الاتحاد

ألوان

علماء المصريات يستخدمون تكنولوجيا حديثة لفك الألغاز القديمة

القاهرة (أ ف ب)


قبل أكثر من مئتي عام عندما وصل نابليون بونابرت إلى مصر مع حاشية من الباحثين الذين أرسو قواعد علم الآثار المصرية الحديث، كان الخبراء يستخدمون العلم لكشف أسرار كنوز البلاد القديمة.
والآن يستخدم العلماء في القرن الحادي والعشرين، الأجهزة الإلكترونية والاختبارات الكيميائية لتأريخ الأعمال الأثرية.
ويعتبر «سكانبيراميدز» من أكثر المشاريع طموحا لكشف لغز الهرم الأكبر خوفو بالقرب من القاهرة وهو الأثر الوحيد بين عجائب الدنيا السبع القديمة الذي لا يزال قائما.
وتستخدم في المشروع تقنيات التصوير الحراري بالأشعة دون الحمراء والتصوير الاشعاعي عن طريق جزئيات الميون. وأعلن المشروع في أكتوبر أن الهرم الكبير ربما يحوي بعض التجويفات غير المكتشفة. ويقول مهدي طيوبي رئيس معهد «هيب» المسؤول عن مشروع «سكانبيراميدز»، «كل الأجهزة التي نستخدمها صممت لمعرفة موقع التجويف، نحن نعلم بوجود واحد ولكننا نحاول تحديد مكانها». وتشمل أجهزة الميون أدوات مستحلبات كيميائية من جامعة «ناغويا» اليابانية وأجهزة استشعار الكترونية من مختبر أبحاث «كيك» الياباني للأبحاث بالإضافة إلى التلسكوبات الميونية من مفوضية الطاقة الذرية الفرنسية، وتقارن النتائج بالصور الحرارية وتلك ثلاثية الأبعاد.
ويعلق بعض علماء الآثار الأمل على التكنولوجيا الحديثة لتحديد مقبرة الملكة الفرعونية نفرتيتي زوجة الملك إخناتون، موحد العبادات في مصر القديمة. ويظن عالم المصريات البريطاني نيكولاس ريفز أن رفات نفرتيتي مخبأة في حجرة سرية بمقبرة الملك توت عنخ آمون في وادي الملوك جنوب مصر.

اقرأ أيضا