الاتحاد

الرياضي

365 يوماً الصدارة وحداوية

راشد الزعابي:
أرقام من الدوري وقراءات في نتائج المباريات، ندمج الماضي بالحاضر ونقحم المستقبل ونرصد ما بين السطور وما خفي من المؤشرات، نستعين بالتاريخ كثيراً لكي يكون الحاضر أكثر جمالاً، نعطي كل ذي حق حقه ونعاتب كل مقصر من أجل دوري أجمل وكرة قدم تعشقها الجماهير، قصاصات من الأمس الجميل وحروف من الحاضر تكون قراءة للمستقبل، فرق ولاعبون ومدربون وأسماء لا تغيب عن الأنباء ونجوم تأفل ونجوم تدوم ولعبة الكراسي الموسيقية بين فرق الدوري، قراءات نكتبها لكم لتقرأوها ولتعيشوا أجواءها وملفات ننبشها ونعرض أوراقها وما بين كل جولتين لنا معكم موعد وتاريخ متجدد·
نتائج الجولة الثانية عشرة وهي الجولة الأولى من الدور الثاني لم تشهد الكثير من المفاجآت في مبارياتها الست وكانت التغييرات في ترتيب الفرق طفيفة واذا كان التغيير في المركز الأول لن يتحقق لمدة طويلة بسبب سياسة الاحتكار والجدارة التي يطبقها الوحداوية في المسابقة هذا الموسم إذ لا يزال الوحدة مبتعداً عن أقرب الملاحقين وهو الفريق الأهلاوي بفارق وصل إلى سبعة نقاط ولكن تبقى المناوشة في المراكز من الثاني وحتى الحادي عشر حيث ان المركز الثاني عشر هو الآخر سيبقى في جعبة دبا الحصن لفترة قادمة بسبب تردي نتائج دبا الحصن في الجولات الماضية وتجمد رصيده عند النقاط الست منذ أربع جولات وكانت القفزة الأكبر في هذه الجولة من نصيب فريق العين الذي تجاوز محنة الخسارة في المباراة المؤجلة أمام الأهلي وحقق فوزاً مهماً على النصر في عقر داره فقفز مركزين للأمام من المركز الخامس إلى المركز الثالث فيما حافظ الأهلي على المركز الثاني اثر فوزه على نده وجاره فريق الشباب وتراجع فريقا الجزيرة والشارقة مركزا واحدا لكل منهما إلى المركزين الرابع والخامس على التوالي وفي المؤخرة تقدم فريق بني ياس إلى المركز العاشر اثر فوزه خارج ملعبه على دبا الحصن وتراجع الإمارات إلى المركز الحادي عشر وقبل الأخير بعد الخسارة الثقيلة أمام الوحدة·
صدارة وحداوية
18 يناير 2005 والموعد كان قبل عام عندما حقق الوحدة الفوز على الشعب واعتلى الصدارة في الدور الأول من الموسم الماضي وحافظ الوحدة على الصدارة منذ ذلك الحين وحتى نهاية الدوري وحسم البطولة قبل النهاية بجولة ودخل الوحدة بطولة الدوري هذا الموسم متصدراً واختتم الأسبوع الأول في الصدارة وحافظ على هذه الصدارة منذ الجولة الأولى وها نحن نصل إلى الجولة الثانية عشرة ومن المستحيل انتزاع الصدارة عمليا من الوحدة قبل الجولة الخامسة عشرة ونظريا فمن الصعب انتزاع الصدارة حتى نهاية الدوري، وهانحن نقترب من تاريخ الثامن عشر من يناير لعام 206 لكي يحتفل الوحداوية بـ 365 يوما من الصدارة الوحداوية الخالصة وبمرور سنة كاملة على اعتلاء الوحدة للقمة لكي تحتفل الجماهير الوحداوية بصدارة فريقها وجدارته وتغني له كل عام وأنت الأجدر وكل عام وانت المتصدر فمن ينتزع الصدارة من فم الأسد·
الأهلي يفوز في الدورين
الأهلي حقق الفوز على الشباب في الدوري مرتين حيث كان قد فاز في الدور الأول في ملعب الشباب بنتيجة 2/1 وكرر الفوز في افتتاح الدور الثاني وفي ملعب الأهلي بنفس النتيجة وهي المرة الثالثة التي يحقق فيها الأهلي فوزين على الشباب في الموسم الواحد والمرة الثانية التي لا يحصل فيها فريق الشباب على أي نقطة من مبارياته مع الأهلي حيث ان الأهلي حقق فوزين على الشباب مرتين للمرة الأولى في موسم 1997/1998 والذي اقيم من أربعة أدوار وكان الشباب قد حقق هو الآخر فوزين في الموسم ذاته وفي موسم 2001/2002 حقق الأهلي الفوز على الشباب في الدورين الأول والثاني وفي هذا الموسم تكرر الامر للمرة الثالثة·
وأهلي شايفر مختلف كلياً عن الأهلي مع من سبقوه من المدربين والأهلي الذي يحتل المركز الثاني منفرداً بفارق سبع نقاط عن الوحدة المتصدر يختلف لأنه أصبح أكثر نضجا وأكثر قوة بعد أن عاش في المواسم الأربعة الأخيرة يدور في فلك النجم الإيراني المحبوب علي كريمي الذي كان غيابه عن مباراة واحدة يعني كارثة تصيب الفريق بالوهن قبل الدخول في اجواء المباراة وعندما رحل كريمي إلى البايرن الألماني وضع الأهلاوية أياديهم على قلوبهم خشية من القادم الذي قد لا يكون في مستوى النجم الإيراني ولكنهم تناسوا حقيقة مهمة مفادها ان نجاح الأهلي لن يتحقق بأقدام لاعب واحد والحقيقة الأهم ان تألق الأهلي وعودته إلى البطولة الغائبة سيكون الاعتماد عليه في المقام الرئيسي منوطاً باللاعبين المواطنين ولا يزيد دور الأجانب عن كونه مكملا وداعما لجهود تسعة لاعبين يحملون جنسية الإمارات، ومع تشايفر الذي بذل جهودا كبيرة في هذا الصدد بدأت البصمات الالمانية تؤتي أكلها وبات للفريق شخصية خاصة وها هو الأهلي يحقق الفوز في أربع مباريات متتالية على فرق الوصل وبني ياس والعين والشباب وبشكل عام يعتبر المدرب الألماني من انجح المدربين الذين مروا على دوري الإمارات في السنوات الأخيرة وتواجده في دوري الإمارات مكسب مهم وصفقة معلم أبرمها الأهلاوية وكانت أول مباراة للمدرب مع الفريق الأهلاوي أمام فريق الإمارات في الدور الثاني للموسم الماضي ضمن الأسبوع الثامن عشر وعلى ملعب الأهلي عندما حقق الأهلي الفوز بخماسية نظيفة وقاد الفريق في الموسم الماضي في تسع مباريات فلم يخسر سوى مباراة واحدة في الأسبوع الأخير من الشارقة وفي هذا الموسم وفي 12 مباراة لم يخسر الأهلي سوى مباراتين أمام النصر والوحدة وهاهو في قلب المنافسة في المركز الثاني فهل يواصل أهلي شايفر نحو طموحه الأكبر·
الهدف رقم 10000
لم يكن اللاعب الصربي واحدث الوجوه في الدوري الإماراتي لاعب نادي العين نيناند يستروفيتش يحتاج إلى أكثر من أربع دقائق ليدخل بها تاريخ الدوري الإماراتي من أوسع أبوابه عندما سجل في الدقيقة الرابعة الهدف الوحيد الذي فاز به العين على النصر في ملعب النصر وكان هذا الهدف باختصار هو الهدف رقم 10000 في تاريخ دوري الإمارات ولم يكن بنك أهداف الدوري الإماراتي يحتاج إلى أكثر من سبعة عشر هدفا حتى يصل إلى هذا الهدف وقبل المباراة الأخيرة في الجولة وهي التي جمعت النصر مع العين تم تسجيل 16 هدف وكان الهدف الأخير قبل تلك المباراة والذي حمل الرقم 9999 في تاريخ الدوري تم تسجيله بواسطة اللاعب محمد سالم العنزي لاعب الجزيرة في مرمى الشعب ومع انطلاق المباراة الأخيرة وبعد مرور أربع دقائق نجح اللاعب الصربي نيناند يستروفيتش في الوصول إلى الشباك والهدف التاريخي ليصوم بعدها لاعبو الفريقين وكانهم يحتفون بهذه الهدف التاريخي ولا يرغبون بتسجيل المزيد من الأهداف حتى يحصل على حقه الكامل في التدوين التاريخي وليكون أول أهداف الجولة الثالثة عشرة هو الهدف الأول بعد الألفية العاشرة ولم يكتف نيناند بذلك ولكنه دخل أيضا التاريخ من باب آخر عندما أصبح أسرع لاعب محترف يطرد في ظهوره الأول عندما تعرض للطرد في الدقيقة الرابعة والأربعين اثر اعتدائه بالكوع على لاعب النصر كاظم علي وتم ضبطه بواسطة الحكم المساعد ليكون دخوله التاريخي من بابه الواسع والضيق في آن واحد·
دوري الإمارات 36 على العالم
التصنيف العالمي التابع للاتحاد الدولي للتاريخ واحصائيات كرة القدم عن العام 2005 شهد حلول الدوري الإماراتي في المركز السادس والثلاثين على مستوى العالم في العام الماضي وحافظ من خلال التصنيف على مركز كأقوى دوري في القارة الآسيوية متفوقا على الدوري السعودي الذي حل ثانياً على المستوى الآسيوي في المركز الحادي والأربعين عالميا والدوري الصيني الذي حل ثالثاً على الصعيد الآسيوي والسادس والأربعين عالمياً وعلى مستوى بطولات الدوري العربية جاء الدوري الإماراتي في المركز الثالث بعد الدوري المغربي الأول عربياً والثلاثين عالمياً ثم الدوري المصري الثاني عربيا والحادي والثلاثين عالمياً فيما جاء الدوري التونسي في المركز الرابع عربياً والسابع والثلاثين عالميا وكان الدوري الإماراتي في النصف الأول من العام الماضي قد حقق تقدماً إلى المركز السادس عشر عالميا ومع التصنيف السنوي تراجع إلى هذا المركز الذي يعتبر تقدماً مهماً مقارنة بالمركز الذي كان يحتله في نفس التصنيف في العام الماضي عندما جاء في المركز السبعين ويعتمد التصنيف المعتمد من قبل الاتحاد الدولي للتاريخ واحصائيات كرة القدم على النقاط المجموعة من قبل الفرق الخمس الأوائل في جدول الترتيب وعلى مشاركات الفرق في البطولات القارية·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم