الاتحاد

الإمارات

الفارسي: حادث رمي الجمرات كدَّر موسم الحج والمطلوب توعية الحجيج

مكة المكرمة - جميل رفيع:
أكد معالي الدكتور فؤاد بن عبدالسلام الفارسي وزير الحج بالمملكة العربية السعودية بأن فرحة الحجيج بأداء الفريضة كانت كبيرة ولم يكدرها إلا حادث التدافع الأليم من قبل بعض الحجاج ما ادى الى وفيات وجرحى بسبب ان العديد منهم كان يحمل امتعته اثناء دخوله منطقة جسر الجمرات وما حوله مشيرا الى ان هذا المسلك لطالما تم لفت الانتباه اليه والتحذير منه حفاظا على الارواح البريئة التي يجب ان تصان وان لا تلقي بنفسها الى التهلكة وذلك بالاستماع الى النصح والارشاد والاستفادة من الرخص الموجودة في العقيدة الاسلامية السمحة لان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يخير بين امرين الا اختار ايسرهما ما لم يكن اثما جاء ذلك في كلمة معاليه خلال الحفل السنوي التكريمي لرؤساء وأعضاء بعثات الحج وضيوف الوزارة لموسم الحج الحالي الذي أقامته وزارة الحج مساء امس الاول وذلك بفندق كراون بلازا بجدة الذي حضرة سعادة مصبح محمد السويدي وكيل وزارة العدل المساعد للشؤون المالية والادارية رئيس بعثة الحج الرسمية لدولة الامارات على رأس وفد ضم عددا من أعضاء البعثة وعددا من اصحاب الفضيلة والمعالي والسعادة رؤساء بعثات الحج للدول العربية والاسلامية·
واضاف معالي وزير الحج ان المملكة العربية السعودية ملكا وحكومة وشعبا الذين يتفانون في خدمة الحج والحجاج يؤلمهم أشد الألم اصابة أي حاج لأن الهدف الاساس الذي تحرص المملكة على تحقيقه هو ان يتمكن جميع الحجاج من اداء النسك ويعودوا الى بلادهم سالمين غانمين·
وأشار معالية الى الجهود الكبيرة للمواطنين السعوديين في خدمة الحجاج من خلال المؤسسات والشركات الأهلية التي تتضافر جهودها مع الجهود الرسمية·
ثم القى معالي وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالمملكة الأردنية الهاشمية عبد الفتاح موسى صلاح كلمة نيابة عن الوفود المشاركة في موسم الحج لهذا العام عبر خلالها عن اسمى ايات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الامين حفظهم الله لما حققته حكومة المملكة من انجازات في خدمة ضيوف الرحمن اتاحت لهم اداء نسكهم بكل يسر وسهولة·
ودعا الى ربط النظرية بالتطبيق فيما يخص 'القيم السلوكية الاسلامية في الحج' لافتا الى ان النجاح لموسم الحج يتطلب الحركة على عدة محاور اهمها التوعية الشاملة المسبقة لحجاج بيت الله الحرام قبل انطلاقهم الى الديار المقدسة·
وأهاب بالمجامع الفقهية الاسلامية ومؤسسات الفتوى ان تعمل جاهدة على النظر في هذا الموضوع بما يستحقه من رؤية واهتمام مشيرا الى الحادث الاليم الذي حصل نتيجة تدافع الحجاج عند الجمرات يؤكد ضرورة توحيد الفتوى وفق مؤسسية تراعي فقه الواقع ومقاصد الشريعة السمحة كما دعا رؤساء البعثات الى الاهتمام ببرامج التوعية الشاملة للحجاج بما يضمن اداء مناسكهم بيسر وسهولة·
وفي كلمة للعاملين أكد أرباب الطوائف رئيس مجلس ادارة مؤسسات حجاج إيران أولوية الاهتمام لخدمة ضيوف الرحمن في كافة المجالات لكي يؤدوا مناسكهم بسهولة ويسر وظمانينة والحرص على تقديم افضل الخدمات لهم·
عقب ذلك القى الشاعر الفلسطيني هارون هاشم رشيد قصيدة شعرية بهذه المناسبة لاقت استحسان الحضور·
كما رفع عقب القصيدة برقيتي شكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام حفظهما الله باسمه واسم ضيوف وزارة الحج ·
عقب ذلك القى رئيس لجنة التحكيم لجائزة أفضل عمل صحفي في الحج لعام 1425هـ ·
وأشاد بدور وزارة الحج لدعم هذه المسابقة مبينا ان الوزارة مستمرة في هذه المسابقة السنوية إيمانا منها بأهمية الدور الإعلامي وانعكاساته الايجابية على أعمال الحج·

اقرأ أيضا

الرئيس الروسي: سعيد بلقاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي