الاتحاد

الرياضي

السد يواجه لخويا والجيش أمام تحدي الريان

من مباراة لخويا والسد (رويترز)

من مباراة لخويا والسد (رويترز)

صبحي عبدالسلام، أ ف ب (الدوحة) - بلغ السد بطل الدوري الدور نصف النهائي لمسابقة كأس أمير قطر لكرة القدم، بفوزه الصعب على أم صلال 1 - صفر أمس الأول في ربع النهائي، وسجل خلفان إبراهيم الهدف الوحيد في الدقيقة 81 من تسديدة قوية من خارج المنطقة.
وعانى السد كثيراً حتى حقق الفوز بسبب الخطة الدفاعية المحكمة التي اعتمدها أم صلال خامس الدوري، للحد من خطورة السد ومهاجميه خاصة خلفان والإسباني راوول جوانزاليز والعراقي يونس محمود.
وأطاح لخويا بالغرافة حامل اللقب بعد أن هزمه 4 - 2، وسجل السنغالي ايسار ديا (14 و30) وسيباستيان سوريا (67 و90+4) أهداف لخويا، والفرنسي جبريل سييسه (1) والبرازيلي اليكس رافائيل (56) هدفي الغرافة.
نصف النهائي
وفي نصف النهائي المقرر غداً، يلتقي السد مع لخويا في مواجهة ثأرية للأول الذي خسر أمام الثاني 2 - 3 السبت الماضي في نهائي كأس ولي العهد وحقق الريان فوزاً ساحقاً على الخور 4 - 1، وفك عقدة تعثره باستمرار أمام الأخير، وسجل أهداف الريان فابيو سيزار (71 و73) والأوروجواني الفارو فرنانديز (78) والبرازيلي رودريجو تاباتا (83)، وللخور البرازيلي برونو مينيرو سواريز (76 من ركلة جزاء).
ولعب الخور بعشرة لاعبين لطرد هدافه البرازيلي جوليو سيزار (66).
ويلتقي الريان في الدور المقبل مع الجيش الذي تغلب على قطر بهدف وحيد سجله عبد القادر الياس في الدقيقة 27.
فوز مستحق
من جانبه، أكد الروماني لوسيسكو مدرب الجيش أن مباراة الفريق مع قطر في ربع نهائي البطولة لم تكن سهلة، وقال: لقد حفلت المباراة بالندية طوال أحداثها ونادي الجيش حقق فوزاً مستحقاً، حيث لعبنا لمدة 75 دقيقة بشكل جيد، واستطعنا التحكم في المباراة وخلال هذه الفترة خلقنا بعض الفرص للتسجيل، وأوضح لوسيسكو أن الفريق اعتمد على التأمين الدفاعي في الشوط الثاني، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة ونجح فريق قطر في تشكيل خطورة كبيرة على دفاع الجيش، ومع ذلك نجحنا في الحفاظ على إيقاع اللعب خاصة بعد طرد ماركوني أميرال.
غياب التوفيق
وقال البرازيلي لازراوني مدرب قطر: غياب التوفيق حرم فريقي من تحقيق نتيجة إيجابية، وأنا فخور بالأداء حيث كان قطر نداً قوياً للجيش، وافتقدنا التوفيق في إنهاء الهجمات، حيث لم تكن اللمسة الأخيرة دقيقة وهذا حرمنا من إدراك التعادل،
وتابع: قطر نجح في التقدم والضغط على الجيش، ولكن حكم المباراة حرم فريقي من الحصول على ركلة جزاء لمصلحة الإيفواري بكاري كونيه، وكان الحكم قريباً من اللعبة.
رباعية مستحقة
ومن جانبه، أشاد دييجو أجيري مدرب الريان بلاعبي الفريق بعد الفوز على الخور برباعية مقابل هدف واحد، وقال: المباراة كانت صعبة كما توقعتها كونها جاءت أمام منافس قوي، من أفضل الفرق لما قدمه من مستوى في بطولة الدوري في بطولة الأندية الخليجية. وقال: سعيد للأداء الذي قدمه الريان والفوز بهذه النتيجة، لفرض الريان لأسلوب لعبه والتحكم في اللقاء منذ البداية وسعادتي كبيرة ببلوغ نصف نهائي كأس الأمير، وسنبدأ على الفور الاستعداد لنصف النهائي بالتنسيق مع الجهاز الطبي للوقوف على الحالة الصحية للاعبين.
بداية هجومية
وأرجع الروماني بولوني مدرب الخور خسارة الفريق، إلى البداية الهجومية القوية لنادي الريان، وشكل ضغطاً كبيراً على دفاعات الخور، وقال: لاعبو الخور تأثروا نفسياً من طرد المهاجم جوليو سيزار، الذي كنا نعول عليه الكثير للتسجيل في مرمى الريان، وبعد طرده تسرب الإحساس لبقية اللاعبين بصعوبة المهمة، لاسيما مع الحالة الجيدة التي ظهر عليها الريان .
وأضاف: لاعبو الخور لم يظهروا بمستواهم المعهود ولم يكونوا مستعدين للمواجهة، وكان هناك نوع من الثقل في حركتهم، وقد يكون ذلك نتيجة للرهبة من المنافس الذي كان منظماً بشكل جيد.
فوز متأخر
وبعد الفوز على أم صلال بهدف خلفان والتأهل إلى نصف النهائي قال المغربي الحسين مدرب السد: المواجهة كانت صعبة كونها مباراة لاتقبل القسمة على اثنين، والسد عانى من الضغوط والطقس ولذلك تأخر الفريق في تسجيل الهدف، الذي كان كافياً لتخطي منافس قوي والتأهل إلى نصف النهائي، والتغييرات التي شهدتها تشكيلة الفريق لا تقلل من أهمية بقية اللاعبين، خاصة أنها جاءت لمصلحة الفريق.
وأوضح: كل اللاعبين أجادوا ومنهم الموهبة الشابة علي أسد بالإضافة للمدافع طاهر زكريا الغائب منذ فترة، ومع ذلك أدى بشكل جيد، وبشكل عام أنا راض عن مستوى السد رغم أن الفريق لم يظهر بمستواه.
تنظيم هجومي
وقال الفرنسي آلان بيران مدرب أم صلال: السد استحق الفوز والتأهل لأنه كان الأفضل وتأهله إلى نصف نهائي البطولة كان مستحقاً، وأيضاً فريقي كان نداً للسد الذي نجح في التفوق خاصة، أن السد كان منظماً هجومياً الأمر الذي تسبب لأم صلال في عدة مشاكل جعلتنا نحاول تأمين الدفاع من دون أن تكون لنا أفضلية هجومية.
وأشار إلى أن أم صلال لم يقدم المستوى المطلوب في المباراة، وارتكبنا عدة أخطاء كانت نتيجتها الخسارة وعدم مواصلة المشوار في البطولة.
ملف الآسيوية
وأبدى الحبيب الصادق مدرب نادي الغرافة حزنه الشديد للخسارة التي تلقاها فريقه أمام لخويا 2 - 4 ليخرج من البطولة التي يحمل لقبها، وقال: كنت أعرف أن المواجهة ستكون صعبة، لكن فريقي لعب بشكل جيد وهددنا مرمى لخويا أكثر من مرة، كنا نسعى جاهدين لمواصلة المشوار، وعموما سنغلق تلك الصفحة والتفكير في مواجهة الشباب السعودي بدوري أبطال آسيا.
وأشار إلى أن الهزيمة برباعية أمام لخويا لا تعبر عن حقيقة المباراة ومستوى الغرافة، حيث لعب بشكل جيد ولدى ملاحظات كثيرة على أداء الحكام بالمباراة لكن لا أريد الحديث عنها.
وعلى الجانب الآخر، أعرب جيرتس مدرب لخويا عن سعادته لتخطي عقبة الغرافة والوصول لنصف النهائي، وقال: البداية كانت سيئة لنا باستقبال شباكنا هدفا في أول دقيقة أربك حساباتنا، والمباراة كانت عصيبة في مجملها، ولاعبو فريقي عرفوا كيف يتعاملون معها حتى حققوا الفوز وتأهلوا للمربع الذهبي.
وأضاف: الغرافة أدى بشكل جيد وكان منظماً على عكس الحال في مباراته الماضية أمام الخريطيات، ومواجهة السد في نصف النهائي، أعتقد أنها ستكون صعبة للغاية.

اقرأ أيضا

مصر تنتظر الفوز الثاني... والهدف الأول لصلاح