الاتحاد

الرئيسية

طالباني يرثي محرر العراق من الديكتاتورية


عواصم ـ وكالات الأنباء: نعت الدول الخليجية والعربية والإسلامية بحزن وأسى وفاة المغفور له الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح، منوهة بإنجازاته الضخمة للارتقاء بالكويت إلى مصاف الدول المتقدمة، ومعلنة الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام لمدة ثلاثة أيام·
وأبرزت هذه الدول المواقف المشرفة للمغفور له لخدمة دينه ووطنه وأمته والتي اتصفت بالحكمة وبُعد النظر، قائلة: إن الأمة العربية والإسلامية خسرت بوفاته قائداً فذاً ورجلاً حكيماً وشجاعاً ساهم مع إخوانه قادة دول مجلس التعاون الخليجي في تأسيس وتعزيز مسيرة المجلس ودعم مسارات التكامل في العمل المشترك·
وشدد الرئيس العراقي جلال طالباني على الدعم الذي قدمه الأمير الراحل لتحرير العراق من الديكتاتورية، وقال: إن الكويت وصلت في عهده إلى مستوى رفيع من التقدم والازدهار وانه أظهر قوة شخصيته وعزمه على حماية بلده وشعبه خصوصاً خلال العدوان الذي تعرضت له الكويت الشقيقة على يد النظام العراقي السابق، وأضاف أن الشيخ جابر الأحمد رحمه الله لم يبخل بعد تحرير بلاده بتقديم الدعم لشعب العراق وقواه الوطنية حتى تحريره من الديكتاتورية· وأشاد الرئيس الفرنسي جاك شيراك بالمغفور له الشيخ جابر الأحمد ووصفه بالرجل الكريم والمتبصر وصاحب الرؤية الذي جعل من الاستقرار والسلم في المنطقة أولوية سياسته وعربوناً لنجاح الكويت الاقتصادي، مشيراً الى التزام فرنسا بضمان استقرار واستقلال الكويت· كما أشادت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل بحكمة المغفور له الشيخ جابر الأحمد، قائلة: إنه على مدى نحو ثلاثين سنة تخللتها مراحل صعبة واكب تاريخ بلاده بحكمة وحاز على الكثير من التقدير له ولشعبه·

اقرأ أيضا