الاتحاد

الرياضي

تركيا تبرئ ساحة 16 نادياً في فضيحة تلاعب بنتائج المباريات

اسطنبول (د ب أ) - أعلن الاتحاد التركي لكرة القدم أمس الأول أنه أصدر عقوبات إيقاف لفترات تتراوح بين عام وثلاثة أعوام بحق لاعبين وثمانية مسؤولين بالأندية زعم أنهم تورطوا في فضيحة تلاعب بنتائج المباريات، ولكنه برأ ساحة 16 ناديا يواجهون نفس الادعاءات.
وجاءت العقوبات التي كشف عنها اتحاد الكرة التركي عبر موقعه الرسمي بعد 11 شهراً من التحقيقات طويلة الأمد بشأن إدعاءات حدوث تلاعب في نحو 22 مباراة في موسم 2010-2011.
وجاءت أشد عقوبة أصدرتها اللجنة عبر إيقاف إبراهيم أكين ظهير فريق غازي عنتاب سبور ثلاثة أعوام بسبب الدور الذي لعبه أثناء احترافه في بويوكسيهير سبور وإيقاف سيردار كولبيجي حارس مرمى انقرة جوجو لمدة عامين.
وجاء الإعلان عن العقوبات رغم سريان جلسات المحكمة الجنائية، والتي يواجه من خلالها 93 لاعبا ومسؤولا اتهامات بالتلاعب بنتائج المباريات، من بينهم عزيز يلدريم رئيس مجلس إدارة نادي فناربخشة الفائز في الموسم الماضي بلقب الدوري التركي.
وتركزت الادعاءات على تآمر مسؤولي فناربخشة على التلاعب بنتائج نحو 13 مباراة في النصف الثاني من موسم 2010-2011 الأمر الذي منحه الفوز بلقب الدوري في اليوم الأخير من الموسم.
وتضمنت قائمة الموقوفين من قبل اتحاد الكرة التركي، مسؤولين بفناربخشة ليس من بينهم يلدريم، الذي تم تبرئته من قبل المحققين، بحسب ما ذكره اتحاد الكرة.
وظل يلدريم، الذي نفى مرارا الاتهامات الموجهة ضده في السجن منذ يوليو الماضي لحين الانتهاء من محاكمته. وجاء قرار اتحاد الكرة التركي بتبرئة ساحة الأندية والمسئولين البارزين بالأندية، بعد أسبوع من إعلانه عن تقليص العقوبات على الأندية التي ثبت محاولتها التلاعب بنتائج المباريات، من الهبوط إلى الدرجات الدنيا إلى الاكتفاء بخصم نقاط.
وعلى الأرجح فإن هذا القرار وقرار تبرئة ساحة 16 ناديا، سيخضع للفحص الدقيق من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، الذي حذر من أنه سيضطر إلى التدخل، إذا فشل اتحاد الكرى التركي في اتخاذ قرار مناسب بشأن ادعاءات التلاعب بنتائج المباريات، قبل الأول من يونيو، الموعد النهائي لتسجيل الأندية في المسابقات الأوروبية.
وتعرض فناربخشة للاستبعاد من دوري أبطال أوروبا في العام الحالي، وتم استبداله بوصيف الموسم الماضي، طرابزون سبور، في أعقاب ضغوط من اليويفا على اتحاد الكرة التركي. ورفع فناربخشة دعوة قضائية أمام محكمة التحكيم الرياضي للمطالبة بتعويض مالي قدره 59 مليون دولار، بسبب الأضرار التي لحقت بالنادي من جراء استبعاده من البطولة الأوروبية، ولكنه أسقط الدعوى في الشهر الماضي دون أن يعطي أي أسباب.

اقرأ أيضا

الشارقة وبيروزي.. تحديد المسار