الاتحاد

دنيا

حرب باردة بين اللغات في سويسرا والغلبة للانجليزية

'الاتحاد' ـ خاص:
كونسورتيوم من اللغات في هذه الدولة التي تشبه كلمات النشيد الوطني فيها الكلمات التي توجد عادة في الكتب المقدسة، او لدى الرومانسيين المفتونين بسحر الطبيعة وشفافيتها: الألمانية، الفرنسية، الايطالية، الإسبانية، الرومنشية، بطبيعة الحال الانجليزية التي يبدو انها تطرد، تدريجيا، كل اللغات الأخرى لتحل محلها مادامت لغة الثقافة والمال وحتى السياسة·
انها سويسرا التي تتميز بوضع دولي خاص والتي تشهد الكانتونات فيها حربا باردة بين اللغات، واذا كانت الغلبة للانجليزية في مدينة مثل جنيف، يسجل تراجع في الالمانية رغم التراث الادبي والفلسفي الهائل ورغم ان المستقبل المهني فيها شاسع ومتنوع، وذلك لمصلحة الايطالية الاكثر رقة·
الكل يتجه نحو الانجليزية رغم كل الجهود التي تُبذل لإبقاء سكان الكانتونات 'داخل حيزهم اللغوي الطبيعي'·
حول حرب اللغات في اوروبا يأتي هذا التحقيق:
'غوته'··· 'دانتي'
في ما يبدو وكأنه صراع ما بين غوته الالماني ودانتي الايطالي، يشهد تلامذة سويسرا صراعا حامي الوطيس ما بين اللغتين الالمانية والايطالية صراع بدأ في العام 1998 عندما اصدرت وزارة التربية الفيدرالية قانونا يسمح لتلامذة المرحلة الثانوية باختيار احدى اللغتين، الالمانية او الايطالية كلغة تدريس رسمية·
وفي ردة فعل اولية اتخذ 19 في المئة من تلامذة جنيف قرارهم بالتخلي عن اللغة الالمانية واعتماد الايطالية مكانها، ومنذ ذلك العام واللغة الايطالية تشهد انتشارا متناميا لدى تلامذة سائر الكانتونات السويسرية، الى درجة انها اصبحت لغة 29 في المئة من تلامذة سويسرا عند مطلع العام الدراسي الماضي 2004 ـ ·2005
المفارقة هنا ان الايطالية هي اللغة الأقل استخداما في اوروبا، فلماذا اذن اندفاع تلامذة سويسرا نحوها بدل الالمانية أو الفرنسية الأكثر انتشارا بكثير؟
لغة الكانتونات
المراقبون يعيدون ذلك الى اسباب تختلف باختلاف الكانتونات السويسرية وبموقعها على خارطة الاتحاد الفيدرالي الذي تتشكل منه البلاد، كما باختلاف الكانتونات التي تستخدم اللغة الالمانية بشقيها 'الفريبورغ' و'الفالي' والذي يدفع بالسويسريين نحو اعتماد الايطالية ـ على المستوى الكانتوني ـ مكان الالمانية المزدوجة·
في هذا السياق، كشف المسؤول الفيدرالي عن مرحلة التعليم الثانوية في كانتون 'نوشاتيل' ان 3 في المئة فقط من المعلمين يفضلون التدريس باللغة الايطالية·
اما في كانتون 'جورا' فيشير أحد المسؤولين الى ندرة اللغة الايطالية لدى تلامذة الكانتون، معيدا ذلك الى وعيهم لأهمية اللغة الالمانية في مستقبلهم المهني، اضافة الى ان متابعة التحصيل العالي، في 'بال' و'زيوريخ' خاصة تحصل باللغة الالمانية·
لغة جنيف
غير ان الواقع السائد في هذه 'المنطقة الالمانية' من سويسرا هو بالعكس تماما بالنسبة الى المناطق الكانتونية الاخرى، ففي كانتون 'فود' مثلا اعلن 13 في المئة من المعلمين تفضيلهم للتدريس باللغة الإيطالية بالرغم من ادراكهم التام لضآلة اهميتها في المستقبل المهني لتلامذتهم·
من جهتهم فإن تلامذة كانتون 'نوشاتيل' يبدون اكثر اقبالا على اللغة الايطالية لأنها اسهل من الالمانية، رغم ذلك فإن اقبال تلامذة كانتون 'فود' على اللغة الايطالية يبقى ادنى مما لدى زملائهم في كانتون جنيف·
مسؤول حكومي فيدرالي يقول ان ابتعاد التلامذة السويسريين عن اللغة الالمانية ليس مسألة سلبية على المدى البعيد، وخاصة في كانتون جنيف، المعروف بأنه مركز اقتصادي حيوي ومعقل اساسي للمؤسسات والشركات الدولية، فاللغة الرئيسية هنا هي اللغة الانجليزية وليس الالمانية او الايطالية او غيرها·
الانجليزية
'تشارلز بير' مستشار مقاطعة جنيف الاشتراكية يبدي عدم تخوفه من اللغتين الالمانية والايطالية، مهما كانت نسبة انتشارهما في كانتون جنيف، السبب ان الالمانية وإن كانت مفروضة كلغة اجنبية رئيسية في مرحلة التعليم الابتدائي الالزامي، فإن الأغلبية العظمى من التلامذة يتجهون نحو الانجليزية لدى بلوغهم المرحلة الثانوية، نظرا لما لهذه اللغة من اهمية في الاقتصاد المحلي ولأن اللغة الايطالية 'أكثر رشاقة' فهم يتجهون لاعتمادها كلغة اجنبية ثانية مكان الألمانية·
'بير' يشير الى ضعف انتشار الالمانية ـ وكذلك الايطالية ـ في الادارات الكانتونية كما لدى الكوادر العليا للشركات حيث الانجليزية هي اللغة المفضلة لدى الجميع·
نهاية عصور ذهبية
اما بالنسبة الى اللغة الفرنسية فهي منتشرة لدى 54 في المئة من السويسريين المقيمين في الكانتونات الرومنشية، لكن معظم هؤلاء يتحسرون لأنهم لم يترعرعوا على الانجليزية منذ الولادة·
الى ذلك تنتشر اللغة الفرنسية لدى 64 في المئة على البلجيكيين، مقابل 69 في المئة من سكان كيبك الكندية، غير ان اللغة الانجليزية تشكل اللغة الثانية من حيث الانتشار في سائر الكانتونات السويسرية·
ويبقى ان اللغة الرومنشية هي اللغة الاساسية في الكانتونات السويسرية الرومنشية الى جانب الايطالية (8,38 في المئة) والاسبانية (6,63 في المئة) والالمانية (4,1 في المئة)، وكما يقول اندريه كرستول، مدير قسم اللغات المحكية في جامعة كانتون 'نوشاتيل' فإن اللغة الالمانية بدأت تتراجع في سويسرا كما في بلدان اخرى بعد تلك العصور الذهبية التي عاشتها مع سيغمند ومارتن وهايدغر لتقتصر على ابناء الطبقة الارستقراطية فقط·
'كرستول' يشير ايضا الى اقتراب سويسرا من الحدود اللغوية الالمانية يجعل هذه اللغة اكثر انتشارا فيها من فرنسا مثلا، اضافة الى ان اللغة الالمانية اقوى حضورا في التراث والثقافة السويسرية·
الأربع لغات
يبقى ان الدستور الفيدرالي السويسري يعترف بأربع لغات قومية رسمية هي: الالمانية (65 في المئة من اجمالي عدد سكان سويسرا) والفرنسية (19 في المئة) والايطالية (6 في المئة) اضافة الى اللغة الرومنشية ذات الجذور الرومانية والتي ينطبق بها اقل من 1 في المئة من السويسريين جميعهم من كانتون 'غريزون' وهناك نحو 9 في المئة يتكلمون بلغات اخرى·
وبالاجمال فإن غالبية الكانتونات السويسرية هي احادية اللغة باستثناء ثلاثة كانتونات ثنائية اللغة (الفرنسية والالمانية) وهي كانتونات 'فالي' و'فريبورغ' و'بيرن'، اضافة الى كانتون واحد فقط ثلاثي اللغة هو كانتون 'غارزون' الذي يتكلم سكانه الالمانية والايطالية والرومنشية·
الى ذلك تنتشر في العديد من كانتونات سويسرا لغة مشتركة هي لغة 'سويزرتوش' وهي عبارة عن خليط من اللغتين السويسرية والالمانية وتحتوي على عدد من اللهجات الالمانية المحكية انما بدون التمكن من مقارنتها باللغة الالمانية المكتوبة·
وبالاجمال فإن اللغتين الرئيسيتين في سويسرا هما: الالمانية الكلاسيكية المستخدمة في وسائل الإعلام بصورة خاصة والفرنسية المنتشرة خاصة في كانتونات 'فريبورغ' و'جورا' و'فود' و'فالي' و'نوشاتيل' و'جنيف'، اما الايطالية فهي الاقل انتشارا في سويسرا حيث تحظى بمرتبة اللغة الرئيسية في كانتون 'تيسان' فقط·
ويبقى ان بعض الباحثين يربط ما بين ديانة الكانتون ولغته الاساسية، وبالاجمال فإن 48 في المئة من السويسريين الآن يتبعون الديانة الكاثوليكية، اضافة الى البروتستانت (44 في المئة) اما الباقون فيتوزعون على ديانات اقلية كالإسلام واليهودية·
في النهاية وبالعكس مما توحي به المظاهر الخارجية فإن الصدع اللغوي الحقيقي القائم في سويسرا ليس بين الالمانية والايطالية بل بين الانجليزية وباقي اللغات·

اقرأ أيضا