الاتحاد

الرياضي

عزام بطل جولة أبوظبي لـ «فولفو للمحيطات»

توج سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، فريق أبوظبي بطلاً لسباق جائزة “الاتحاد للطيران” للميناء المستضيف لسباق “فولفو للمحيطات” العالمي.
شهد السباق ومراسم التتويج معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة، وضيفا الشرف الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، والأمير أندرو دوك يورك، ومعالي الدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي، ومحمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، ومحمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والجوجيستو، ومبارك المهري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة.
والتقط الفائزون الصور التذكارية مع سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، وزين علم الإمارات المنصة الرئيسية للتتويج في مشهد رائع.
واحتل اليخت “عزام” ممثل فريق أبوظبي صدارة الترتيب في سباق الميناء المستضيف وحصل على ست نقاط لتضاف إلى رصيده في الترتيب العام، وجاء في المركز الثاني فريق جروباما وحصل على خمس نقاط، فيما احتل المركز الثالث “كامبر الإمارات نيوزيلندا” وحصل على أربع نقاط، أما المركز الرابع فكان من نصيب فريق بوما الذي أضاف إلى رصيده ثلاث نقاط، اما المفاجأة الكبرى فكانت في احتلال فريق “تليفونيكا” الإسباني للمركز الأخير وحصوله على نقطتين فقط، على الرغم من أنه المتصدر للترتيب العام خلال أول مرحلتين.
وعقب انتهاء مراسم تتويج الأبطال حرص سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، على زيارة اليخت “عزام” وتفقد سموه كافة أجزاء اليخت الذي قاد فريق العاصمة للفوز بسباق الميناء المستضيف، وزار سموه أماكن إقامة طاقم القيادة داخل اليخت وغرفة التحكم وكافة المرافق الموجودة على متنه، كما حرص سموه على تفقد منشأت قرية “فولفو للمحيطات” في جولة استمرت قرابة الساعة، زار سموه خلالها عدد كبير من المرافق على رأسها مدرسة الشراع التي أنشأها نادي أبوظبي لليخوت والشراع بهدف نشر رياضة البحر، وإتاحة الفرصة أمام الجميع لتعلم الإبحار الشراعي.
ورافق سموه خلال الجولة محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، ومحمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والجوجتسو، وأحمد الرميثي رئيس نادي أبوظبي لليخوت والشراع، وعدد من رواد البحر.
ويمنح هذا الفوز الفريق المؤلف من 11 رياضياً تحت قيادة الربان البريطاني أيان ووكر الحائز على ميداليتين أوليمبيتين دفعة قوية تعزز من طموحاته في الجولات المقبلة من السباق.
ورغم المنافسة القوية من “فريق جروباما” الذي زاد من سرعته حافظ “فريق أبوظبي للمحيطات” على صدارته لدى الوصول إلى العلامة الثانية ولم يتنازل عنها مستحقاً التشجيع الحار من الجمهور الذي تعالت صيحاته وتصاعدت احتفالاته في كل مرة يدور فيها “عزام” حول إحدى علامات السباق.
وأعرب ووكر عن سعادته بها الفوز مشيراً إلى أن الفريق أبدى إصرارا ورغبة صادقة على إحراز المركز الأول في سباق الميناء المضيف، وهو ما دفعه إلى المخاطرة في جانب من مراحله.
وقال: أدركنا دائماً أن تحقيق الفوز في أبوظبي سيحمل أهمية خاصة لنا جميعاً وسيكون مناسبة للاحتفال واكتساب دعماً معنوياً وسط جمهورنا.. وفي حين نخوض تحدياً بحرياً طويلاً يمتد لـ 9 أشهر ستكون التفاصيل الصغيرة حاسمة.. سيظل الأهم بالنسبة لنا حتى لحظة الوصول إلى خط نهاية السباق في يوليو المقبل.
وأضاف: نعتبر جميعا فوزنا هو بدايتنا العملية في السباق الذي اعترضتنا خلال جولتيه الماضيتين صعوبات كثيرة ولكنها لم تفقدنا أبدا الثقة بقدرتنا على التعويض والعودة إلى المنافسة.. وسنستمتع بهذا الفوز وسنركز بدء من يوم غد على ما ينتظرنا في الجولات المقبلة.
وأشار ووكر إلى أنه لم ير من قبل مثل هذا العدد من الجماهير تتابع سباقاً وقال: المشهد كان رائعاً ويشكل دفعة معنوية لنا وخاصة عقب التحديات القاسية التي واجهتنا في الجولتين الماضيتين، ونفخر أننا كنا سبباً في جذب اهتمام هذا الجمهور الكبير.


عادل خالد: الحلم تحول إلى حقيقة

أبوظبي (الاتحاد) - أعرب عادل خالد بحار الإمارات على متن اليخت “عزام” عن سعادته البالغة بالفوز الذي حققه فريق أبوظبي لفولفو للمحيطات في سباق الميناء المستضيف أمس، مؤكداً أن الحلم الذي راوده دائماً أصبح حقيقة على أرض الواقع.
وأهدى خالد الفوز إلى الإمارات حكومة وشعباً، مؤكداً ان الدعم الامحدود من قبل القيادة الحكيمة وراء كل ما يتحقق من إنجازات، وأشار إلى أن لحظة رفعه علم الدولة على منصة التتويج لا تقدر بثمن، ولا يمكن ان توصف على الإطلاق، مؤكداً أن الهدف الدائم هو وجودنا كإمارتيين على منصات التتويج لرفع علم الدولة خفاقا عاليا. وأضاف: قد يعتقد البعض أن الأمل في المنافسة على اللقب ضعيف، لكن من هنا من أرض زايد أؤكد للجميع ان القادم لفريق أبوظبي سيكون أفضل بفضل الدعم غير المحدود من قبل أصحاب السمو الشيوخ وهيئة أبوظبي للسياحة، منوهاً إلى أن كلمات سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، له تعد نبراساً يضعه أمامه في مشواره المقبل، وستشكل حافزاً غير عادي للذهاب بعيداً لأكثر ما يتخيله البعض. وأعلن خالد ان سموه طلب منه المزيد وسأله عن طموحاته في المرحلة المقبلة، ومن دون شك القادم سيكون أفضل، ومن جهتي أعد سموه وأعد كل إماراتي أن أكون عند حسن الظن بهم دائماً. ووجه عادل خالد الشكر للجماهير الغفيرة التي حضرت السباق، معترفاً أنه لم يكن يتخيل على الإطلاق أن يحظى الحدث بهذا العدد الهائل من الجماهير، مؤكداً أنهم لعبوا دوراً كبيراً في تحفيز الفريق بشكل عام وحثه نحو العودة للمنافسة.

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !