الاتحاد

الرياضي

توجو تحدي الرهان الأول

تريد توجو المنتشية بتأهلها للمرة الاولى في تاريخها الى نهائيات كأس العالم المقررة في المانيا الى اثبات ذاتها في النهائيات· ولم يكن أشد المتفائلين يرشح توجو الى بلوغ المونديال خصوصا وان جميع المؤشرات كانت في صالح السنغال التي فجرت مفاجأة من العيار الثقيل عام 2002 ببلوغها النهائيات العالمية للمرة الاولى في تاريخها بل الاكثر من ذلك انها بلغت ربع النهائي، كما انها خرجت بصعوبة من ربع نهائي المسابقة القارية في النسخة الاخيرة في تونس، بالاضافة الى زامبيا صاحبة الصولات والجولات في افريقيا·
كما ان توجو كانت مصنفة في المركز 99 عالميا قبل التصفيات وتعاقدت مع مدرب لا يملك خبرة كبيرة هو النيجيري ستيفن كيشي الذي كان مساعدا لمواطنه في نهائيات تونس، بالاضافة الى ان سمعة نجومها ايمانويل اديبايور واديكامني اولوفادي وشريف مامان لم تكن تتجاوز الحدود التوجولية·
بيد ان الامور تغيرت بين عشية وضحاها وتحديدا بعد السقوط امام غينيا الاستوائية صفر-1 في ذهاب الدور التمهيدي، حيث استجمع المنتخب قواه وضرب بقوة في الاياب بفوزه 2-صفر وحجز بطاقته الى الدور النهائي·
تلقت توجو ضربة موجعة في الجولة الاولى بخسارتها امام زامبيا صفر-1 في لوساكا، لكنها ردت بفوز كبير على السنغال 3-1 وانتزعت تعادلا ثمينا من مضيفتها ليبيريا صفر-صفر، ثم حققت 4 انتصارات متتالية على الكونغو 2-صفر ومالي 1-صفر و2-1 وزامبيا 4-1 وتعادلت مع السنغال 2-2 في دكار، قبل ان تفوز على ليبيريا 3-صفر والكونغو 3-2 والاكيد ان تأهل توجو لم يكن وليد صدفة بل عن جدارة وذلك لان الكرة التوجولية شهدت تطورا كبيرا في الاعوام الاربعة الاخيرة والدليل انها تشارك في النهائيات للمرة الرابعة في الاعوام الثمانية الاخيرة والسادسة بعد اعوام 72 و84 و98 و2000 و2002 ·
وكانت توجو فجرت مفاجأة من العيار الثقيل عندما تغلبت على غانا 2-1 في نهائيات عام 1998 في بوركينا فاسو واخرجتها من الدور الاول، ثم حققت عام 2000 فوزا بهدف نظيف على الكاميرون التي توجت بطلة للمسابقة·
وخاضت توجو 15 مباراة في النهائيات فازت في اثنتين وتعادلت في 6 وخسرت 7 مباريات، سجلت 11 هدفا ودخل مرماها 25 هدفا·
وتدين توجو بانجازها الى مدربها كيشي الذي نجح في تشكيل منتخب قوي في خط الدفاع على الخصوص بقيادة الحارس المتألق العملاق اجاسا كوسي (متز الفرنسي)، كما انه ركز العمود الفقري للمنتخب على لاعبين يملكون خبرة كبيرة من خلال احترافهم في اوروبا في مقدمتهم اديبايور (ارسنال الانجليزي) وعبد القادر كوبادجا (سوشو الفرنسي) وازياوونو (بيرن السويسري) وشريف توريه مامان (متز الفرنسي) ومصطفى ساليفو (بريست الفرنسي) وابالو (دنكيرك الفرنسي) واكوتو (فاكر النمسوي) واتي اودييي (لوكيرين البلجيكي) وماتياس (الترجي التونسي)·
واشاد مدرب مالي الفرنسي بيار لوشانتر بقوة دفاع توجو بعدما وجهها في التصفيات وقال 'ان دفاع توغو قوي جدا ويصعب فكه لانه يضم لاعبين من الطراز الرفيع'·
وتدرك توجو، الاقل شهرة على الصعيد الافريقي، صعوبة مهمتها خصوصا وان الانظار ستتجه اليه لكونها ستمثل القارة السمراء في المونديال·
وتعول توجو كثيرا على هدافها مهاجم موناكو الفرنسي اديبايور الذي سجل 11 هدفا في التصفيات وتوج هدافا لها وهو نصف الاهداف التي سجلها خط الهجوم التوغولي·
ويقوم اديبايور بدور صانع الالعاب والهداف وصاحب الاختصاص في الكرات الثابتة ويسانده كوبادجا الذي لا يلعب كثيرا في سوشو، بالاضافة الى توريه·
وقال اديبايور 'احب منتخب بلادي وشعبنا وعائلتي واصدقائي لانهم ساندونا منذ بدء مسيرتي، وبالتالي لن نتوانى في تقديم افضل ما لدينا لاسعادهم'·
ويؤكد كيشي ان قوة المنتخب التوجولي لا تقتصر على اديبايور وحده، 'انه اذا غاب (اديبايور) فان خليفته جاهز وبامكانه تقديم الافضل أيضا'·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم