الاتحاد

الرياضي

«أمينة» تخطف الأضواء في «جمال لبنان» للخيول

الخيول تألقت في بطولة لبنان (تصوير مرهف العساف)

الخيول تألقت في بطولة لبنان (تصوير مرهف العساف)

عصام السيد (بيروت)

خطفت الفرس «أمينة» من نسل «خميس روضان»، والعائدة لهشام الخليل، الأضواء بتسجيلها أعلى علامة وبلغت 92.3 نقطة، في المنافسات التأهيلية في افتتاح النسخة السابعة من بطولة لبنان المحلية لجمال الخيول، والتي أقيمت برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، يوم أمس الأول.
وكانت من أهم سمات اليوم الافتتاحي للبطولة، الحضور الجماهيري الكبير للفعاليات الأولى، وتقام الفعاليات على مدى يومين في بلدة رياق البقاعية - بمدرسة القديسة حنة الآباء البيض بالعاصمة اللبنانية بيروت، بالتزامن مع (عام التسامح).
وتقام البطولة بإشراف جمعية مربي الخيول العربية الأصيلة في لبنان، والمعتمدة من الهيئة الأوروبية لمسابقات جمال الخيل العربية الأصيلة «الإيكاهو»، ويشارك فيها حكام دوليون من بلجيكا وروسيا وسوريا ومصر، ويشارك فيها نخبة من أنقى سلالات الخيول العربية قوامها 60 جواداً، تمثل العديد من الإسطبلات المحلية في لبنان.
ويأتي دعم ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لترسيخ هذه الرياضة المتميزة بهدف دعم الملاك والمربين في معظم دول العالم وتحفيزهم لزيادة الاهتمام بالخيل العربي، ويعتبر دعم هذه البطولة رسالة حب وتسامح وثقافة عربية وتراث من الإمارات إلى لبنان.
شهد حفل الافتتاح وتوج الفائزين عاصم عراجي رئيس لجنة الصحة النيابية في البرلمان ومريم السكاف، والأب جوني أبو زغيب رئيس مدرسة القديسة حنة، والأب جوزيف معلوف ممثل المطران أنطونيوس الصوري، وعلي صبري حمادة.
وتوج الفائزين أيضاً القاضي عماد الأثاث، وشفيق الموسوي رئيس اللجنة المنظمة رئيس جمعية مربي الخيول العربية الأصيلة في لبنان، والمالك والمربي المعروف محمد العريبي، وهاشم الموسوي وفؤاد طالب أمين السر العام للجمعية.
كما شهدت البطولة حضور عدد كبير من مربي الخيول العربية والمهتمين برياضة جمال الخيل العربي، وحشد كبير من الشخصيات السياسية والعسكرية والاجتماعية.
وأسفرت نتائج اليوم الأول في المنافسات التأهيلية للبطولات في فئة المهرات (الأفلاء) بعمر سنة واحدة، عن فوز «راما الحشيمي» لمحمد الحشيمي بالمركز الأول برصيد (87) نقطة، وحلت في المركز الثاني «ياسمين فرحات» للسمير فرحات برصيد (89) نقطة.
وفي بطولة المهرات بعمر سنتين وبعد تنافس مثير، انتزعت المركز الأول «وردة السلطان» لعمر النعيمي برصيد (91) نقطة، فيما حلت في المركز الثاني «مرجانة» لهشام الخليل برصيد (86.3)، وفي المركز الثالث «ريشانة» لهشام عراجي برصيد (86.3).
وفي منافسات فئة المهرات لعمر ثلاث سنوات فازت بالمركز الأول «إميليا» لخالد الشحيمي، برصيد (89) نقطة، وحلت في المركز الثاني «اللبنانية» لبلال عراجي برصيد (87.3)، وفي المركز الثالث «سمارة العباسي» ثليجة برصيد (85.7).
وفي بطولة الأمهار بعمر سنة واحدة فاز بالمركز الأول «زين سلطان» لمربط السلطان برصيد (90) نقطة، ونال المركز الثاني «صدام» لحسين الشحيمي برصيد (89)، فيما حل في المركز الثالث «سلطان» لأحمد حشيمي برصيد (86.7).
وفي بطولة الأمهار بعمر سنتين، نال المركز الأول برصيد (90.7) نقطة، «تاج ام اس» لعدنان مظلوم، فيما حل في المركز الثاني «زين» لاحمد قزعون، برصيد (86.7)، وفي المركز الثالث «كنان» لمحمد الحشيمي برصيد (86.7). وفي منافسات فئة الأمهار لعمر ثلاث سنوات سيطر على المركز الأول برصيد (87.3) نقطة «فينتو» لياسر دحروج»، وحل في المركز الثاني «أشقر لبنان» لهشام عراجي برصيد (84)، وفي المركز الثالث «رنان» لحبيب أيوب برصيد (83.3).
وفي بطولة الأفراس الفئة السابعة، توجت بالمركز الأول «لين الأمين» لمحمد الأمين برصيد (91.3) نقطة، وحلت في المركز الثاني «صوفيا بنت سالار» لطارق أبو عثمان برصيد (91)، فيما جاءت في المركز الثالث«وفاء» لياسر دحروج برصيد (87.7).
وفي بطولة الأفراس الفئة الثامنة نالت المركز الأول «أمينة» لهشام الخليل برصيد (92.3) نقطة، وحلت في المركز الثاني «لاس فيجاس» لياسر دحروج برصيد (90.7)، فيما جاءت في المركز الثالث «تي إم ليرا» برصيد (89). وفي بطولة الأفحل من عمر اربع سنوات وخمس سنوات نال المركز الأول «قيصر السلطان» لعبدالقادر ضرغام برصيد (90.7) نقطة، وحل ثانياً «تي أم وينشستر» لياسر دحروج برصيد (87,7) نقطة،
وحل في المركز الثالث «شهريار» لقوى الأمن الداخلي برصيد (85.3) نقطة.

عراجي: شكراً منصور بن زايد
تقدم عاصم عراجي رئيس لجنة الصحة النيابية في البرلمان اللبناني، بجزيل الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على الدعم اللامحدود لهذه البطولة والبطولات السابقة، والتي شكلت منصة إستراتيجية لاهتمام المربين بهذه الشريحة المهمة.
وقال عراجي إن الاهتمام بالخيول العربية الأصيلة، هو تقليد اتبعه اللبنانيون منذ عام 1960 قبل أن تتوقف في 1975، ولكن هذا الدعم من دولة الإمارات ومن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان دفع المربين إلى تحسين نوعية الخيول العربية.
واستطرد قائلاً إن الملاك والمربين من أجل تحسين تلك السلالات أصبحوا يستوردون ما هو كل نفيس من الخيول العربية من أجل إيجاد موقع متميز، سواء على الساحة المحلية في الوقت الحاضر أو عالمياً في المستقبل.

الموسوي: الإمارات صاحبة فضل
توجه شفيق حمد الموسوي رئيس جمعية الخيول العربية الأصيلة في لبنان ورئيس اللجنة المنظمة، بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان لدعمه اللامحدود لبطولة جمال الخيول العربية السابعة في لبنان.
وأكد الموسوي أن جهود الإمارات من خلال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، كان لها الفضل في نهضة الجواد العربي في هذه الدولة، مشيراً إلى أن الجمعية من خلال دعم وجهود سموه الخيرة، وخلال فترة وجيزة استطاعت تطوير وتحسين إنتاج الخيول العربية في لبنان، وتحسين مستوى المسابقات والتي أسفرت عن تزايد عدد المربين والملاك.
وقال إنه من خلال هذا الدعم الكريم بادر المربون بتحسين إنتاجهم واستيراد خيرة الخيول العربية الأصيلة لتستطيع من خلالها مواكبة التطور العالمي، وهذه الجهود كان لها الفضل على الجواد العربي في الإمارات والدول العربية، وأنه من خلال الرعاية نجحت في إيجاد موقع لها عالمياً.

 

 

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين