الاتحاد

الاقتصادي

الطلبيات الصناعية بألمانيا تفوق التوقعات في يونيو

برلين (أ ف ب)

تخطى حجم الطلبيات الصناعية في ألمانيا مستوى التوقعات لشهر يونيو، بحسب ما أظهرت بيانات رسمية الجمعة عززت سلسلة من المؤشرات الإيجابية المسجلة في أكبر اقتصاد أوروبي.
وازدادت العقود الجديدة المبرمة في يونيو بمعدل نقطة مئوية واحدة عن الصفقات التي عُقدت الشهر السابق، وفق ما جاء في بيان صادر عن مكتب الإحصاءات الفيدرالي «ديستاتيس» استند إلى أرقام مؤقتة ومصححة للأخذ بالمتغيرات الموسمية.
وكان المحللون الذين استطلعت شركة «فاكتست» آراءهم، توقعوا نمواً بنسبة 0.5 نقطة مئوية في يونيو.
وتلى هذا الازدياد ارتفاعاً في الطلبيات الصناعية بنسبة 1.1% في مايو. وتعد الطلبيات الصناعية مؤشراً إلى مدى النشاط الاقتصادي المتوقع في الفترة المقبلة، لذا فهي تراقَب عن كثب.
وأظهرت بيانات يونيو ارتفاعاً بنسبة 5.1 نقطة مئوية في الطلبيات من داخل ألمانيا، في حين تراجع الطلب من الخارج نقطتين مئويتين.
وتراجعت العقود المبرمة مع البلدان المجاورة في منطقة اليورو بمعدل 2.4 نقطة مئوية، في مقابل انخفاض قدره 1.5 نقطة مئوية في الصفقات التي عُقدت مع بقية بلدان العالم.
وفي القطاعات الصناعية بصورة إجمالية، شهد صانعو السلع الإنتاجية ارتفاعاً في الطلبيات بنسبة 3.7 نقاط مئوية، بينما ازدادت الطلبات على السلع الاستهلاكية بنسبة 2.3 نقطة مئوية، وفق بيان منفصل صادر عن وزارة الاقتصاد.
لكن صانعي السلع الرأسمالية تكبدوا انخفاضاً في الطلبيات نسبته 0.8%.
وجاء في بيان الوزارة أن «البيانات الخاصة بالطلبيات تشير إلى تحسن طفيف في النشاط الصناعي».
وتُضاف هذه البيانات إلى سلسلة من المؤشرات الإيجابية يسجلها الاقتصاد الألماني مع اقتراب موعد الانتخابات العامة في سبتمبر، التي من المتوقع أن تفوز فيها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بولاية رابعة.
وارتفعت الثقة السائدة في أوساط كبرى مجموعات الأعمال الألمانية إلى «أعلى مستوياتها» على الإطلاق في يوليو، بحسب معهد «ايفو» الذي يتخذ من ميونيخ مقراً له، في حين رجح مؤشر ثقة المستهلك الذي أعدته مجموعة «جي أف كاي» لأغسطس أن تستمر معنويات المستهلكين الألمان في التحسن.
وقالت وزارة الاقتصاد إن مستوى الطلبيات، إلى جانب مناخ الأعمال الممتاز، يشير إلى استمرار النمو الطفيف في النشاط الصناعي.
وأظهرت البيانات المفصلة لشهر يونيو أن الطلب المحلي ارتفع 5.1%، بينما نزلت الطلبيات الخارجية اثنين بالمئة.

تحسن وتيرة نمو قطاع التشييد في يوليو
برلين (د ب أ)

أظهر تقرير صادر عن مؤسسة «آي.إتش.إس ماركيت» للدراسات الاقتصادية أمس، استمرار نمو نشاط قطاع التشييد في ألمانيا في بداية الربع الثالث من العام الحالي. وارتفع مؤشر مديري مشتريات قطاع التشييد خلال يوليو الماضي إلى 55.8 نقطة مقابل 55.1 نقطة خلال يونيو الماضي. وتشير قراءة المؤشر أكثر من 50 نقطة إلى نمو نشاط القطاع في حين تشير قراءة أقل من 50 نقطة إلى انكماش القطاع.
في الوقت نفسه فإن بيانات المؤشر الأخيرة تشير إلى ثاني أعلى وتيرة لنمو قطاع التشييد منذ مارس 2016. وسجل نشاط تشييد المباني التجارية أقوى معدل نمو بين قطاعات التشييد خلال الشهر الماضي وتلاه نشاط المشروعات الهندسية المدنية والذي سجل ثالث أعلى معدل نمو له في تاريخ هذا المؤشر.
وواصل مؤشر الطلبيات الجديدة لدى شركات التشييد الألمانية تسجيل النمو للشهر التاسع على التوالي خلال يوليو الماضي، كما يرتفع المؤشر منذ يونيو الماضي.
في الوقت نفسه استمر نمو قوة عمل الشركات الألمانية للشهر الخامس والعشرين على التوالي.
كما وصل مؤشر تضم الأسعار خلال يوليو الماضي إلى أعلى مستوى له منذ 3 شهور.

اقرأ أيضا

حقل "نوارة" للغاز الطبيعي في تونس يرفع إنتاجها 50%