الاتحاد

الرياضي

الظبي الأسود لا يعترف بالتاريخ

تطمح انجولا الى تأكيد أحقيتها بالتأهل الى نهائيات كأس العالم للمرة الاولى في تاريخها عندما تخوض غمار نهائيات كأس الامم الافريقية ·
وكانت انجولا فجرت مفاجأة من العيار الثقيل عندما حجزت بطاقتها الى مونديال المانيا على حساب احد اعرق واقوى المنتخبات القارية وهو نيجيريا بنجومه جاي جاي اوجوستين اوكوتشا ونوانكوو كانو ويجبيني ياكوبو وسليستين بابايارو وحرمتهم من الحضور في العرس العالمي للمرة الرابعة على التوالي·
وتشارك انجولا في النهائيات القارية للمرة الثالثة بعد عامي 1996 و1998 وخرجت خالية الوفاض منهما بخروجها من الدور الاول·
ولم يحقق المنتخب الانجولي الملقب بـ 'الظبي الاسود' اي فوز في امم افريقيا فتعادلت 3 مرات وخسرت مثلها، وسجلت 9 اهداف ودخل مرماها 14 هدفا·
والاتحاد الانجولي حديث العهد ولم ير النور سوى عام 1979 وانضم الى الاتحادين الافريقي والدولي عام·
1980 وانجولا مستعمرة برتغالية نالت استقلالها عام 1975 بيد انها دخلت بعد ذلك في حرب اهلية استمرت نحو 27 عاما، وانتظرت انجولا حتى عام 2002 لتتوصل الحكومة الى اتفاق بوقف اطلاق النار مع المتمردين لمنظمة 'اونيتا' (الاتحاد الوطني للاستقلال التام لانجولا)·
وتدين الكرة الانجولية الى المدرب البرتغالي لاعب الوسط الدولي السابق كارلوس الينيو الذي قاد المنتخب الى نهائيات كأس امم افريقيا للمرة الاولى في تاريخه عام 1996 بيد ان المشاركة في النهائيات كانت مخيبة فخسرت امام مصر 1-2 وامام جنوب افريقيا صفر-1 وتعادلت مع الكاميرون 3-3 ·
وكان السبب الرئيسي في النتائج المخيبة هو ان المنتخب خاض النهائيات بتشكيلة اغلبها من اللاعبين المحترفين في البرتغال عكس المنتخب الذي خاض التصفيات والذي كان مشكلا من اللاعبين المحليين·
وعادت انجولا الى النهائيات للمرة الثانية على التوالي في بوركينا فاسو فتعادلت في مباراتيها الاوليين مع جنوب افريقيا صفر-صفر وناميبيا 3-3 قبل ان تمن بخسارة مذلة امام ساحل العاج 2-5 وتودع البطولة·
وبقيت البرتغال الوجهة الاساسية لمدربي انجولا للبحث عن اللاعبين المحترفين وتعزيز صفوف المنتخب في التصفيات القارية والعالمية، ويعود الفضل اليهم في التأهل الى مونديال المانيا في مقدمتهم فريدي (يونياو ليريا) وحارس المرمى جواو ريكاردو (موريرنزي) والنجم فيجيريدو (فارزيم) الذي تدين اليه انجولا بهدف التعادل في مرمى نيجيريا 1-1 في كانو والذي كان حاسما في تفوق منتخب بلاده الى 'النسور الممتازة' في المواجهات المباشرة وبالتالي حجز بطاقة النهائيات العالمية·
ولعب نجم الوكرة القطري فابريس اكوا دورا فعالا في التصفيات وانهاها هدافا في صفوف منتخب بلاده بتسجيله 5 اهداف·
وبدأ اكوا، المولود عام 1977 في انجولا، مشواره الكروي في مدرسة بنفيكا البرتغالي قبل الاحتراف في قطر عام 1998 مع فريق قطر ومنه الى الوكرة قبل موسمين، وهو الوحيد من التشكيلتين اللتين خاضتا امم افريقيا عامي 1996 و1998 وسجل اكوا 9 اهداف في مختلف المباريات التي خاضها مع المنتخب العام الماضي رافعا رصيده الى 28 هدفا في 56 مباراة دولية·
وكان اكوا قاد منتخب بلاده للشباب الى احراز اللقب القاري والى الدور الثاني في بطولة العام في الارجنتين عام
2001 ·
ويقول اكوا 'بامكاننا تقديم عروض جيدة وتحقيق نتائج ايجابية في مصر، فمعنوياتنا عالية وتضامننا كبير وهذا سر نجاحنا الى جانب لعبنا الجماعي'·
وتابع 'بطولة امم افريقيا فرصة جيدة بالنسبة الينا لابراز مواهب الكرة الانغولية، نريد ان نظهر لبقية القارة بان لدينا الشىء الكثير لنقدمه وليس فقط الحرب الاهلية والفقر'·
ولا يتوقف خزان الكرة الانجولية عند هؤلاء النجوم بل يتعداهم الى عناصر متألقة في مصر مثل جيلبرتو وفلافيو اللذان قادا الاهلي الى احراز لقب بطل مسابقة دوري ابطال افريقيا الموسم الماضي ونجم بنفيكا مونتوراس الذي اثرت الاصابة في ركبته على مشواره الكروي مع المنتخب بيد انه سيكون حاضرا في مصر، وزميله في الفريق لوكو واندريه المحترف في الكويت الكويتي بالاضافة الى اللاعبين المحليين·
وتبقى الخسارة الوحيدة لانجولا متمثلة في مهاجم هرتا برلين ناندو رافائيل الذي رفض اللعب لمنتخب بلاده بعدما فقد والديه في الحرب الاهلية وبالتالي اختار البقاء في المانيا بانتظار الحصول على الجنسية الالمانية او الهولندية·
ولن تكون مهمة انجولا سهلة في النهائيات لان القرعة اوقعتها في مواجهة الكاميرون وتوجو الضيفة الجديدة على المونديال والكونغو الديموقراطية·
واذا كانت الكاميرون مرشحة بقوة لتصدر المجموعة فان انجولا ستسعى الى احتلال المركز الثاني لضمان التأهل الى الدور الثاني والا فان فشلها في ذلك سيؤثر كثيرا على معنويات لاعبيها قبل العرس العالمي في المانيا ·

اقرأ أيضا

«الفرسان» يمطر شباك «الفهود» بخماسية