مع الرئيس الروسي في الكرملين لاجراء محادثات بشأن إيران والعلاقات في مجال الطاقة والوضع في الشيشان وقضايا أخرى· في غضون ذلك ذكر وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ان مصر 'تتابع عن كثب' تطورات الملف النووي الايراني مشيرا إلى عدم قبول مصر 'ظهور قوة نووية عسكرية في المنطقة'·
الى ذلك اكد الرئيس الاسرائيلي موشيه كاتساف ان اسرائيل لن تسمح للنظام الايراني 'الاستبدادي' الذي 'يصدر الارهاب الدولي' بامتلاك قدرات نووية·

اقرأ أيضا